جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة للعمل التطوعي (7)

في إطار حرص الأمانة العامة لجامعة الدول العربية على تعزيز دور منظمات المجتمع المدني العربية العاملة في مجال الخدمة المجتمعية والمعنية بمجال النهوض بالعمل التطوعي وتفعيل دوره، ومن خلال تنسيق العمل والتعاون بين منظمات المجتمع العربية والدولية بغية تأهيل كوادر عربية قادرة على مجابهة التحديات المعاصرة،

واستمراراً لسلسلة النجاحات التي حققتها الأمانة العامة في الآونة الأخيرة من خلال دعمها الدؤوب لمنظمات المجتمع المدني المعنية بالتنمية المستدامة والتي توّجت بإصدار وثيقة العقد العربي لمنظمات المجتمع المدني، تلك الوثيقة التي تم اعتمادها من قبل مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب بهدف تعزيز قدرات المجتمع المدني ومشاركته الفاعلة مع الحكومات في أهداف التنمية المستدامة 2030،

وعرفاناً من الجامعة العربية بأهمية العمل التطوعي، اقترحت السيدة مستشار أول/ علياء غنام مدير إدارة منظمات المجتمع المدني بجامعة الدول العربية خلال مشاركتها في النسخة السادسة من توزيع جائزة الشيخ عيسى للعمل التطوعي (2016) والتي تعقد بشكل دوري في مملكة البحرين، بأن تعمم فكرة الجائزة على الدول الأعضاء العام القادم حتي تقوم كل دولة بترشيح من تراه مناسباً للتكريم، كما اقترحت سيادتها بأن تعقد الجائزة العام القادم في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لتعطي زخم للجائزة، وذلك لتشجيع منظمات المجتمع المدني في الدول العربية على العمل التطوعي وخدمة المجتمع، وقد رحب سمو الشيخ/ عيسي بن على آل خليفة آنذاك راعي الجائزة بهذه الفكرة كما نقل سموه تحياته إلى معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية وعلى الجهد التي تقوم به الجامعة العربية في مجال تشجيع منظمات المجتمع المدني العربية ومن بينها الاتحاد العربي للتطوع وجمعية الكلمة الطيبة.

وفي هذا الاطار ارسل سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة طلب لمعالي الأمين العام لجامعة الدول العربية لاحتضان بيت العرب النسخة السابعة من الجائزة لهذا العام واطلاقها من مقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية وتم العرض بالفعل على معالي الامين العام  السيد/ احمد أبو الغيط والذي رحب بدوره على منح الرعاية لهذه الجائزة وعقدها بمقر الامانة العامة يوم 14 سبتمبر 2017، مؤكداً على أن استضافة الجامعة العربية لهذ الحدث يأتي من منطلق دعم الجامعة العربية لمنظمات المجتمع المدني العاملة في مجال العمل التطوعي الهادف إلى التي تعزيز التعاون العربي وجعله أكثر قوة، كون القيم التي يستند عليها العمل التطوعي كفيلة بالوصول إلى التكامل العربي المنشود في مختلف المجالات.

وتهدف الجائزة إلى تكريم رواد العمل التطوعي في العالم العربي ووضع خبراتهم ومشاريعهم في بؤرة الضوء في أوساط المتطوعين من كافة الدول العربية، ونشر ثقافة التطوع وإبراز دورها في التنمية الشاملة للمجتمعات الخليجية والعربية، وتعزيز مبدأ الشراكة الفاعلة مع المنظمات والهيئات والمؤسسات والجمعيات التطوعية ودعم جهود المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص والمساهمة في توجيه الطاقات الشبابية العربية لخدمة مجتمعاتهم وتنمية قدرات ومواهب وإبداعات المتطوعين، وتوريث حب العمل التطوعي من خلال تعميق التواصل بين أصحاب البصمات التطوعية وبين مختلف الأجيال، وتعزيز روح المنافسة الشريفة بين الجمعيات والمراكز التطوعية في العالم العربي.

وقامت ادارة منظمات المجتمع المدني- قطاع الشؤون الاجتماعية بالأمانة العامة لجامعة الدول العربية بدعوة الدول العربية لترشيح احدى الشخصيات البارزة في مجال العمل التطوعي والاجتماعي ولديهم بصمة واضحة في تنمية مجتمعاتهم، وقد تلقت بالفعل ترشيحات للحصول على الجائزة من كل من الجمهورية التونسية، جمهورية السودان، جمهورية الصومال الفيدرالية، دولة الكويت، جمهورية مصر العربية والمملكة المغربية.

كما دعت ادارة منظمات المجتمع المدني عدد كبير من الشخصيات الهامة ومنظمات المجتمع المدني العربية والاقليمية والدولية وأصحاب الخبرات في مجال المسؤولية المجتمعية والعمل التطوعي ووسائل الإعلام المختلفة للمشاركة في النسخة السابعة للجائزة.

رأيان حول “جائزة سمو الشيخ عيسى بن علي بن خليفة آل خليفة للعمل التطوعي (7)”

  1. بارك الله في جهدكم المشكور وارغب في العمل التطوعي معكم لما لي من جبرات طويلة فيما يخص ايران تحديدا

اترك ردا