مؤتمر خصائص العربية في ضوء التاريخ والعلم

عنوان الفعالية: خصائص العربية في ضوء التاريخ والعلم

تاريخها: 9- 10 / 4 / 2017م

نوعها: دولية

التصنيف: مؤتمر

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة: جامعة الأزهر – كلية اللغة العربية بأسيوط

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
الحمد لله جعل العربيَّةَ لسانَ الخطاب، ولغةَ الكتاب, تكريمًا للنبيِّ العربيِّ، “وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ” (سورة الزخرف: 44).
والصلاة والسلام على من خلعت عليه الفصاحة نطاقها، وألقت عليه البلاغة رواقها، وعلى آله الطاهرين وصحابته والتابعين.
وبعد
فقد طالت لغتَنا العربيةَ هجمةٌ ضاريةٌ حمل لواءها فلول المغرضين من المستشرقين، وذيول المستعمرين ممن يُعزون إلى العرب والمسلمين، فرشقوها بسهام الغدر، واتهموها بأنها لا تساير العصر، ونعتوها بالصعوبة والجمود تارة، وبالعجز والقصور تارة أخرى، وما يهدفون إلا لتفكيك الارتباط الوطيد بين التراث الإسلامي ولغته؛ لينفصم ماضي المسلمين عن حاضرهم، ولينقطع أولهم عن آخرهم، فتنطمس هويتهم وذاكرتهم، ويندرس تاريخهم ومرجعيتهم، فلا قرآن يتلى، ولا أذان يسمع، ولا كتاب يقرأ، ولا شعيرة ترفع، بيد أن سهامهم طاشت بعيدًا، واتهامهم نال تفنيدًا، إذ قيض الله ـ تعالى ـ لهم من يحب الله ورسوله من رجالات الأزهر، ومن العلماء المخلصين الغيورين على دينهم ولغتهم، فوقّفوا الناس على دفائن حقدهم، ومكامن قصدهم، فأخرجوا أضغانهم، وأطفأوا نيرانهم، فإذا بزيفهم يذهب جفاءً، وظلمهم وحيفهم يروح هواء، وتبقى العربية حصنًا منيعًا يستعصي على معول الهدم، أو ينال منه قلم القزم.
وإن كانت الأفاعي لا تفتأ تظهر بين الفينة والفينة تطل من جحورها برؤوسها لتنفث سمومها متى وجدت الفرصة مواتية؛ لتبلغ من تراثنا ولغتنا ما تريد، وتضرب منهما في حبل الوريد، غير أن رشحات قلم الغيور مرابطة على الثغور لا يجف مدادها ولا يبيد، مُسطّرة “وَمَا يُبْدِئُ الْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ” (سورة سبأ: من الآية49).
لقد كان موضوع مؤتمرنا بالأمس يتعلق بالتراث الإسلاميّ، وإنه اليوم يتعلق بلغة هذا التراث، إذ لا أحد يدعي معرفته بالتراث ما لم يعرف لغة التراث ومعطياتها وقوانينها وسماتها.
إننا نستهدف ـ في مؤتمرنا هذا ـ العربية في نفسها بغية إبراز خصائصها وسماتها في ضوء دراسة موسعة تتسم بالواقعية والموضوعية، قوامها البرهان والدليل، والوصف والتحليل بعيدا عن نزعات عصبية، أو نزغات قومية، لا تنعت العربية بما ليس فيها، ولا تجردها من ميزاتها ومراميها.
إن العربية ترتبط بالمعجزة الكبرى القرآن الكريم الذي كفل للعربية بقاءها واتساعها.
لقد أتى على الناس حين من الدهر، والعربيةُ لغةُ الخطاب والثقافة والعلم في العالم، فقد اكتسبت إبان الفتوحات الإسلامية مساحات كونية واسعة، وأجناسًا بشرية متنوعة، آمنوا بالدين الجديد، وآثروا لغته على لغاتهم، فغدت لهم اللسان الناطق والفكر الصامت.
إن العربية تضرب في أعماق التاريخ الإنساني بجذور راسخة، لم ينل منها القدم، ولا عصفت بها عوادي الزمن، بل بقيت كالطود الشامخ تحتفظ لنفسها بخصائصها وسماتها في حين ماتت لغات، وبادت حضارات، إذ غدت حاملة لهذه الحضارات الإنسانية فخلدتها، وعبرت عنها، وأفادت منها، فصارت بذلك مظهرا من مظاهر التاريخ الإنساني.
لا أحد ينكر دور العربية في توحيد الأمة وتميزها، فهي الجامعة العربية، والوصلة التاريخية بين تالد الأمة وطارفها، والقاسم المشترك بين أبناء العروبة نطقًا وكتابة.
إن العربية لغة تحمل في طبيعة تكوينها عناصر الجدة والبقاء، والمرونة والوفاء بمتطلبات الناطقين بما تتسم به من قياس، ونحت، واشتقاق، وتعريب، ناهيك عن ثرائها في نفسها بما تمتلكه من معجمات لغوية غنية.

أهداف المؤتمر:
أولا- بيان سمات التراث الإسلامي الحامل للحضارات الإنسانية.
ثانيا- تعريف أبناء العربية بتراث لغتهم , ودقة دلالاتها , وكثرة مفرداتها , وقابليتها للتطور والمعاصرة …
ثالثا- بيان أثر وسائل إثراء العربية في التواصل الحضاري العالمي وقدرتها على مواكبة ما يستجد من تقنيات حديثة والتعبير عنها .
رابعا – درء الاتهامات الجائرة التي تُرمى بها العربية من صعوبة , وضيق , وعجز , وجمود .. من قِبَل أعدائها , ومقلديهم دون دليل أو برهان .
خامسا – إبراز خصائص العربية وتميزها عند المنصفين من علماء الغرب .

محاور المؤتمر:
أولا : إن قواعد العربية الأولى قد وضعت وفق حكم سديدة ، وفق إليها واضعوها ، تهيئة لنزول القرآن الكريم بها، وهي مراعى فيها خصائص يسرت انتشار القرآن الكريم في عموم بقاع الأرض التي دخلها الإسلام .
ثانيا : إن أصول قواعد العربية مما تواطأ عليه أصحاب اللسان، وتلقاه عنهم رواد الرواة ، كما صرح بهذا ابن جني ، وحازم القرطاجني .
ثالثا : إن كشف هذه الخصائص قد عني بها علماء الأمة قديما وحديثا ، كسيبويه، والجاحظ، وابن قتيبة، وأبي علي الفارسي، وابن جني، وابن فارس، وعبد القاهر، والزمخشري، والرافعي ومحمود محمد شاكر ، والشيخ دراز، و العقاد، وأبي موسى … وغيرهم ، ففتحوا الأبواب للكلام عن:
أ ـ خصائص العربية في أصواتها، وحروف هجائها .
ب ـ خصائص العربية في بناء مفرداتها المعجمية .
ج ـ خصائص العربية في هيأتها الصرفية .
د ـ خصائص العربية في تراكيبها النحوية .
ه ـ خصائص العربية في عروض شعرها وموسيقاه .
و ـ خصائص العربية في ثراء دلالاتها البلاغية وتنوعها .
ز. خصائص اللغة العربية التاريخية .
رابعا : الشبهات المثارة حول خصائص العربية في القديم والحديث ، وجهود العلماء في درئها .

تنبيهات :
1_ هذه المحاور عامة ، وسوف نوافيكم بمحاور تفصيلية للمؤتمر تباعا.
2_ سوف يعقد المؤتمر في الفترة 9-10 / 4 / 2017 م بمقر الكلية

مقرر المؤتمر رئيس المؤتمر
أ.د/البسيوني عطية عبد الكريم أ.د/ مصطفى سيد السمين

لجنة الإعلام والاتصال
أ.د / محمد أبو نبوت

موضوعات ارشادية

أولا- من خصائص العربية في المفردات المعجمية:
– التوليد والاشتقاق وأثرهما في إثراء المعنى.
– التقاء العربية بغيرها من اللغات في مستوى المفردات
– الشمولية اللفظية ( اتساع المعنى المعجمي للمفردات )
– الألفاظ المماتة في المعجم العربي أسبابها وإمكانية إحيائها
– الأصول المرفوضة في المعجم العربي وأسباب رفضها
ثانيا – من الخصائص الدلالية :
– التطور الدلالي للألقاب في اللغة العربية
– علاج القصور في عمليات الفهم اللغوي
– التصحيف والتحريف وأثرهما في الدلالة اللغوية
– الاشتقاق اللغوي وأثره في تعدد الدلالات
– التطور الصوتي ودوره في إنشاء المشترك اللفظي
ثالثا- من الخصائص الصوتية للعربية :
– الاستخدام الأمثل للمدرج الصوتي
– التفرد الأصواتي في العربية
– الثبات الصوتي للعربية
– مناسبة الأصوات لمعانيها في العربية
– دلالة الصوت على المعنى
– أثر الحركة في تغير دلالة الكلمة العربية ( المثلثات اللغوية نموذجا )
– الملامح الأدائية وأثرها في تحديد المعنى
– القيمة البيانية لأصوات العربية
– دقة الدلالة على الزمن في العربية ( يقظة الحس الزمني)
– الفصاحة العلمية للأصوات العربية

مواعيد هامة:

آخر موعد لقبول الملخصات 31 / 12 / 2016م
آخر موعد لقبول الأبحاث 28 / 2 / 2017 م
بعدها يتم إعلام الباحثين والمشاركين بالأبحاث وأوراق العمل المقبولة في المؤتمر

المكان، و معلومات الإتصال والتواصل:

جامعة الأزهر – كلية اللغة العربية بأسيوط

نموذج المشاركة

3 رأي حول “مؤتمر خصائص العربية في ضوء التاريخ والعلم”

اترك رد