يوم دراسي الرهان القيمي وجدل الهوية في ظل الإعلام الجديد

عنوان الفعالية: الرهان القيمي وجدل الهوية في ظل الإعلام الجديد
تاريخها: 22 ماي 2017
نوعها: دولية
التصنيف: يوم دراسي
الجهة المنظمة: مركز بحث
تعريف الجهة المنظمة: مركز البحوث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية – وهران-
وحدة البحث حول الثقافة والاتصال واللغات والآداب والفنون UCCLLA
الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
تعرف وسائل الإعلام والاتصال تطورا في مجال التقنية، بحيث أصبحت المعلومة تنتقل وتتدفق بسرعة، خاصة مع الويب 2.0. هذا التحول يضعنا ضمن الموجة الثالثة التي نظّر لها ألفين توفلير Alvin Toffler مع ولوج الأنترنت البيوت والجيوب عن طريق الشبكة السريعة التدفق الـ ADSL والهواتف المحمولة ذات المواصفات العالية Smartphone. ويقدم توفلير تصورا عن المجتمع الذي صارت تتحكم فيه التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال، ضمن كتابه الموسوم بـ “الموجة الثالثة” الصادر عام 1980، أين تحول حقل المعرفة والمعلومة رأسمال جديد يعرف بالرأسمال الفكري، وفق قواعد مضبوطة محددة في سوق المعرفة. وتُوجز الثوابت في نقاط رئيسية ثلاث: التنوع في الإنتاج خاصة المعرفي الذي يخص الجوانب الثقافية أكثر، المرونة في حركة المعلومة والإبداع الموجه للاستثمار. وبهذا المعنى، فإن الموجه الثالثة تتجاوز العالم الصناعي، وتوشك أن تبني مجتمعا ما “بعد التصنيع”. وذات المفهوم نجده عند كل من ألان توران Alain Touraine ودانيال بيل Daniel Bell اللذان تحدثا عن “مجتمع ما بعد صناعي” قائم على رأسمال الفكرة والخدمات.
شكلت خدمة الأنترنت الحجر الأساس لعديد البحوث التي تناولت الإعلام الجديد المحدث لثورة على مستوى المعلومات، الصناعة الإعلامية وأنماط استهلاك المعلومات في سياق عولمة الاقتصاد والإعلام، وفق نظام حرية حركة السلعة والتبادل. وفي الفضاء العمومي، تم إثارة نقاش حول الحريات الشخصية وعلاقتها بالهوية، حيث أن هذه الأخيرة ارتبطت تقليديا بالتنشئة الاجتماعية ومؤسساتها. يضاف إلى ذلك أن صناعة المعرفة ما فتئت أن تحولت إلى قيمة دائمة التطور وغير محصورة بمنطقة جغرافية بعينها. وعليه، لا مناص من طرح مفهومي العالمي والمحلي، خاصة وأن حركة المعلومة لم تعد عمودية بل صارت أفقية بفعل التطبيقات المتطورة على الشبكة.
إن المجتمع الجزائري، مثله مثل باقي المجتمعات ليس بعيدا عن هذه التحولات، إذ اتسع عدد مستخدمي الأنترنت، حيث أصبحت تطرح مسألة الهوية والمظاهر الثقافية في ظل التدفق الحامل لقيم جديدة وافدة، بدأت تظهر في الممارسات من خلال الاستعمالات على الشبكة خاصة شبكات التواصل الاجتماعي. هذا الوضع يدعونا للتساؤل الآتي: عن رهان ومصير القيم المحلية أمام القيم التي اصطلح عليها بالعالمية؟، وهل نحن أمام جدل الموروث والوافد بحيث أن الفضاء الإعلامي الجديد حمل معه رهانات أسهمت في بناء تصور جديد للمنظومة القيمية والهوياتية؟
المحاور
– قراءة في الدراسات الوطنية والعالمية الخاصة بالمرجعيات التنظيرية والوظيفية حول الإعلام الجديد.
– البيئة الإعلامية الجديدة أمام الرهان الاجتماعي، الثقافي، الاقتصادي و الإيديولوجي.
– أشكال الاستهلاك والمشاركة في صناعة المعرفة عبر شبكات التواصل الاجتماعي و غيرها.
– منظومة القيم إزاء منظومة التواصل الشبكي: المحلي و العالمي.
– الهوية و الأسماء المستعارة ضمن جدل حماية المعلومات و الحريات الشخصية من ضغوطات “الرقابة”.
مواعيد هامة:
آخر أجل لاستلام الملخصات: 15 مارس 2017
آخر أجل لاستلام المداخلات: 22 أفريل 2017
اللجنة العلمية
– عزي عبد الرحمن، جامعة الشارقة الإمارات العربية المتحدة
– عبد الله ثاني قدور- جامعة وهران1-، الجزائر
– الحاج سماحة جيلالي- جامعة مستغانم-، الجزائر
أعضاء المشروع:
– د.عبد القادر مالفي، رئيس المشروع
– د.عبد الله ثاني محمد النذير
– أ.بخاري حفيظة
لجنة التنظيم:
هدية سارة، باحث بالوحدة و بالكراسك
كوريدات حورية، باحثة بالوحدة و بالكراسك
المكان، و معلومات الاتصال والتواصل:
الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
مركز البحوث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية و الثقافية – وهران-
وحدة البحث حول الثقافة والاتصال واللغات والآداب والفنون UCCLLA

نموذج المشاركة

رأي واحد حول “يوم دراسي الرهان القيمي وجدل الهوية في ظل الإعلام الجديد”

اترك ردا