الملتقى الأول للبحث العلمي

انطلقت يوم الاثنين ربيع الأول 1438هـ، فعاليات الملتقى الأول للبحث العلمي تحت عنوان (تعارف – تواصل – تعاون) الذي تنظمه عمادة البحث العلمي بجامعة أم القرى خلال الفترة من 20 – 21 /03/ 1438هـ، بقاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بالمدينة الجامعية بالعابدية، بعقد ثلاث جلسات علمية.
استلهت الجلسة الأولى برئاسة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور ثامر بن حمدان الحربي بعنوان “تجارب ناجحة في البحث العلمي”، عرض خلالها الدكتور فيصل بن أحمد علاف البرنامج الوطني للتعرف على الاعتلالات الوراثية المسببة لمرض ارتفاع كوليسترول الدم العائلي في المجتمع السعودي وتطوير اختبارات التشخيص الجزيئي، وجاءت ورقة العمل الثانية بعنوان “حساسات المرجان تفعيل إنترنت الأشياء في البيئات المائية”، قدمها الدكتور عماد فلمبان، فيما قدمت الدكتورة خلود أبو النجا عرضاً عن دراسات تحليلية وعددية للتوافق الزمني الكامل المركب للأنظمة فوق الفوضوية غير الخطية المركبة ذات البارمترات الغير معينة وتطبيقاتها في تامين نقل المعلومات، وتحدث عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتور أحمد بن محمد عشي عن حصاد كلية العلوم الطبية التطبيقية من التمويلات البحثية بين عامي 1433 و1437هـ، في رحاب رؤية المملكة 2030م.
وجاءت الجلسة الثانية بعنوان “معايير جودة الأبحاث العلمية”، برئاسة وكيل الجامعة للتطوير الأكاديمي وخدمة المجتمع الدكتور هاني بن عثمان غازي، نوقش خلالها عدد من أوراق العمل، حيث عرض الدكتور أيمن جوهرجي ورقة عمل بعنوان “الأستاذ الجامعي بين مطرقة بحوث الترقية وسندان جودة البحوث”، فيما كانت ورقة العمل الثانية بعنوان “جودة النشر للأبحاث العربية في معايير الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي قراءة في أرض الواقع”، قدمتها الدكتورة هنادي بنت محمد بحيري، وتطرقت الدكتورة ديانا بنت فهمي حمَّاد خلال ورقة العمل الثالثة لمعايير جودة الأبحاث العلمية وفق برنامج التحول الوطني 2030، فيما كانت ورقة العمل الرابعة والتي قدمها الدكتور خالد معتوق والدكتور عبدالهادي العيدروس تحت عنوان “المجلات العلمية الصادرة من جامعة أم القرى في ضوء المعايير الدولية لجودة الدوريات العلمية .. دراسة تحليلية”، تلتها ورقة عمل للدكتور إسماعيل بن غازي مرحبا عن (الدقة في البحث العلمي “البحث في التخصصات الشرعية نموذجاً”)، واختتمت الجلسة بورقة عمل للدكتور محمد بن عبدالصبور سليم عن “مواجهة النشر الوهمي للأبحاث العلمية”.
ثم انطلقت الجلسة الثالثة تحت عنوان مراكز البحث العلمي ودورها في صناعة القرار برئاسة الدكتور سهيل بن سالم باجمال، حيث عرض الدكتور عبدالرحمن الأهدل بحثاً عن مراكز الأبحاث: أنواعها ودورها واستشراف المستقبل،  فيما قدمت الدكتورة رجاء بنت محمد الردادي ورقة عمل حول “دور مراكز البحث العلمي في صناعة القرار”، واختتمت الجلسة ببحث قدمه الدكتور خليل عبدالمقصود إبراهيم عن “التحديات التي تواجه مراكز البحث العلمي في المملكة العربية السعودية وآليات مواجهتها”.
بعدها عقدت ورشة العمل المصاحبة للملتقى بعنوان (إعداد المقترحات البحثية وعوامل النجاح ومميزات وعوائق البحوث الممولة خارجياً “للباحثات الجدد”)، قدمتها عميدة الدراسات الجامعية للطالبات الدكتورة هالة بنت سعيد العمودي.​

3 رأي حول “الملتقى الأول للبحث العلمي”

  1. نتطلع للحضور والمشاركة في مؤتمركم القادم إن شاء الله مع خالص دعواتنا لكم بنجاح هذا المؤتمر
    د. عباس يس محمد عميد الطلاب بجامعة السودان المفتوحة وخبير في البحث في البحث العلمي

  2. نرجو من سيادتكم دعوتنا في مؤتمركم الموقر الثاني
    بجامعة أم القري .مع تمنياتنا لكم بالتوفيق والنجاح ان شاء ألله تعالي. ا.د الفت ابراهيم جاد الرب عميدة كلية التجارة فرع تفهنا الأشراف جامعة الأزهر. مصر

اترك ردا