المؤتمر الدولي السيرة الذاتية في مفترق الأجناس في العالم العربي والغربي

عنوان الفعالية: السيرة الذاتية في مفترق الأجناس في العالم العربي والغربي.
تاريخها: المكنين، 5-6 نيسان / أبريل2018
نوعها: دولية
التصنيف: مؤتمر
الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
“هو أنا وليس أنا ” كانت إجابة رولان بارت في كتابه ” حبة الصوت”. فمنذ نشر أوّل كتابات جون ستاروبينسكي وفيليب لوجون تعددت الأعمال التي تتناولت بالدرس السيرة الذاتية سواء في الغرب أو في العالم العربي. اذ تعتبر من المسائل الهامة التي من خلالها تتبلورأهمية المكانة والدور المخصص لسرد الحياة في تلك المجتمعات.
وبشكل عام قد نتساءل الى إي مدى تكون السيرة الذاتية بالضرورة سيرة الحياة بالمعنى الدقيق للكلمة. ففي السيرة الذاتية، يبقى السؤال مطروحا عن ضرورة التحقق من الأحداث المستجدة أو الصورة الذاتية التي أعاد تشكيلها المؤلف (ربماكان ذلك من اختصاص المؤرخ) أو اعتبار السيرة الذاتية وسيلة يتّبعها المؤلف لفهم ذاته عن طريق الكتابة.
وما تزال بعض المسائل مطروحة في وقتنا هذا: ماذا يعني للكاتب سرد حياته في زمن يتّسم بالتّمزق والأزمات الكبيرة الي تجدّ في عصرنا هذا؟ كيف لكتابة مثل هذا العمل أن تمثل رهانا كبيرا؟ أسئلة تستحقّ الدراسة في ضوء كل من أدبيات الماضي وكتابات اليوم في العالم العربي كما في الغربي. فطرق الكتابة في تطور مستمر، وأشكال السرد والبناء ما تزال تهدد العادات الأكثر استقرارا لكتابة السّير الذاتية.
فمن الأهمية بمكان أن نعتني اليوم بخصائص أفق التوقع الذي يُملي إنتاجَ أعمال السيرة الذاتية وتلقيها. دون أن ننسى دراسة مختلف الإمكانيات التفسيرية والتأويلية التي تثيرها تلك الاعمال، مهما كان الميثاق الذي قد تُعلن (بشكل مباشر أو غير مباشر) إقامته مع القارئ.
ومع ذلك لا يمكن تفسير الاهتمام بالسيرة الذاتية، الذي افضى إلى تنظيم هذه الندوة، فقط بالزيادة الحاصلة في إنتاج النصوص ذات الصلة، والتي من الضّروريّ تحليلها في ضوء التغيُرات التي تؤثر على الفرد ورغبته في التعبيرولا فقط بكون النظرية الأدبية قد سعت إلى إخضاع كتابة السيرة الذاتية الى عدد من النماذج التي من الضروري إعادة صياغتها. فالبحث، كما نعلم، لا يتطور على أسس متينة الا بالابتعاد عن أدواته المنهجية، والتجريبية والأبستمولوجية. كما أنّ مصدر اهتمام آخر لندوتنا يكمن في محاولة فهم الآثار اللغوية التي تميز سرد السيرة الذاتية عندما تحتل أراضي الخيال والرمزية والأيديولوجيا. اذ يمكن للسيرة الذاتية بصفتها سردا للحياة أن تتضمن رهانات اجتماعية وثقافية. وإذ نأخذ بالاعتبار هذا الجانب، نودّ أن نبرز تحليلا للآليات التي تستعملها السيرة الذاتية في “زعزعة التاريخ ” (مارك غونتار) وذلك على مستوى ما تعلن قوله وما تخفي وبالتالي يكون السؤال الحتمي هو التالي: ما الذي يمكننا من التحدث عن التزام نص السيرة الذاتية؟

برعاية شبكة ضياء

ولكن إلى جانب هذه المسائل الهامة، على المستويين السردي والسردي الواصف، نريد أيضا أن تمثل هذه الندوة نقطة تحول. ولهذا السبب نرمي إلى معالجة الأعمال جانبا لم يحظ بالاهتمام الذي كان ينبغي أن يكون له وهو تقاطع السيرة الذاتية مع أنواع أخرى من الروايات والخطابات في المناطق الثقافية والجغرافية المذكورة أعلاه .وسوف تكون فرصة لتحليل كتابة السيرة الذاتية في علاقة بأجناس أخرى من كتابة “الأنا” من خلال إبراز التحولات التي تحدث بينها والتحولات الناتجة عن ذلك التمازج. من هذا المنظور، سنقوم بدراسة المذكّرة والسيرة الذاتية وسرد السفر والرواية الذاتية … أين تلعب صورة الهويّة والاخر دورا حاسما. وعلى وجه الخصوص، سوف نطرح السؤال المربك التالي: كيف تكسّر أو كيف يعاد تركيب أجناس وكيف تبتكر من جديد رموز السرد وحدوده من جنس لآخر؟ كما سنطرح البحث في الاشكالية التالية: كيف تتشكل الشبكات الخطابية المتعددة،التناصية والخيالية والثقافية في الجنس الواحد؟ إذ لا وجود لجنس نقيّ خال من التلوث. فالسيرة الذاتية غنية بعلامات التهجين والهجرة من جنس لآخر. لكن أليس هذا ما يفتننا؟ بمجرد العودة إلى بعض الأنواع الكلاسيكية (الرواية والشعر) يجعلنا نقتنع بذلك. كما سيكون من المفيد جدا في هذا المجال، وعلى سبيل المثال، التطرق لاستعمالات تلك الانواع للسيرة الذاتية وللأشكال التي تشابهها. بعبارة اخرى يمكن القول إنّ السيرة الذاتية لا تمثل فقط جنسا منفردا. فهي في قلب الكتابة الأدبية تنشط فيها باستمرار ديناميكية متعددة الاتجاهات. فرغم أنها كتابة هجينة، فكيف يمكن أن تفسر تمتعها بالاستقلالية الجمالية التي تجعل لها “شخصية” وتفردها في نفس الوقت رغم كونها كتابة هجينة؟

 المحاور:
– السيرة الذاتية والهوية
– السيرة الذاتية والممارسة الكتابية
– – هل تمثل السيرة الذاتية جنسا كتابيا؟
– السيرة الذاتية في مفترق طرق الاجناس
– السيرة الذاتية وقضايا المجتمع
– السيرة الذاتية والقصة الذاتية
– السيرة الذاتية والقراء
– السيرة الذاتية والمسألة الأسلوبية
رسوم الفعالية؟: نعم
تفاصيل الرسوم (مطلوب وهام):
رسوم المشاركة 120 يورو، أو ما يعادلها بالدينار التونسي و 150 دينارا تونسيا بالنسبة لطلاب الدكتوراه التونسيين .
يوفر المنظمون إقامة ليلتين للمشاركين الأجانب والتونسيين، باستثناء التابعين لجامعات المنستير وسوسة والقيروان.
المشاركة:
ترسل المقترحات مصحوبة ببليوغرافيا و بسيرة ذاتية قصيرة في وثيقة منفصلة، قبل 20 كانون الأول / ديسمبر 2017
تأكيد القبول: 15 كانون الثاني / يناير 2018.
وسيخصص لكل مداخلة 20 دقيقة، تليها المناقشات.
لغات الندوة هي: العربية، الفرنسية، الإنجليزية، الإيطالية والإسبانية.
سيتم نشر الأوراق بعد تقييم لجنة علمية
المنسق العام للمؤتمر: محمد سعد برغل
اللجنة العلمية:
مصطفى طرابلسي (جامعة صفاقش- تونس)، كاثرين غرافي(جامعة مونس- بلجيكا )، فريدة بوحسون (جامعة القنيطرة- المغرب)، منصور مهني (جامعة تونس المنار)، عبد الرحمن طنكول( جامعة القنيطرة – المغرب)، نزار بن سعد (جامعة سوسة)، سمير المرزوقي (جامعة منوبة)، توفيق العلوي (مدير المركز الوطني للترجمة- تونس)، عثمان بن طالب (جامعة تونس – المنار)، المنصف الوهايبي ( جامعة سوسة)
اللجنة المنظمة:
المنسقة العامة: وداد الظريف.
نبيل نجارة، نادية ميلي، رضا الزاير، سيدة بن سالم، سارة القنطاوي، بثينة بوغريرة، دليلة لمام، إيمان معالج، المنجي لسود.

الجهة المنظمة: جامعة حكومية
تعريف الجهة المنظمة: المعهد العالي للغات المطبقة بالمكنين، جامعة المنستير.

التسجيل في المؤتمر


اترك ردا