الملتقى الدولي أمن المعلومات: التحديات،الرؤى،والتوجهات

بحضور معالي الدكتور جمعان رشيد بن رقوش رئيس  جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية بدأت صباح يومِ الثلاثاء 3 محرم 1438هـ بمقر الجامعة بالرياض أعمال ملتقى(أمن المعلومات: التحديات،الرؤى،والتوجهات) الذي تنظمه كلية أمن الحاسب والمعلومات وإدارة المؤتمرات بالجامعة في اطار برنامج عمل العام 2016م  خلال الفترة من 3 إلى 4 محرم 1438هـ الموافق من 4 إلى 5  أكتوبر2016م .

ويشارك في أعمال الملتقى (182) متخصصاً ومتخصصة من  العاملين في وزارات الداخلية ، العدل ، منسوبو الجامعات ،والمراكز البحثية المتخصصة والجهات ذات العلاقة من (12) دولة هي: الأردن، البحرين، الجزائر، السعودية ، السودان ، ، قطر، مصر ، اليمن ، بريطانيا ، ماليزيا، نيوزلندا، تركيا.

وبدأ حفل الافتتاح بآيات من الذكر الحكيم تلتها كلمة د. حسن بن أحمد الشهري عميد كلية  أمن الحاسب والمعلومات بالجامعة  الذي استعرض أهمية الملتقى وأهدافه ومحاوره، مؤكداً أن العالم شهد تطورات هائلة وغير مسبوقة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأمر الذي ضاعف مسئولية كلية أمن الحاسب والمعلومات في إعداد وتأهيل الدارسين فيها لتخريج المتخصصين القادرين على التعامل مع التحديات التي أنتجتها ثورة المعلومات وكذلك الاسهام الفاعل في وضع تصورات لأمن الحاسب من خلال استضافة المؤتمرات والندوات واللقاءات العلمية ذات الصلة في هذا المجال .

عقب ذلك ألقى معالي رئيس الجامعة د. جمعان رشيد بن رقوش كلمة رحب فيها بالحضور في رحاب بيت الخبرة الأمنية العربية الذي حظي باستضافة عربية كريمة من المملكة العربية السعودية قلب العروبة النابض بالخير لأمته والعالم حتى تبوأ مكانة متميزة في خارطة الإنجاز العربي .

 وأوضح معاليه أن تنظيم هذا الملتقى المهم يأتي في إطار جهود الجامعة لمعالجة القضايا المطروحة على الساحة العربية والدولية والتي تلامس احتياجات واهتمامات المجتمعات العربية، ومنها موضوع أمن المعلومات الذي يحظى بالاهتمام العالمي، كما أنه يُنظم انفاذاً لخطط الجامعة الأكاديمية واعمالاً للرؤية الواقعية الطموحة لها .

وأشار د. بن رقوش في كلمته إلى أن الجامعة وبتوجيهات كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس المجلس الاعلى للجامعة أولت موضوع أمن الحاسب أهمية خاصة وعناية فائقة حيث أنشأت كلية متخصصة لأمن الحاسب والمعلومات لتأهيل الكوادر العربية في هذا المجال من خلال الدراسات العليا المتقدمة،كما أفردت حيزاً كبيراً من نشاطاتها لهذا الموضوع فقامت في إطار التعاون القائم بينها وبين المؤسسات الدولية ذات العلاقة بتنفيذ عدد من الندوات والدورات والمؤتمرات حول أمن المعلومات ، كما أصدر مركز الدراسات والبحوث في الجامعة مجموعة من الدراسات والإصدارات في هذا المجال .

وأعرب معالي د. بن رقوش عن أمله في أن يحقق الملتقى الذي أستقطب له  نخبة من المختصين في الوطن العربي والعالم أهدافه بالوصول إلى توصيات تؤدي إلى صياغة رؤية علمية تسهم بفعالية في تحقيق أمن المعلومات إدراكاً من الجامعة أن تمازج الخبرات والمعارف الذي تستهدفه اللقاءات العلمية والبرامج التدريبية هو المفتاح الحقيقي للولوج لمساحة أرحب من النماء المعرفي الذي يلامس كل تضاريس العمل الأمني آخذا بعين الاعتبار إفرازات الثقافة والتقانة المعاصرة .
واختتم معاليه كلمته برفع الشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد ــ يحفظهم الله جميعاً ــ وأصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية العرب على ما يولونه من رعاية واهتمام ودعم لامحدود لهذا الصرح العلمي العربي حتى أضحى أحد أنجح مشروعات العمل العربي المشترك.
وسيناقش الملتقى موضوعاته من خلال عدد من المحاور هي : التوعية في مجال أمن المعلومات ،وإدارة أمن المعلومات ،وضمان توفر المعلومات ،وأمن التطبيقات البرمجية والنظم الأساسية، وحماية البيانات .
وناقش الملتقى في جلسته الأولى  اليوم  ورقة علمية موضوعها (الهندسة الأمنية للأنظمة السحابية) قدمها أ.د. عمر فاروق رانا من جامعة كارديف البريطانية ، ثم قدم أ. د. أزمان سامسودين  من جامعة العلوم الماليزية ورقة موضوعها (البيانات الضخمة: التقنيات والتحديات الأمنية والفرص البحثية) تلتها ورقة بعنوان (التحليلات الجنائية الرقمية والحوسبة السحابية: الفرص والتحديات) قدمها أ.د. الهادي بن خليفة من جامعة ستافور شاير البريطانية.
وفي الجلسة الثانية للملتقى نوقشت ورقة ( حوسبة القرآن الرقمي :من منظور أمن المعلومات) قدمها أ.د. محمد خرم خان من جامعة الملك سعود ، بعدها قدم أ.د. فادي فايز ،ود. حسين أبومنصور من جامعتي أوكلاند النيوزلندية، وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية ورقة علمية مشتركة موضوعها (جمع خصائص الموقع لمكافحة التصيد باستخدام التصنيف). واختتمت الجلسة الثانية بمناقشة ورقة د. رامي مصطفى محمد من جامعة هدرسفيلد البريطانية وعنوانها (بحث قضايا الثقة في الويب الدلالي)

وسيناقش الملتقى على مدار الأيام القادمة موضوعات عن ( ادخال التوازي لخوارزميات التشفير باستخدام المعالجات متعددة النواة) ، و(التحقق من خلال الصفات الحيوية للتعاملات الإلكترونية الآمنة: فرص وتوجهات بحثية) ، و(أمن البريد الإلكتروني) و(كيفية الرد على التهديدات الأمنية في الفضاء الإلكتروني : التحديات والفرص والجرائم)، إضافة إلى تجارب الدول والوفود المشاركة .

الجدير بالذكر أن الملتقى  يسعى إلى تحقيق جملة من  الأهداف من أهمها : تمكين نخبة من الباحثين والعلماء ومطوري برمجيات أمن الحاسب وغيرهم من العاملين في مجال أمن المعلومات من تقديم ما لديهم من المعرفة والخبرات فيما يخص التحديات والحلول المناسبة لتأمين التطبيقات ونظم التشغيل، وتأكيد أهمية التعليم والتوعية للقطاعين الحكومي والخاص بالإضافة للأفراد والمجتمعات بأخطار الجرائم الإلكترونية، ومناقشة طرق العمل الجماعي لمحاربة التهديدات لأمن المعلومات من قبل الهيئات ذات العلاقة، وتبادل الآراء والخبرات وتحديد أفضل الممارسات في مجال إدارة أمن المعلومات وتامين تطبيقات الحوسبة السحابية والأجهزة المحمولة .

0 thoughts on “الملتقى الدولي أمن المعلومات: التحديات،الرؤى،والتوجهات”

  1. السلام عليكم جميعا
    أشكركم على حسن إختيار الموضوع الّذي أجده حسّاس وموضوع السّاعة
    حسب رأيي أجد أنّ أخلاقيّات المهنة من الأمانة والجديّة والإتقان والإحترام وخاصّة روح المسؤوليّة البنية التّحتيّة والأساس لتقبّلنا مصطلح أمن المعلومات وحمايتها .

اترك ردا