السياسات اللغوية في العالم العربي: الرؤى والبدائل – أبحاث محكمة

“السياسات اللغوية في العالم العربي: الرؤى والبدائل – أبحاث محكمة” مشروع علمي جديد أعلنت عنه مؤخرا شبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات بشراكة مع مختبر القيم والمجتمع والتنمية (جامعة ابن زهرـ المغرب) ومختبرات علمية عربية، ودعت الباحثين في الجامعات والمراكز العلمية إلى المشاركة بأوراق بحثية تتضمن مقاربات متعددة ﻹشكاليات منها:

ما مفهوم السياسة اللغوية؟ وكيف تطور؟ هل توجد سياسة لغوية في البلدان العربية؟ ما هي معالم السياسة اللغوية في العالم العربي؟ ما مدى تأثير السياسة اللغوية في النظم التعليمية العربية؟ ما علاقة السياسة اللغوية بالبرامج التنموية بشريا واقتصاديا؟ما هو الموقع الذي يجب أن تشغله اللغات الأجنبية في المنظومات التعليمية العربية؟ ما هي المستجدات التي طرأت على الواقع وأعادت قضية اللهجات إلى دائرة النقاش؟ ما مدى تأثير السياسات اللغوية في العمق الحضاري والديني للبلدان العربية؟ ما هي الأطراف الفاعلة والمؤثرة في السياسات اللغوية في البلدان العربية؟ ما دور النخبة والصحافة والإعلام في تشكيل الواقع اللغوي في العالم العربي؟ وكيف يكمن للسياسة للغوية أن تسهم في تشكل الهوية الجمعية والتقريب بين المدركات الجماعية للشعوب العربية؟

وقد تفاعل عشرات الباحثين والمحكمين مع هذا المشروع العلمي المتميز من خلال طلب المشاركة بأبحاث واﻻنضمام لهيئة التحكيم. وإذ نشكر للجميع هذا التفاعل السريع والمثمر، فإن الجهة المشرفة تذكر بآخر أجل لتسلُّم الملخصات مصحوبة بالسير الذاتية: 25 يونيو 2016.

للتسجيل واﻻنضمام للمشروع، يرجى زيارة اﻹعلان اﻷصلي.

اترك ردا