العلاقات المغربية البريطانية … هجر السلاوي

ترجمة: هجر السلاوي –  باحثة دكتوراه في اللسانبات -التواصل والترجمة بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة (المغرب)

 Moroccan British Relations: A Brief Survey – Mohamed Laamiri

مرت العلاقات المغربية البريطانية عبر عدة مراحل تاريخية وسياسية وثقافية واقتصادية طويلة لكن معظم المؤرخين يوافقون على اعتبار القرن الثالث عشر بداية للاتصال الدبلوماسي المسجل رسميا بين البلدين.
كان أول اتصال رسمي بين بريطانيا العظمى المغرب بالنسبة لروجرز يعود إلى سنة 1213 عندما أرسل الملك جون سفارة إنجلترا إلى السلطان محمد الناصر، الحاكم الموحد للمغرب (1199-1213)، مطالبا بتحالف ضد فرنسا ودعم ضد أعدائه داخل بريطانيا مع وعد بأنه سيعتنق الإسلام. تفاصيل هذه السفارة، وفقا لروجرز، تم تسجيلها من قبل ماثيو باريس كما نشرت في وقت لاحق وأبقى في دير القديس ألبان .
كان تخفيف قبضة البرتغاليين على المغرب بعد خسارتهم ل “آسفي” و “أغادير” في سنة1541، مما أسفر عن إنهاء احتكارهم للتجارة مع المغرب. بعد عقد من هذا الانسحاب البرتغالي، بدأ الإنجليز يسعون للموقع الجغرافي للبربرية الغربية فرصة مناسبة لتطوير توسعهم التجاري تجارتهم العادية مع المغرب .
ومن الصعب أن نصل بدقة إلى أول زيارات التجار البريطانيين إلى الموانئ المغربية، لكن الرحلات التي قامت بها السفن الإنجليزية إلى السواحل البربرية سجلت لأول مرة في سنة 1551. حين “زار روجر بارلو “أكادير عندما كان لا يزال في قبضة البرتغال: ليس واضحا “أنه قام بأي تجارة هناك” . فمن الممكن أن بعض التجار الانجليز قد انهمكوا في التجارة مع المغرب قبل 1550، ولكن يبدو أنه لا يوجد دليل واضح على ذلك.
واعتمد معظم المؤرخين للعلاقات البريطانية المغربية على عمليات” ريتشارد هاكلويت” الرئيسية من خلال هذه الزيارات الأولى: “كانت إحدى هذه الرحلات اثنين من المورين كركاب على متن سفينة تدعى أسد لندن”، مثيل مسجل في مراسلات “ريتشارد هاكلويت” .
وبصرف النظر عن الموعد الدقيق لزيارة أول سفينة بريطانية إلى ميناء مغربي، فمن الواضح أن خمسينيات القرن العشرين عرفت زيادة في عدد السفن الإنجليزية التي تزور الموانئ المغربية.
تشهد العديد من الرسائل المتبادلة بين الملكة إليزابيث الأولى من إنجلترا (1558-1603) وعبد الملك وبعده أحمد المنصور الذهبي (1578-1603) على العلاقات السياسية والدبلوماسية بين البلدين، من المشاركة المغربية في التحالفات والصراعات بين أوروبا بالتنسيق مع إنجلترا .
عرف القرن السابع عشر والثامن عشر اهتماما متزايدا بالبربري بوصفه موضوعا ثقافيا وشريكا تجاريا وتهديدا محتملا للأنشطة البحرية الأوروبية. ومع تطور المشاريع الإمبراطورية البريطانية، أصبح المغرب وجهة تجارية ودبلوماسية وسياحية وغريبة موصى بها للعديد من المواطنين البريطانيين. بالإضافة إلى جاذبيته كسوق للغة الإنجليزية، كان المغرب مزود محتمل للذهب والسكر، ومعظمهم مورد مفيد للأحكام لجبل طارق “.
في الواقع، كان تطوير وأمن المصالح التجارية البريطانية في الغرب البربري التي أدت إلى تعيين القنصل المقيم البريطاني الأول إلى البربري (سالي)، جايلز بن، في 30 ديسمبر 1627. وقد أذن له بتنفيذ ذلك مكتبه بنفسه ونوابه في المغرب وفاس خلال متعة الملك “. تم ترشيح ناثانيل لوك، القنصل الثاني من قبل مجلس الدولة في سنة 1657الدي كان يقيم في تطوان ومهمته هي “مساعدة” التجار لدينا في موانئ سلا، أرسيلا، تطوان ، صفية، سانتا كروز ( أكادير) على سواحل أفريقيا كما عين أول سفير إنجليزي لدى محكمة المغرب، إدموند هوجان، في 1577 . في حين أرسل محمد الشيخ الشيخ أول سفير مغربي إلى لندن، “القايد جودار بن عبد الله”، إلى “الملك تشارلز الأول” برسالة سلام وصداقة في سنة 1637 .
وطوال التاريخ المشترك بين المغرب وبريطانيا، تم التوقيع على العديد من معاهدات السلام، وشجع سفراء بريطانيا المغرب على إجراء إصلاحات عميقة لإدارته القديمة وسياساته التجارية وخاصة من خلال فتح حدوده أمام التبادل التجاري الأوروبي وبتحديث أساليبه الإدارية. (عمل السفيران” كيربي جرين وتشارلز إيوان سميث”بجد لتحقيق ذلك).
بعد رحيل دروموند هاي، أصبحت علاقات المغرب مع إنجلترا متشابكة في التنافس الاستعماري بين القوى الأوروبية. كما اهتمت المصالح الاستعمارية البريطانية إلى حد كبير مع أجزاء أخرى من في 1661، وقدم ملك البرتغال طنجة للملك تشارلز الثاني من انكلترا كجزء من مهر الزواج. في 29 يناير 1662، وصل 3000 جندي إنجليزي إلى خليج طنجة تحت: إيرل بيتربورو. عاشت العلاقات البريطانية المغربية فترة من التوترات خلال الاحتلال الإنجليزي لمدينة طنجة من 1662سنة إلى 1684. عندما أصبح مولاي إسماعيل سلطانا، كانت طنجة مستعمرة بريطانية منذ 10 سنوات، وكانت العلاقات المغربية البريطانية قد تخلت بالفعل عن مسألة شائكة من البريطانيين الأسرى في المغرب. وقد عرفت هذه الفترة نشاطا دبلوماسيا ديناميا ومتوترا في بعض الأحيان بين البلدين. جعلت القوات المغربية تحت امرة مولاي إسماعيل الحياة صعبة جدا على الحامية حيث قرر الإنجليزالتخلي عن طنجة في 1684.
وصل القايد محمد بن حدو أوطور، المبعوث الشهير لمولاي إسماعيل وسفير المغرب الثاني في إنجلترا إلى لندن في ديسمبر 1681 واستقبله الملك تشارلز الثاني في 11 يناير 1682. أعجب بن هادو لندن بلباسه الغريب وفرسه . تم تخليد هذا الحدث من قبل اللوحة الشهيرة للسفير المغربي على حصانه في هايد بارك من قبل السير غودفري كنيلر.
على الرغم من هذه المبادلات الدبلوماسية، فمن الواضح أن البلاد ظلت لفترة طويلة لغزا لإنجلترا وما كان يعرف عن ذلك كان مشوه الأسطورة والخيال. في الواقع كان أول منشور باللغة الأوروبية مكرسة تماما للمغرب وصف ليو أفريكانوس لأفريقيا ال ي نشر باللاتينية في 1526 وترجمت إلى اللغة الإنجليزية في 1600 .
وقد استغرق الأمر قرونا عديدة على أن يعرف البلدان بعضهما البعض وأن يثق كل منهما بالآخر. فالعلاقات البريطانية المغربية كانت دوما ديناميكية و قوية ولم تتصف أبدا باللامبالاة أو عدم الاهتمام كما قال روجرز: “إن مسار العلاقات الأنجلو-مغربية، مثل الحب الحقيقي، لم يكن أبدا على نحو سلس على الدوام”
ومن المؤكد أنه كانت هناك فترات توتر ولكن كانت هناك أيضا فترات طويلة من الاحترام المتبادل والصداقة والتحالفات والتعاون. كانت بريطانيا شريكا سياسيا واقتصاديا للمغرب منذ القرن السادس عشر، وكانت طوال القرن التاسع عشر أول حليف وشريك للبلاد خلال فترة رئيسية من تاريخها. وعلى الرغم من الخلافات بين الحين والآخر وسوء الفهم، جلبت المصالح المتبادلة والتحالفات ضد أعدائها المشتركة البلدين إلى التعاون الوثيق وتوقيع العديد من معاهدات السلام والتجارة.
في القرن التاسع عشر، نشأت علاقة بريطانية مغربية وثيقة بشكل ملحوظ تحت قنصلين جنرالين متعاقبين، إدوارد دروموند هاي (1829-45) وابنه السيد جون دروموند هاي (1845-1886). التأثير السياسي القوي للإمبراطوريات البريطانية .
عند تقاعده في سنة 1886، كتب السيد “جون دروموند هاي” أنه لن ينسى أبدا طيب المغاربة، وذهب إلى قائمة بعدد من مسؤولي السلطان الذين اعتبرهم أصدقاء شخصيين. أجاب السلطان مولاي الحسن بأنه يعتبر هاي صديقا مخلصا وقال إن رحيله تسبب في حزن كبير.
تراجعت قوة العلاقات البريطانية المغربية خاصة بعد إنشاء المحمية الفرنسية في سنة1912. ومع ذلك، كان وجود مجتمع إنجليزي كبير في طنجة والمصالح البريطانية في المدينة من الأهمية بمكان أن تستمر الدبلوماسية البريطانية في لعب دور مؤثر في الوقت الراهن، الوضع الإداري الدولي للمدينة (1923-1956).
خلال الحرب العالمية الثانية استخدمت بريطانيا والولايات المتحدة نفوذهما الدبلوماسي للحفاظ على علاقات المغرب مع الحلفاء ومنع سقوطه تحت سيطرة قوى المحور. عقد ونستون تشرشل والرئيس روزفلت مؤتمرا هاما للحرب مع الملك محمد الخامس في الدار البيضاء عام 1943.
“منذ استقلال المغرب في سنة 1956، نمت العلاقات البريطانية المغربية مرة أخرى بشكل مطرد في الأهمية. وزارت صاحبة الجلالة الملكة اليزابيث الثانية المغرب في تشرين الأول / أكتوبر 1980، وقام صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني بزيارة إلى لندن في تموز / يوليه 1987. وقد زار صاحب السمو الملكي الأمير تشارلز المغرب عدة مناسبات، كان آخرها في عام 1999، لحضور جنازة الملك الراحل “.

اترك ردا