انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي “التواصل وأنساقه المعرفية في التراث العربي: مفاهيم وقضايا ونماذج”

انطلقت صباح اليوم الخميس 22 دجنبر 2016 فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الأول “التواصل وأنساقه المعرفية في التراث العربي: مفاهيم وقضايا ونماذج” الذي ينظمه مركز ابن زهر للبحوث والدراسات في التواصل وتحليل الخطاب، بتنسيق مع مختبر الأنساق اللغوية والثقافية ومختبر اللغة والمجتمع والخطاب بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة ابن زهر، أكادير المغرب.
بدأت الجلسة الافتتاحيَّة بقراءة القرآن الكريم، واشتملت الجلسة التي ترأسها د. صالح أزوكاي (رئيس اللجنة العلميَّة للمؤتمر، كلية الآداب والعلوم الإنسانيَّة، أكادير) على كلمة الأستاذ الدكتور عمر حلي رئيس الجامعة الذي رحب بالمشاركين والحاضرين، وبين أن هناك أسبابا موضوعية لحضوري ومشاركتي في افتتاح المؤتمر، ومنها أن هناك طلابا كسروا كثيرا من الأوهام واستطاعوا الاستمرار والنضال والتحدي، ومنها تهنئة الإخوة في شعبة اللغة العربية الذين استطاعوا أن يتحدوا العراقيل وأصدروا سلسلة من الكتب آخرها كتاب المؤتمر الدولي التواصل وأنساقه المعرفية.”
كما شكر  عميد كلية الآداب صفاقس ودعا إلى تمتين أواصر التعاون العلمي،  وأكد على أهمية حضور طلاب وباحثين من تخصصات علمية متنوعة منها اللغة الإسبانية واللغة الألمانية والسوسيولوجيا والدراسات الإسلامية.
وفي كلمة السيد عميد الكلية الأستاذ الدكتور أحمد بلقاضي بين ان هذا العمل البحثي والتكويني في التواصل يمتد لسنوات طويلة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية، وذكر  بعمل وحدات التكوين والبحث والتأطير  وجهود الأساتذة المؤسسين، ودعا إلى ضرورة البحث عن الخلف الذي سيستمر في المسار نفسه، ترسيخا للتواصل بين السابقين المؤسسين واللاحقين.  وشكر في النهاية رئيس الجامعة واللجنة المنظمة والسادة الباحثين.
وفي كلمة الجهات المنظمة التي قدمها الأستاذ الدكتور إبراهيم طير  رئيس مركز مربد،  تم التذكير  بسياق تأسيس المركز وأهدافه منها تجويد البحث العلمي في التواصل وتحليل الخطاب، والتأكيد على كون أهمية المؤتمر  تنبع من قيمة التواصل في المجالات الدينية والقافية وغيرها.
وبين الدكتور طير  ثلاثية الاشتغال والإعداد: أولا تعاون جهات ثلاث بحثية في إنجاز هذا المؤتمر العلمي، ثانيا النشر الإعلامي في موقع المؤتمر وموقع شبكة ضياء، ثالثا المتابعة والفحص العلمي للمشاركات البحثية التي وصلت الى المائتين.
وأشار  الدكتور طير إلى الفعاليات المصاحبة للمؤتمر ، وهي معرض الكتب والمنشورات الخاصة بالمركز والمختبرات المنظمة،  وشكر جميع  المشاركين والداعمين لنجاح المؤتمر ، رئيس جامعة ابن زهر وعميد كلية الآداب وأساتذة شعبة اللغة العربية، وشبكة ضياء للمؤتمرات والدراسات، وجهة سوس ماسة، والجماعة الحضرية إنزكان.
ثم تناول الكلمة مجددا رئيس الجلسة الافتتاحية الأستاذ الدكتور صالح ازوكاي ليؤكد على أهمية دراسة المصطلح، واعتماد اللجنة العلمية على معيار المصطلح، والاحتفاء بدعم جامعة ابن زهر وعمادة كلية الآداب والمختبر ين البحثيين واللجنة المنظمة والزملاء في اللجنة العلمية الذين بذلوا جهدا كبيرا في التحكيم مع ملاحظة فروق دقيقة أحيانا بين البحوث، والاعتذار للباحثين الذين لم نتمكن من قبول مشاركتهم للالتزام بعدد محدود.

اترك رد