التواصل بين الباحثين والجهات المنظمة للفعاليات

نشرت شبكة ضياء منذ أسبوعين دعوة للإخوة الباحثين من أجل المشاركة في إعداد قائمة الممتنعين عن التواصل مع الباحثين، وهي” قائمة أولية تضم الجهات المنظمة للمؤتمرات والندوات التي فشلت في الالتزام بأخلاقيات التواصل العلمي، خاصة بعد استمرار التوصل بشكايات في الموضوع من عدد كبير من الباحثين الذين بذلوا أوقاتهم وجهودهم للمشاركة البحثية، بينما لم تعرهم بعض المخابر والمراكز والجامعات الاهتمام الضروري في أدنى مستوياته.”
وقد جاءت هذه المبادرة التواصلية لأجل الإسهام في ضمان حقوق الإخوة الباحثين، وترسيخ الشفافية والنزاهة والصدق.
ومباشرة بعد نشر المبادرة، توصلنا بعدد كبير من المشاركات التي أبانت حجم التفاعل الكبير والجدي من لدة السادة الأكاديميين والطلاب في مختلف الجامعات والمؤسسات العلمية الدولية (مصر: المغرب، العراق، الجزائر، تركيا ..). وإن كنا أحجمنا عن نشر كثير منها مما اشتمل على تعيين المؤسسات والمخابر.

بعض المشاركات:
د. محمد الصادقي العماري: مبادرة جيدة ، تلزم هذه الجهات بالالتزام الاخلاقي، تحياتي لموقع ضياء
الاستاذ الدكتور مقتدر حمدان عبد المجيد: خطوة مهمة جدا وارجو التركيز على ان الكثير من الباحثين يسدد رسوم الاشتراك في المؤتمر لكن يتم اخباره بعد فترة بان الابحاث لم لتنشر لاسباب واهية ليس للباحث اي نب فيها
الباحثة هاجر: السلام عليكم شكرا لشبكة ضياء على الاهتمام. نعم كما قلتم انه وقت وجهد مبذول ثم لا نتلقى حتى رسالة وصول او رفض للعمل من بعض اواغلب الهيءات سواء جامعات او مخابر بعني باختصار غياب الشفافية والمهنية واحترام الاخر.
سالم بحر: السلام عليكم الإخوة مؤسسة ضياء. بداية أشكر فيكم الحرص علي توسيع دائرة التعريف والتشريف للبحاث ضمن برنامج الذي أحسبه ضياء كما هو شعار شبكتكم ومؤسستكم. وقد أشرت في تعليق سابق على مثل هذا ونشكر فيكم فن الاستلهام للأفكار وتنفيذه٫ والحرص علي خلق مناخ علمي متعاون دون تمييز أو تفريق بين الإخوة البحاث. وفي ظني أن تحديد حيثيات المشكلة التي واجهت الباحث هو في ذاته مشكل للباحث إذ أخياناً لا يعلم أو يخبر بالقصور أو السبب الذي طاله أو طال البحث بالرفض.

واستحضارا لكل ما سبق، نحب في هذا السياق أن نشير إلى ما يلي:

  • هذه المبادرة لا تهدف إلى التشهير ولا المس بالمكانة الاعتبارية للمخابر والجامعات من جهة.
  • تقديرنا الكبير لمقترحات وتوجيهات السادة الباحثين، وتأكيدنا على أننا أخذناها بمحمل الجد.
  • تثمين التواصل الإيجابي الملحوظ في الأسبوعين الماضيين مع المشاركين في المؤتمرات والندوات عبر نموذج المشاركة في شبكة ضياء، ولا يفوتنا أن نشكر الجهات المنظمة على ردودها المتواصلة وحرصها على تبليغهم قرارات اللجان العلمية.

7 رأي حول “التواصل بين الباحثين والجهات المنظمة للفعاليات”

  1. مؤتمر الاستشراق بالسعودية مؤتمر لا يهتم بالتواصل ولا بالرد رغم أنه يستشهر لنفسه في شبكة ضياء، واستغربت صدقا من اهمال القائمين عليه

  2. السلام عليكن ورحمة الله
    عملية التواصل سمة حضارية بارزة في المجتمعات الواعية التي تسعى قدما للوصول إلى مراتب الشفافية والنزاهة؛ يؤسفني حقا أن أخبركم بأنني كنت عزمت المشاركة في واحد من مؤتمرات اللغة وعلم اللسانيات في الوطن العربي، وفِي بدء الأمر كان حجم التواصل وفنيته يدعوان يؤسسان لأمل كبير، غير أنه حصل ما ليس في الحسبان، إذ دخلت والدتي الكريمة المشفى في حالة طارئة ومؤلمة منعتني حق المنع من إتمام مشاركتي في المؤتمر، فتقدمت باعتذار لمنسق المؤتمر وأطلعته على وضعي البائس الذي يحتم علي البقاء بين يدي والدتي؛ وللأسف الشديد كان الرد بطلب ضرورة الاستمرار في المشاركة، لكنني قدمت عذري مرة أخرى وبينت الأسباب، بعد ذلك الحين لم أحظ بأي رد أو تعليق، بالفعل بقيت حائرا إن كانت مشاركتي نشرت في كتاب المؤتمر أم لا.
    مقابلا لذلك نتقدم للمشاركة في مؤتمرات في بلاد الغرب(أوروبا) ونحظى بقسط كبير مِن الاهتمام والردود حتى في أصغر الأمور وأبسط القضايا، لماذا يتمتع الغرب باحترافية فائقة في عملية التواصل، ويصر العرب على النكوص خلفا إلا لمن يربطهم به علاقة شخصية.
    كل الشكر لشبكة ضياء

  3. ان متصفحة لفضائكم و لم انشر ، لكن معنية بكل ما يدرج و متتبعة للقضايا العلمية. الاستاذة عباسي ماعة

  4. قضية التواصل هي أولا وقبل كل شيء قضية حضارية، ولذلك فمن المهنية ومن ادبيات الذوق العام وقواعد المجاملة أن نعير اهتماما لمشاركات الآخرين بدء من الاشعاربقبول أورفض الاقتراح المقدم وصولا إلى الدعوة إلى المشاركة في الفاعالية العلمية ، وذلك ما يعكس احترام الآخر وبالفعل هناك الكثير من المؤسسات البحثية ( مخابر وجامعات ) تفتقد لمثل هذا التواصل.

  5. أكرمكم الله وأعانكم على فعل الخير .. وهذا الذي قمتم به يعتبر من صميم الانسانية وتكريمها ، وسؤالي هل هذا يشمل غير الذين نشروا أعلاناتهم في شبكة ضياء ، أم فقط خاص بالذين نشروا عبر الشبكه؟؟؟
    نرجو الافادة
    وجزاكم الله خيرا

اترك ردا