بروتوكول العمل الآمن في المختبرات العلمية

نظّمت جامعة أم القرى ممثلة في كلية العلوم التطبيقية لأول مرة دورة السلامة في المختبرات، بعنوان: «بروتوكول العمل الآمن في المختبرات العلمية للطلبة المستجدين والمثبتين من السنة التحضيرية سنة 1436 /1437هـ»، بحضور ثلاثة آلاف طالب، يوم الأربعاء الموافق 27 / 12/ 1437هـ، بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بمقر الجامعة بالعابدية، حيث افتتح الدورة عميد الكلية الدكتور وليد الطف بكلمة للطلبة الحضور مبيناً العلاقة بين الجامعة والطالب وواجبات كل منهما.

وقال إن الجامعة —ولله الحمد— قد وفرت البيئة الأكاديمية العلمية بكل عناصرها، وعلى الطالب الاستشعار بقيمة الموجود من أجله، ولزمت عليه المحافظة عليه والاستفادة منها، مما يخدم خطواته العلمية.

وكشف أن هذه الدورة إلزامية فلن يسمح لأي طالب أو طالبة بالدخول إلى أي مختبر من مختبرات الكلية للدرس العملي إلا بعد إظهار البطاقة التي تثبت حضور هذه الدورة، ولهذا تم تسجيل أسمائكم عند مدخل القاعة.

وأكد أن هذه الدورة هدفها الاستراتيجي المحافظة على سلامة الطالب، وذلك يتم عبر ما قدمه الدكتور صالح عبدالمجيد أحمد من شرحٍ وافٍ يرتكز على عنصرين، هما التوعية والمعرفة؛ التوعية بالعمل الآمن في المختبرات، ومعرفة معايير السلامة الدولية للعمل الآمن، مثل طرق التعامل مع المواد الكيميائية والبيولوجية والأجهزة العلمية، إضافة إلى معرفة أدوات السلامة الخاصة والعامة.

بعد ذلك قدم الدورة الدكتور صالح عبدالمجيد أحمد، كما قدم عرضاً مرئياً ملازماً لمعطيات الدورة، إضافة إلى عرض مرئي للسنة المنهجية.

بعد ذلك أجاب  الدكتور صالح عبدالمجيد أحمد على أسئلة الطلاب واستفساراتهم.

وحضر الدورة وكلاء الكلية وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالكلية.

يذكر أن الدورة قدمت للطالبات يوم الثلاثاء الماضي عن طريق الشبكة التلفزيونية المغلقة بمقر الطالبات بالزاهر، وحضرها أكثر من ألفي ومائتي طالبة.

اترك ردا