الأمانة في الشريعة الاسلامية ودورها في بناء المجتمع … محمد عبد القادر عبدالله عبد الرحمن

د. محمد عبد القادر عبدالله عبد الرحمن: جامعة وادي النيل كلية التربية – قسم الدراسات الاسلامية – السودان

بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة

الحمد لله رب العالمين الذي انزل القران بواسطة الروح الامين ليرشد به الانسانية الى ما يصلح حالهم في الدارين .

واصلي واسلم على النبي الامي الامين الذي عرف بين قومه قبل بعثته بالأمين المرسل رحمة للعالمين وعلي آلة  واصحابه اجمعين تسليما كثيراً.

اما بعد :

لقد انتشر الفساد بين الناس في كل مجالات حياتهم ؛ في معاملاتهم وفي مهنهم وصناعاتهم .

وفقدت الثقة بين الناس في هذا الزمان و ذلك بفقد الامانة ورقة الدين في قلوب الناس فاصبح غش الناس شطارة ,والمماطلة في قضاء معاملات الناس في المرافق العامة امراً معتاد، و عدم احترام مواعيد العمل العام او الخاص وغير ذلك من المظاهر السالبة التي  تأدي الي دمار الامم وتخلفها ماديا، واخلاقيا ؛ فالأمم التي تتصدر العالم اليوم في الجوانب المادية المختلفة الصناعية والاقتصادية والعلمية هي الامم التي تتوفر فيها نسبة كبيرة من الامانة  .وهذا ما دعاني الي ان اكتب عن موضوع الامانة وقد اسميته (الامانة  في الشريعة الاسلامية ودورها في بناء المجتمع)

اهداف البحث :

1- توضيح ان الشريعة الاسلامية جاءت لبناء مجتمع متكامل  في  عباداته و معاملاته.

2-تعريف مفهوم الامانة في الشريعة الاسلامية.

3- توضيح مجالات الامانة وربطها بالنصوص الواردة.

ويشتمل البحث على مقدمة ومبحثين وخاتمة .

 المبحث الاول :تعريف الامانة

المبحث الثاني :مجالات الامانة

المطلب الاول :الامانة في العبادة

المطلب الثاني :الامانة في المعاملة

خاتمة .

المبحث الاول :تعريف الامانة وحكمها

اولاً: مفهوم الامانة

1-معنى الامانة لغة:

(أمن) الهمزة والميم والنون أصلان متقاربان: أحدهما الأمانة التي هي ضدّ الخيانة، ومعناها سُكون القلب، والآخر التصديق. والمعنيان كما قلنا متدانيان. قال الخليل: الأَمَنَةُ مِن الأمْن. والأمان إعطاء الأَمَنَة. والأمانة ضدُّ الخيانة.

أمن يقال أمِنْتُ الرّجُلَ أَمْناً وأَمَنَةً وأَماناً، وآمنني يُؤْمنني إيماناً. والعرب تقول: رجل أُمَّانٌ، إذا كان أميناً    وما كان أميناً ولقد أَمُنَ ،وبيْتٌ آمِنٌ ذو أَمْن. قال الله تعالى: { رَبِّ اجْعَلْ هذا البَلَدَ آمِناً } [إبراهيم 35].

وقال اللّحياني وغيره: رجلٌ أُمَنَة إذا كان يأمَنه الناسُ ولا يخافون غَائِلَتَهُ؛ وأَمَنَةٌ بالفتح يصدّق ما سَمِع ولا يكذِّب بشيءٍ، يثق بالناس. فأما قولهم: أعطيتُ فلاناً من آمَنِ مالي فقالوا: معناهُ مِن أعَزِّه عليّ. وهذا وإن كان كذا فالمعنى معنى الباب كلِّه، لأنّه إذا كان من أعزّه عليه فهو الذي تسكن نفسهُ.([1] )

الأمانة مصدر { أمن } بالضم إذا صار أمينا ثم يسمى بها ما يؤمن عليه([2])

الامانة ما يؤتمن عليها الانسان، وامئته على الشيء أمنه، يقال أؤتمن فلان([3])

الأمانةُ: نقيضُ الخِيانة، والمفعول: مأمون وأمين. ومؤتمن من ائتمنه.([4])

 2-معنى الامانة في الاصطلاح:

اختلف الناس في الأمانات ؛ فقال قوم : هي كل ما أخذته بإذن صاحبه .

وقال آخرون : هي ما أخذته بإذن صاحبه لمنفعته .([5])

ما وجب حفظه بعقد أو بغير عقد، وسواء أكان هذا العقد عقد استحفاظ كالوديعة، أم عقد استئجار كالإجارة، والامانة بغير العقد كاللقطة في يد الملتقط.([6])

وهذا المعنى  الاخير هو الانسب لموضوعنا لأنه اشمل  وتدخل فيه كل مجالات الامانة .

المبحث الثاني :مجالات الامانة

الاسلام دين متكامل يشمل العقيدة والعبادة والمعاملات والاخلاق ,فكثير من الناس يتبادر لهم عندما تذكر الامانة الجانب المادي المحسوس من حفظ اموال وغير ذلك من اشياء عينية لكنها في الاسلام  اعم واشمل من هذا المعني الضيق، ويمكن تقسيم الامانة الى قسمين هما الامانة في الدين وتشمل  (العقيدة والعبادة )والامانة في المعاملة مع ان المعاملة من الدين

 المطلب الاول :الامانة في العقيدة والعبادة

قال تعالى {إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ} [الأحزاب : 72] الآية

جاء في تفسير هذه الآية:( الأمانة هنا هي التوحيد في الباطن ، والقيام بوظائف الدين في الظاهر ، من الأوامر والنواهي ، فالإيمان أمانة الباطن ، والشريعة بأنواعها كلها أمانة الظاهر ، فمَن قام بهاتين الخصلتين كان أميناً ، وإلا كان خائنا)([7]).

(الأمانة : الظاهر أنها كل ما يؤتمن عليه من أمر ونهي وشأن دين ودنيا. والشرع كله أمانة ، وهذا قول الجمهور )([8])

وفي هذه  الآية يعظم تعالى شأن الأمانة ، التي ائتمن الله عليها المكلفين ، التي هي امتثال الأوامر ، واجتناب المحارم ، في حال السر والخفية ، كحال العلانية ؛ فجميع ما أوجبه الله على عبده ، أمانة ، على العبد حفظها بالقيام التام بها ، وكذلك يدخل في ذلك ، أمانات الآدميين ، كأمانات الأموال ، والأسرار ، ونحوهما . فعلى العبد ، مراعاة الأمرين ، وأداء الأمانتين ” إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها ” ، وكذلك العهد ، يشمل العهد الذي بينهم وبين العباد ، وهي الالتزامات والعقود ، التي يعقدها العبد ، فعليه مراعاتها والوفاء بها ، ويحرم عليه ، التفريط فيها ، وإهمالها . ” والذين هم على صلواتهم يحافظون ” أي : يداومون عليها في أوقاتها وحدودها وأشراطها وأركانها ، فمدحهم بالخشوع في الصلاة وبالمحافظة عليها ، لأنه لا يتم أمرهم إلا بالأمرين : فمن يداوم على الصلاة من غير خشوع ، أو على الخشوع من دون محافظة عليها ، فإنه مذموم ناقص )( [9]) وهو لم يحفظ الامانة.

وقد نهى الله تعالى عبادة المؤمنين من خيانة الامانة فقال { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (27) الأنفال

(يا أيها الذين صدَّقوا الله ورسوله وعملوا بشرعه لا تخونوا الله ورسوله بترك ما أوجبه الله عليكم وفِعْل ما نهاكم عنه، ولا تفرطوا فيما ائتمنكم الله عليه، وأنتم تعلمون أنه أمانة يجب الوفاء بها)([10]). –

وقال صلى الله علية وسلم(لا إيمان لمن لا أمانة له)([11]) أي لا إيمان كامل فالأمانة لب الإيمان وهي منه بمنزلة القلب من البدن والأمانة الجوارح السبع العين والسمع واللسان واليد والرجل والبطن والفرج فمن ضيع جزءا منها سقم إيمانه وضعف بقدره فإن ضيع الكل خرج عن جملة الإيمان ([12])

فعلى المسلم ان يؤدي الامانة في عقيدة بعدم الاشراك بالله واخلاص العبادة له  بعدم الرياء والسمعة  وفي العبادة  بأدائها كما امر بها الله تعالى موافقة لسنة الرسول صلى الله علية وسلم  .

المطلب الثاني: الامانة في المعاملة والعمل

لحكمة بالغة أرادها الله لُقَّب رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل بعثته بين قومه بالصادق الأمين، لأنّ الله سبحانه(قد صانه وحماه من صغره، وطهره من دنس الجاهلية، ومن كل عيب، ومنحه كل خلق جميل حتى لم يعرف بين قومه إلا بالأمين لما شاهدوا من طهارته وصدق حديثه وأمانته ،حتى إنّه لما بنت قريش الكعبة في سنة خمس وثلاثين من عمره فوصلوا إلى موضع الحجر الأسود اشتجروا فيمن يضع الحجر موضعه ،فقالت كل قبيلة :نحن نضعه، ثمّ اتفقوا على أن يضعه أول داخل عليهم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالوا :جاء الأمين فرضوا به)([13])

وقد جاء في الحديث(( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ))([14]) الراعي : هو الحافظ للشيء المراعي لمصالحه . وكل من ذكر في هذا الحديث قد كُلِّف ضبطَ ما أُسند إليه من رعيته ، واؤتُمِنَ عليه ، فيَجِبُ عليه أن يجتهد في ذلك ، وينصح ، ولا يفرط في شيء من ذلك)([15])

ولفظ  راعي جاء نكرة ليشمل كل من كان مسؤول في عمل صغير او كبير خاص  او عام فكل انسا ن يكون مسؤول عما تحت يده من عمل صغر عمله او كبر, كان  العمل خاصاً به او كان تابعا للدولة او لشركة خاصة.

ومن الاشياء التي يتهاون الناس فيها .

اولاً: إفشاء الاسرار بين الزوجة والزوج :-

ان من الاشياء التي يقع فيها كثير من الناس ان يتحدث عن ما يقع بينه وبين زوجه من امور الجماع  وهذا من خيانة الامانة  وقد ورد النهي عنه في السنة النبوية

قال عليه الصلاة والسلام: “إن من أشر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر سرها”([16]) وهذا من أعظم خيانة الأمانة.

والحديث دليل على تحريم إفشاء الرجل وكذلك المرأة ما يقع بينهم من أمور الوقاع ووصف تفاصيل ذلك، وما يجري فيه منهما  من  قول أو فعل ونحوه. وأما مجرّد ذكر الوقاع فإذا لم يكن لحاجة فذكره مكروه لأنه خلاف المروءة)([17])

فان حفظ اسرار العلاقة الزوجية من الاشياء التي تساعد على استقرار الحياة الزوجية ودوامها وسعادتها  ,وعكسه ان افشاء اسرارها  يدمر ها.

ثانياً : اسناد الامر الى غير اهله:

من الامانة ان يسند كل امر  من ولاية او عمل او وظيفة الي الشخص المناسب الذي تتوفر فيه مواصفات  هذا العمل أو تلك الوظيفة وعنده الامكانيات اللازمة للقيام بمسؤولياته  تجاه ما اوكل اليه ؛فان اسند الامر الى غير اهله  تضيع للأمانة  وقد ورد في السنة ما يدل على ذلك وانه من علامات الساعة .

عن أبي هريرة قال بينما النبي صلى الله عليه وسلم في مجلس يحدث القوم جاءه أعرابي فقال متى الساعة فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدث فقال بعض القوم سمع ما قال فكره ما قال وقال بعضهم بل لم يسمع حتى إذا قضى حديثه قال أين أراه السائل عن الساعة قال ها أنا يا رسول الله قال فإذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة قال كيف إضاعتها قال إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة([18])

ومن الاحاديث التي تدل على هذا المعنى حديث :(عن أبى ذر قال قلت يا رسول الله ألا تستعملني قال فضرب بيده على منكبي ثم قال « يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها أمانة وإنها يوم القيامة خزى وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذى عليه فيها »([19])

هذا الحديث أصل عظيم في اجتناب الولايات لا سيما لمن كان فيه ضعف عن القيام بوظائف تلك الولاية ,وأما الخزي والندامة فهو في حق من لم يكن أهلا لها أو كان أهلا ولم يعدل فيها فيخزيه الله تعالى يوم القيامة ويفضحه ويندم على ما فرط ,وأما من كان أهلا للولاية وعدل فيها فله فضل عظيم تظاهرت به الأخبار ولكن الدخول فيها خطر عظيم ولذلك امتنع الأكابر منها )([20])

وان التردي والتخلف الحاصل في كثير من المجتمعات الاسلامية   في   كافة  جوانب  الحياة المدنية الاقتصادية  و التعليمية و السياسة و غيرها هو نتيجة تضيع الأمانة  في هذا الجانب وتولى الوظائف  من ليس اهل لها او اكن اهل  لها ولم يعدل .

ثالثاً: الخيانة ليست من خصال المسلم :

الخيانة هي ضد الامانة  فهي من علامات المنافق   وقد ورد في السنة ما يدل  الى ذلك

هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال  : ( آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان )([21])

فمن كانت فيه خصلة من هذه الخصال وجب علية ان يتخلى عنها

رابعاً :اتقان العمل:

ومن أنواع الأمانات: امانة البيع والشراء، وأمانة المهنة التي يعمل فيها الناس؛ فالتاجر

والطبيب  والمهندس والنجا ر والبناء والحداد والصناعي والمزارع  والمعلم   فكل صاحب حرفة او عمل امين على حرفته وعمله .

وقد ورد في القران الكريم سورة تحزر من التطفيف وهذا لا ينحصر في الكيل والميزان فهو يشمل كل عمل او مهنة: “ويْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ وَإِذَا كَالُوهُمْ أَو وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ” المطففين: ١ – ٣ وجاء في تفسير هذه الآية أن الله اعد :(عذابٌ شديد للذين يبخسون المكيال والميزان، الذين إذا اشتروا من الناس مكيلا أو موزونًا يوفون لأنفسهم، وإذا باعوا الناس مكيلا أو موزونًا يُنْقصون في المكيال والميزان، فكيف بحال من يسرقهما ويختلسهما، ويبخس الناس أشياءهم؟ إنه أولى بالوعيد من مطففي المكيال والميزان)([22]).

فكل صاحب مهنة ينقص فيها ولا ياديها كما  يجب فهو يدخل في هذا الوعيد لأنه نقص العمل عن ما ينبقي ان يكون علية

يقول النبي صلى الله عليه وسلم:” التاجر الصّدوق مع النبيين والصديقين والشهداء)([23] )

فعلى التاجر الا يغش  والغش صوره كثيرة خاصة في هذا الزمن من ذلك ان يبيع التاجر السلعة على انها اصلية ومن ماركة معروفة في حين انها غير ذلك فهي مقلدة ليس لها نفس مواصفات  السلعة الاصلية فهذا غش وخيانة امانة .

ومن صور خيانة الامانة يبع  التاجر لسلعة تاريخ صلاحيتها  قد انتهى مما يسبب الامراض  والضرر الذي قد يتسبب في قتل المسلمين  بسبب هذه البضائع الفاسدة وهذا اعظم وعيدا من الذين ينقصون المكيال والميزان.

ومن صور خيانة الامانة ان يضيف  من يزرع او يصنع طعاماً او شراباً  كالخباز  او من يصنع ما يكل او يشرب  من مواد  تضر بصحة الانسان ليحسن بها ما يصنع  او يكثرها به انتاج ما يزرع .

 ومعنى التطفيف في اللغة (المطففون الذين ينقصون المكيال والميزان قال وإنما قيل للفاعل مطفف لأنه لا يكاد يسرق في المكيال والميزان إلا الشيء الخفيف)([24])

ومن صور خيانة الامانة في المهن ،الطبيب الذي يطلب من مرضاه فحوصا   او يصف ادوية من جهات يعينها لهم  دون ان يكون المريض في حاجة لها ، ويظن هذا الطبيب أنه لم يخطئ، ولكنها والله خيانة للأمانة، لأنه دفع مالاً في شيء ليس لا يحتاجه.

والميكانيكي الذي يجعلك تدفع مئات الجنيهات مقابل أشياء للسيارة وليست السيارة في حاجة اليها ويظن انه لم يرتكب اثما. فلقد خان الأمانة، فأنت لا تعرف مثلما يعرف وبالتالي فهو يخونك.

والمقاول الذي يطلب منه تنفيذ عمل  ما بناء مبنى مثلا او تعبد طريق او غير ذلك بمواصفات معينة ويقوم بتنفيذ ذلك العمل بانقاص تلك المواصفات  بتقليل المواد التي ينفذ بها العمل ليقلل التكاليف ويربح اكبر مبلغ ممكن فهو خان للأمانة ويدخل هذا  في التطفيف الذي حرمه الشرع ووعد من يطفف بالويل وعذاب .

وهناك الكثير.. فلكل صاحب مهنة مستأمن. وهي والله أمانة عظيمة، لأن المطلع عليك هو الله.. فاتق الله في هذه الأمانة.

 خاتمة:

وعلى ضوء ما تقدم يتضح لنا ان الامانة في الشريعة الاسلامية ليست كما يفهمها عامة الناس انها حفظ ما هو مادي محسوس من اموال  او غيرها انما هذا المعنى جزء من المعنى العام  الذي يشمله معنى  الأمانة ، التي ائتمن الله عليها المكلفين ، والتي هي امتثال الأوامر ، واجتناب المحارم ، في حال السر والخفية ، كحال العلانية ؛ فجميع ما أوجبه الله على عبده ، أمانة ، وعلى العبد حفظها بالقيام التام بها ، و يدخل في ذلك ، أمانات الآدميين ، كأمانات الأموال ، والأسرار ، ونحوهما . فعلى العبد ، مراعاة الأمرين أي ادا ما علية في العقيدة والعبادة ، امتثالاً لأمر الله تعالى: “إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا” النساء: ٥٨ ” ، وكذلك العهد ، يشمل العهد الذي بينه وبين العباد ، وهي الالتزامات والعقود  فالعامل  او الموظف في مؤسسة حكومية او خاصة بينه وبين صاحب  العمل عقد والتزام للقيام بعمل معين مقابل اجر  او راتب  فعليه الوفاء بعقده والتزام به ، وعلي ولي الامر في أي موقع ان يراعي في موقعه الامانة بان يعدل في عمله وان يعين من هو اهل للوظيفة قادرا على القيام بما فيها  دون محاباة ،وعلى صاحب المهنة و الصانعة ان يكون امينا في مهنته ولا يخون من يتعامل معه باي صورة من صور الخيانة .

 ولقد ثبت في التاريخ الاسلامي انتشر الاسلام في كثير من البلاد بما ظهر من المسلمين الذين ذهبوا الى تلك البلاد للتجارة  وبما عرفوا به من الأمانة في معاملاتهم وتجارتهم وحسن اخلاقهم  فالأمة الاسلامية لن تستطيع ان تقوم من كبوتها وتخلفها  وتلحق بركب الامم المتقدمة  حتى تتحلى بأخلاق الاسلام ومنها الامانة بمفهومه الشامل .

الهوامش:

[1] مقاييس اللغة  : أبي الحسين أحمد بن فارِس بن زكَرِيّا  المحقق : عبد السَّلام محمد هَارُون  الناشر : اتحاد الكتاب العرب

الطبعة : 1423 هـ = 2002م. ج1/ص138

 [2] كتاب الكليات ـ معجم في المصطلحات والفروق اللغوية ،لأبو البقاء أيوب بن موسى الحسيني الكفومي،

دار النشر: مؤسسة الرسالة – بيروت – 1419هـ – 1998م. ،تحقيق: عدنان درويش – محمد المصري ص269

 [3] مجمع البحرين للعالم المحدث الفقيه الشيخ فخر الدين الطريحي أعاد بناءه على الحرف الاول من الكلمة وما بعده على طريقة معاجم العصرية محمود عادل ج1/ص139

 [4] العين  :الخليل بن أحمد  ج2/ص202

[5] أحكام القرآن لابن العربي ج2/ص398

[6] معجم لغة الفقهاء محمد قلعجي ص88 –

[7]البحر المديد ـ ا أحمد بن محمد بن المهدي بن عجيبة الحسني الإدريسي الشاذلي الفاسي أبو العباس  -دار النشر / دار الكتب العلمية ـ بيروت  الطبعة الثانية / 2002 م ـ 1423 هـ ج6/ص92

[8] تفسير البحر المحيط ـ /: العلامة أبو حيان الأندلسى  /ج7/ص206-دار النشر / دار الفكر

[9] فيض الرحمن تفسير جواهر القرآن/: أبو يوسف محمد زايد ج2/ص355

[10] التفسير الميسر-: مجموعة من العلماء – عدد من أساتذة التفسير تحت إشراف الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي ج3/ص195

[11] اخرجه الامام احمد في مسنده  -مسند أنس  بن مالك رضي الله عنه حديث رقم 12406 ج3/ص135مسند الإمام أحمد بن حنبل المؤلف : أحمد بن حنبل أبو عبدالله الشيباني الناشر : مؤسسة قرطبة – القاهرة

 [12] فيض القدير شرح الجامع الصغير  المؤلف : عبد الرؤوف المناوي  الناشر : المكتبة التجارية الكبرى – مصر

الطبعة الأولى ، 1356 ج6/ص381

[13] الفصول في اختصار سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم -ابن كثير: أبو الفداء، إسماعيل بن عمر الدمشقي،(701-774هـ)، ،جزء واحد، تحقيق: محمد العيد الخطراوي ،محيي الدين ط1،مؤسسة علوم القرآن ،دار القلم،بيروت،1399هـ.

[14] صحيح مسلم  – أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري -الناشر : دار الجيل بيروت – دار الأفاق الجديدة ـ بيروت ج6-ص7-حديث رقم4828

[15] المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم/ الشيخُ الفقيهُ الإمام ، العالمُ العامل ، المحدِّثُ الحافظ ، بقيَّةُ السلف ، أبو العبَّاس أحمَدُ بنُ الشيخِ المرحومِ الفقيهِ أبي حَفْصٍ عُمَرَ بنِ إبراهيمَ الحافظ ، الأنصاريُّ القرطبيُّ ، رحمه الله وغَفَر له ج12/ص82

[16] اخرجه مسلم   -كتاب النكاح – باب تَحْرِيمِ إِفْشَاءِ سِرِّ الْمَرْأَةِ حديث رقم ( 1437 )

[17] سبل السلام شرح بلوغ المرام ج2/ص51

[18]  اخرجه البخاري  كتاب العلم  باب من سئل علما وهو مشتغل في حديثه فأتم الحديث ثم أجاب السائل صحيح البخاري : محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخاري، أبو عبد الله المحقق : محمد زهير بن ناصر الناصر الناشر : دار طوق النجاة الطبعة : الأولى 1422ه حديث رقم 59ج1-ص21

[19] اخرجه مسلم  في كتاب الامارة  باب كراهة الإمارة بغير ضرورة  صحيح مسلم -أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري الناشر : دار الجيل بيروت + دار الأفاق الجديدة ـ بيروت حديث رقم 4823 –ج6/ص6

 [20] نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار  : محمد بن علي الشوكاني ج15/ص213

[21] اخرجه البخاري كتاب الايمان –باب  علامات المنافق- حديث 33  ج1/ص21الجامع الصحيح المختصر المؤلف : محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي الناشر : دار ابن كثير ، اليمامة – بيروت الطبعة الثالثة ، 1407 – 1987تحقيق : د. مصطفى ديب البغا أستاذ الحديث وعلومه في كلية الشريعة – جامعة دمشق -مع الكتاب : تعليق د. مصطفى ديب البغا

[22] التفسير الميسر  مرجع سابق ج10-ص423

[23] أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي البيهقي مؤلف الجوهر النقي: علاء الدين علي بن عثمان المارديني الشهير بابن التركماني

الناشر : مجلس دائرة المعارف النظامية الكائنة في الهند ببلدة حيدر آباد الطبعة : الأولى ـ 1344 حديث رقم10719ج2-ص444

[24] : لسان العرب -المؤلف : محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري -الناشر : دار صادر – بيروت-الطبعة الأولى –ج9-ص221

 الفهارس

القران الكريم
أحكام القرآن لابن العربي دار القلم، بيروت
البحر المديد ـ ا أحمد بن محمد بن المهدي بن عجيبة الحسني الإدريسي الشاذلي الفاسي أبو العباس -دار النشر / دار الكتب العلمية ـ بيروت  الطبعة الثانية –  1423 هـ
تفسير البحر المحيط ـ /: العلامة أبو حيان الأندلسي دار النشر / دار الفكر
التفسير الميسر-: مجموعة من العلماء – عدد من أساتذة التفسير تحت إشراف الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي .
الجوهر النقي: علاء الدين علي بن عثمان الشهير بابن التركماني الناشر : مجلس دائرة المعارف النظامية الكائنة في الهند ببلدة حيدر آباد الطبعة : الأولى ـ 1344
سبل السلام شرح بلوغ المرام محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني المحقق: محمد ناصر الدين الألباني الناشر: مكتبة المعارف   سنة النشر: 1427 – 2006
صحيح البخاري : محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخاري، أبو عبد الله المحقق : محمد زهير بن ناصر الناصر الناشر : دار طوق النجاة طبعة 1422ه
صحيح مسلم – أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري -الناشر : دار الجيل بيروت
صحيح مسلم -أبو الحسين مسلم بن الحجاج بن مسلم القشيري النيسابوري الناشر : دار الجيل بيروت
العين :الخليل بن أحمد  أبي عبد الرحمن الخليل بن أحمد الفراهيدي -الناشر : دار ومكتبة الهلال تحقيق : د .مهدي المخزومي ود. إبراهيم السامرائي
الفصول في اختصار سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم -ابن كثير: أبو الفداء، إسماعيل بن عمر الدمشقي،(701-774هـ) تحقيق: محمد العيد الخطراوي ،محيي الدين ،ط1،مؤسسة علوم القرآن ،دار القلم،بيروت،1399هـ
فيض الرحمن تفسير جواهر القرآن أبو يوسف محمد زايد  دار الكتب العلمية
لسان العرب -المؤلف : محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري -الناشر : دار صادر – بيروت-الطبعة الأولى
مجمع البحرين للعالم المحدث الفقيه الشيخ فخر الدين الطريحي أعاد بناءه على الحرف الاول من الكلمة وما بعده على طريقة معاجم العصرية محمود عادل
معجم في المصطلحات والفروق اللغوية ،لأبو البقاء أيوب بن موسى الحسيني دار النشر: مؤسسة الرسالة – بيروت – 1419هـ – 1998م. ،تحقيق: عدنان درويش – محمد المصري
معجم لغة الفقهاء محمد قلعجي دار النفائس الطبعة الثانية : 1408 ه‍ – 1988 م
المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم/ الشيخُ الفقيهُ أبو العبَّاس أحمَدُ بنُ الشيخِ المرحومِ الفقيهِ أبي حَفْصٍ عُمَرَ بنِ إبراهيمَ الحافظ ، الأنصاريُّ القرطبيُّ .
مقاييس اللغة : أبي الحسين أحمد بن فارِس بن زكَرِيّا  المحقق : عبد السَّلام محمد هَارُون  الناشر : اتحاد الكتاب العرب الطبعة : 1423 هـ
نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار  : محمد بن علي الشوكاني  الناشر ادارة البحوث العلمية والافتاء

اترك ردا