يوم دراسي وسائط الإعلام ورهان التمكين الاجتماعي للمرأة الجزائرية

عنوان الفعالية: وسائط الإعلام ورهان التمكين الاجتماعي للمرأة الجزائرية
تاريخها: يوم 7 مارس 2017
نوعها: وطنية
التصنيف: يوم دراسي
الجهة المنظمة: جامعة حكومية
تعريف الجهة المنظمة: قسم العلوم الانسانية، مخبر دراسات الاعلام والاتصال، جامعة مستغانم
الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:

“لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات دون تمييز بسبب العرق أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر و دون أية تفرقة بين الرجال والنساء”.
– المادة الثانية، ميثاق الأمم المتحدة 1945.
تعد المرأة شريكا أساسيا في بلوغ أهداف التنمية و تنور المجتمع و حداثته، ولقد شهدت العقود الأخيرة اهتماما متزايدا بالدور الذي تضطلع به المرأة داخل المجتمعات في الحقبة الراهنة، نظرا للاقتناع بأنه لا يمكن حدوث أي تحولات أو تقدم مجتمعي دون إشراك المرأة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية و الثقافية و الاجتماعية، و يحتل موضوع إشراك المرأة في مسلسل التغيير و التنمية الشاملة وبناء مجتمع ديمقراطي حقيقي حيزا هاما من النقاش الأكاديمي و المجتمعي ، إذ تبقى قضية المرأة محكا حقيقيا لمدى رقي و تقدم الدول .
و تشكل المرأة الجزائرية أزيد من النصف الديمغرافي لسكان الجزائر، ويغلب عليها الطابع الشبابي، وهو ما شكل احد أهم الدوافع التي جعلت من انخراطها داخل المجتمع بشكل فعلي أمرا ملحا على اعتبار أن المرأة شريك أساسي في بلوغ التنمية المجتمعية . و لقد سجلت السنوات الأخيرة تمكن المرأة الجزائرية من تحقيق جملة من المكاسب المهمة في المجالات الاجتماعية السياسية و الاقتصادية و القانونية، بفضل جهود السلطات العمومية و تنامي نشاط الجمعيات الحقوقية و ديناميكية الحركات النسائية.
و يبقى النهوض بحقوق المرأة و نشر ثقافة و قيم المساواة و الإنصاف و إدماج مقاربة النوع الاجتماعي في السياسات و البرامج التنموية ، خيارا و ضرورة تتحملها كل مكونات المجتمع الجزائري ، سواء تعلق الأمر بالسلطات الرسمية، أو وسائل الإعلام أو المنظمات غير الحكومية و كل مكونات المجتمع المدني، إذ أن مشاركة المرأة تبقى أمرا ضروريا وملحا يفرضه السياق الراهن و يفرضه انخراط الجزائر في مسلسل الديمقراطية و الحداثة.
و على صعيد آخر، تعد وسائط الاعلام ميكانيزمات رئيسية في توفير المعلومات و إغناء الجانب المعرفي عند الفرد و وتغيير و خلق الصور الرمزية و الإدراكية و الذهنية و الاضطلاع بأدوار التنشئة الاجتماعية و التوعية و التثقيف و صياغة و توجيه بوصلة الرأي العام. و بناءا على ذلك يمكن لوسائط الإعلام بأنساقها المختلفة أن تلعب أدوار جوهرية و استراتيجية في ترقية مكانة المرأة الجزائرية و الحفاظ على حقوقها و المساهمة في تجاوز الإكراهات الرمزية و السوسيولوجية التي تعرقل مسار المرأة و إشراكها في المسلك التنموي و في الفضاء العمومي ، و ذلك عن طريق التناول الإعلامي المتوازن لقضايا المرأة دون إخلال أو تشويه و توفير الفضاءات الإعلامية لإسماع صوتها و التعبير عن ذاتها و مشروعها المجتمعي و الكشف عن المشكلات التي تعترض سبيلها.
و في سياق المجتمع الجزائري، ظل حضور المرأة في الفضاء العمومي محدودا، ولم يفض تطور وضعيتها السوسيو-اقتصادية إلى تكثيف و تحسين تمثيلها بسبب إكراهات الحقل الاجتماعي و الثقافي واستمرار النظرة التقليدية للمرأة على أنها عضو هامشي و غير فاعل، كما أنه ينتظر المزيد من وسائل الإعلام في مجال دعم المرأة و الدفاع عن قضاياها و مساندتها في المطالبة بحقوقها ، خصوصا في ظل الثراء و التعدد الذي يعرفه المشهد الإعلامي الجزائري على مستوى الإعلام المكتوب و المسموع و المرئي.من جهة أخرى سنحت الوسائط التواصلية الجديدة ببروز الأصوات النسائيّة من خلال المنصات التفاعلية التي أتاحتها، حيث وفرت هذه الفضاءات التواصلية الجديدة منابرا تجسّد الوعي بالذات، و التطلّع إلى تحقيق مطالب جوهريّة و تعكس طرحا نسويّا يلحّ على فاعليّة المرأة وثقتها بقدراتها على التغيير، واستبدال البنى المتكلّسة ببنى علائقية قائمة على الاحترام المتبادل، و الشراكة، و المساواة ، و صيانة الحقوق النسوية.و ضمن هذا التصور، يأتي هذا الملتقى لمحاولة تسليط الضوء على أدوار وسائط الإعلام و الاتصال الكلاسيكية و الجديدة في كسب رهان التمكين الاجتماعي للمرأة الجزائرية و ترقية مكانتها و صيانة حقوقها المكتسبة، و يقترح الملتقى المحاور التالية:
محاور الملتقى:
1- الوضعية السوسيوثقافية الراهنة للمرأة في المجتمع الجزائري.
2- سياقات حضور المرأة الجزائرية في الفضاء العمومي.
3- دور وسائل الإعلام في التمكين للمرأة و صيانة حقوقها و ترقية مكتسباتها.
4- الوسائط التواصلية الجديدة كمنابر لدمقرطة صوت المرأة الجزائرية و ضمان حرية تعبيرها.
شروط المشارَكَة:
– أن تتسم المداخلة بالأصالة و الراهنية و تلتزم بشروط البحث العلمي الرصين وضوابطه؛
– أن يكون موضوع المداخلة مرتبطا بأحد محاور الملتقى.
-ألا تكون المداخلة منشورة أو مقدمة إلى جهة أخرى لنشرها، أو تم عرضها في فعاليات ملتقى آخر.
– أن يتم اعتماد خط simplified arabic بمقاس (14) في خط المتن والعناوين ومقاس (12) في الهوامش للمداخلات باللغة العربية، وإعتماد خط Time new roman بمقاس (12) في خط المتن والعناوين، و مقاس (10) في الهوامش للمداخلات باللغة الأجنبية (الفرنسية و الإنجليزية)،على أن لا تقل المداخلة عن 12 صفحة و لا تتجاوز 25 صفحة كأقصى تقدير.
– التهميش والإحالات تكون بطريقة آلية Note de fin على أن تعرض في نهاية المقال وفق الترتيب التالي: المؤلف، عنوان الكتاب أو المقال عنوان المجلة أو المؤتمر، الناشـر، البلـد، الطبعة ،السنة، و الصفحة.
مواعيد هامة:
تواريخ البدء و الإنتهاء ومواعيد هامة:
– آخر أجل لإرسال ملخص المداخلات يوم: 20جانفي 2017
– الرد على الملخصات المقبولة يوم: 25جانفي 2017
– آخر أجل لإرسال المداخلات كاملة يوم: 25فيفري 2017
الجامعة لا تتكفل باي تكاليف .
منسقة الملتقى    د امينة خالدي
اللجنة العلمية
د/ قيدوم احمد
د العربي بوعمامة
د/عثمان عز الدين
د/خالدي أمينة
اسعد فائزة
د/نفوسي لمياء
د/مناد سليمة
د/حيرش امال
د/بنملوكة شاهيناز
د بن دنيا فطيمة
د/ عكروت فريدة
اما اللجنة التنظيمية فهي كالاتي
د بن عمار سعيدة خيرة
د/ كوبيبي حفصة
صفاح امال د
دعبو فوزية
عبدي نورية
المكان، و معلومات الاتصال والتواصل:
قسم العلوم الانسانية، مخبر دراسات الاعلام والاتصال، جامعة مستغانم

نموذج المشاركة

رأي واحد حول “يوم دراسي وسائط الإعلام ورهان التمكين الاجتماعي للمرأة الجزائرية”

  1. السلام عليكم لقد ارسلت ملخصا لكني لم التقي الرد سواء بالقبول أو الرفض ارجوا الإفادة وشكرا

اترك رد