المؤتمر الدولي حقوق وأدوار ذوي الاحتياجات الخاصة بين النظرية والتطبيق

عنوان الفعالية: المؤتمر الدولي العلمي حقوق وأدوار ذوي الاحتياجات الخاصة بين النظرية والتطبيق

تاريخها: 29 – 30 من إبريل 2018م

نوعها: دولية

التصنيف: مؤتمر

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:

إن ذوي الاحتياجات الخاصة جزءٌ لا يتجزأ من النسيج المجتمعي، فهم كغيرهم في المجتمع؛ لهم حقوق، وعليهم واجبات،
كما أنهم يمتلكون طاقات إيجابية يمكن استثمارها استثمارا نافعا ، ومن ثم ؛ فعليهم أن يثقوا في أنفسهم وقدراتهم ، و أنهم ليسوا عالةً على المجتمع.
وتسعي المجتمعات الراقية إلي اتخاذ خطوات جادة تجاه ما ينبغي أن يقدم لهذه الفئة للارتقاء بمستواهم وتفعيلا لدورهم وتركيزًا على قدراتهم وإمكانياتهم.
ونظراً للدور الإيجـابي، أو السلبي، الذي يضطلع به المجتمع في حياة ذوي الاحتياجـات الخاصة، وجب توجيه المجتمع لأساليب تربوية سليمة في تعامله وواجبه تجاههم؛ منها: تقبل ذوي الاحتياجات الخاصة (خاصة الطفل من أهـله) ؛ مراعاة قدراتهم وإمكاناتهم أثناء تربيتهم وتعليمهم؛ والعمل على تربية ذوي الاحتياجات الخاصة على الأمل والبعد عن اليأس و ضرورة الاندماج والمشاركة في بيئة ذوي الاحتياجات الخاصة، فيحق لهم استخدام مؤسـسات المجتمع وإمكاناته كغيرهم، وتمكينهم من الخروج إلى المجتمع والمشاركة في مناسباته، وتكوين العلاقات الاجتماعية الشخصية.
ونجد في مبادئ الإسلام وتجربته الحضارية التاريخية ما يوجب علي الأمة رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، من النواحي الدينية، والاجتماعية، والمالية، والنفسية، والصحية، والتعليمية، والإعلامية، والقانونية، والسياسية، وما يؤكد عملية وفعالية تلك المبادئ ، وجعلهم في سلم أولويات المجتمع الإسلامي، وتكريم أصحاب البلاء منهم، لاسيما من كانت له موهبة أو حرفة نافعة أو تجربة ناجحة.
ولقد استجاب الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز- رضي الله عنه- ، لهذه المبادئ الإسلامية ، فأصدر قرارًا إلى الولايات:
“أن ارفعوا إلىَّ كُلَّ أعمى في الديوان أو مُقعَد أو مَن به فالج أو مَن به زمانة تحول بينه وبين القيام إلى الصلاة. فرفعوا إليه ” وأمر لكل كفيف بموظف يقوده ويرعاه ، وأمر لكل اثنين من الزمنى – من ذوي الاحتياجات – بخادمٍ يخدمه ويرعاه.
وعلى الدرب نفسه سار الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك – رحمه الله تعالى -، فهو صاحب فكرة إنشاء معاهد أو مراكز رعاية – لذوي الاحتياجات الخاصة ، فأنشأ [عام 88 ه- 707م] مؤسسة متخصصة في رعايتهم، وظّف فيها الأطباء والخدام وأجرى لهم الرواتب، ومنح راتبًا دوريًا لذوي الاحتياجات الخاصة ، وقال لهم : ” لا تسألوا الناس ” ، وبذلك أغناهم عن سؤال الناس ، وعين موظفًا لخدمة كل مقعد أو كسيح أو ضرير.
كما وضع الإسلام عن ذوي الاحتياجات الخاصة كثيراً من التكاليف، وخفف عنهم في أخرى؛ بيد أن هذا التخفيف، الذي يتمتع به ذوو الاحتياجات الخاصة في الشرع الإسلامي، يتسم بالتوازن والاعتدال، فخفف عن كل صاحب إعاقة قدر إعاقته، وكلفه قدر استطاعته ، وتدل على ذلك أحكام كثيرة وشواهد عديدة ، لكن مـع هـذا فإنه يقبـل ما يصـدر من ذوي الاحتياجات الخاصة إذا بذل ما يفـوق جهـده تحدياً للإعاقة، وقـد ضرب لنا الصحابي الجليل عمرو ابن الجموح( رضي الله عنه)، المثل الأعلى في هذا المعنى، عندما جاء إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: يَا رَسُـولَ اللَّهِ، أَرَأَيْتَ إِنْ قَاتَلْتُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ حَتَّى أُقْتَلَ أَمْشِي بِرِجْلِي هَـذِهِ صَحِيحَةً فِي الْجَنَّةِ؟ -وَكَانَتْ رِجْلُهُ عَرْجَاءَ- قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : نَعَمْ، فَقُتِلُوا يَوْمَ أُحُدٍ: هُوَ وَابْنُ أَخِيهِ وَمَوْلًى لَهُمْ، فَمَرَّ عَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْكَ تَمْشِي بِرِجْلِكَ هَذِهِ صَحِيحَةً فِي الْجَنَّةِ، فَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِهِمَا وَبِمَوْلاهُمَا فَجُعِلُوا فِي قَبْرٍ وَاحِدٍ.
فصرف طاقته الزائدة يتحـول إلى رصيـد اجتمـاعي في إنجازات المجتمع الحضارية، خاصة إذا ارتبط الإنجاز بمعاني البطولة والإنجازات والتحدي البنّاء.
ومن ؛ ثم ، فقد رأينا – عبر التاريخ – مبدعين – من ذوي الاحتياجات الخاصة – في كافة أنواع العلوم والثقافة والمعرفة، كعبد الله بن أم مكتوم ، ومعاذ بن جبل ، وعبد الله بن عباس ، والأحنف بن قيس وعطاء رضي الله عنهم ، ومـــوسى بن نصير والإمام الترمذي ، وأبو العلاء المعري، وبشَّار بن بُرْد ، والأديب مصطفى الرافعي ، والدكتور طه حسين ، والشيخ محمد رفعت القارئ المصري الشهير، وغيرهم الكثير والكثير.
أهداف المؤتمر:
يهدف هذا المؤتمر إلى تجميع المهتمين بذوي الاحتياجات الخاصة ، على المستوى القومي والعربي وذلك لتبادل الخبرات من خلال العلماء والباحثين من المؤسسات البحثية والجامعات العربية والمصرية والمعاهد البحثية لتقديم المقترحات والدراسات والبحوث المبنية علي رؤي علمية والنماذج في قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة ، لتحقيق الأهداف الآتية:
1- تشخيص التحديات التي تواجه ذوا الاحتياجات الخاصة ، في الوقت المعاصر، وضرورة مواجهة هذه التحديات ، والحد من تأثير إهمالهم ، وعدم الإفادة من قدراتهم وإمكانياتهم .
2- حماية ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع العربي من الآثار السلبية المجتمعية، وإبراز خطورة ما يخالف تعاليم ديننا من تشريعات خاصة بذوي الاحتياجات الخاصة علي الخصوصيات الثقافية لمجتمعنا.
3- بيان حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة ودورهم فى بناء الوطن ، وانجازات وبطولات وإبداعات حققوها ، في مختلف جوانب الحياة.
4- إلقاء الضوء علي نماذج إيجابية من ذوي الاحتياجات الخاصة .
5- رفع الوعي عند ذوي الاحتياجات الخاصة ، وتدعيم مشاركتهم الفعالة في عملية التنمية .
6- تدعيم التواصل المجتمعي بين ذوي الاحتياجات الخاصة وبين أفراد المجتمع ومسئوليه .
7- بيان دور مؤسسات الدولة والمؤسسات الأهلية ورجال الأعمال فى تأهيل ورعاية ذوي الاحتياجات الخاصة .

Rights and roles of people with special needs Between theory and practice

محاور المؤتمر:
المحور الأول:- أحكام ذوى الاحتياجات الخاصة فى العلوم الشرعية.
المحور الثانى:- جهود ذوى الاحتياجات الخاصة فى إثراء العلوم الإسلامية.
المحور الثالث:- صورة ذوى الاحتياجات الخاصة فى الإبداع الأدبى.
المحور الرابع:- جهود ذوى الاحتياجات الخاصة فى إثراء العلوم العربية.
المحور الخامس:- دور مؤسسات المجتمع المدنى فى رعاية حقوق ذوى الاحتياجات الخاصة.
المحور السادس:- الدور الفعّال لذوى الاحتياجات الخاصة فى الحياة المدنية.
المحور السابع:- دور مصر في رعاية ذوى الاحتياجات الخاصة عبر التاريخ.

شروط ومواصفات البحوث:
1- أن يكون البحث ضمن أحد المحاور الأساسية للمؤتمر.
2- أن يكتب البحث إلكترونياً، على أن يكون حجم الصفحة A4 بخط (Simplified Arabic) حجم 14 ، مسافة بين السطور (مفرد ) ، وتكتب العناوين ببنط 16 ثقيل ، على أن تكون الهوامش 2.5 سم من جميع جوانب الصفحة ، وبمسافة بادئة للفقرات 1.27 سم ، وفى حالة اللغة الإنجليزية يستخدم خط (Times New Roman) بحجم 12.
3- مقاس الصفحة 14×21سم.
4- يكتب عنوان البحث في الصفحة الأولى بخط ( PT Bold Heading ) وفى حالة البحوث الأجنبية يستخدم خط (Times New Roman ) بحجم 16 .
5- يتم ترقيم الصفحات فى منتصف كل صفحة ما عدا الصفحة الأولى.
6- يقدم ملخصان للبحث أحدهما باللغة العربية ، والآخر باللغة الإنجليزية بحد أقصى صفحة لكل منهما ، ويُعرض فى الصفحة الأولى من البحث بعد العنوان وبيانات الباحث.
7- تُسلم ثلاث نسخ ورقية ونسخة إلكترونية من البحث لأمانة المؤتمر أو عن طريق البريد الإلكتروني للمؤتمر.
8- يقر الباحث بأن بحثه لم يسبق نشره.
9- لا يزيد عدد صفحات البحوث عن 30 صفحة، ويكون حساب كل صفحة زائدة 10 دولارات و20 جنيها مصريًا للصفحة.
10- يتم تحكيم البحث علمياً .
11- آخر موعد لإرسال ملخصات البحوث نهاية شهر مارس 2018م .
12- آخر موعد لإرسال البحوث كاملة نهاية 20 أبريل 2018 م.

رسوم الفعالية؟: نعم

تفاصيل الرسوم (مطلوب وهام):

للمصريين داخل جمهورية مصر العربية – نوع المشاركة – من الخارج
— أعضاء هيئة التدريس، والهيئة المعاونة من الكلية المشاركة مجانًا —
1000 جنيه مصري المشاركة ببحث 400 دولار أمريكي
500 جنيه مصري المشاركة بالحضور فقط 150 دولار أمريكي
750 جنيه مصري طلاب الدراسات العليا ( الماجستير والدكتوراه )
المشاركة ببحث 300 دولار أمريكي

350 جنيه مصري طلاب الدراسات العليا ( الماجستير والدكتوراه )
المشاركة بالحضور فقط 100 دولار أمريكي

 إقامة المُرافق كاملة (1500 جنيه مصري أو 100 دولار أمريكي )

مواعيد مهمة:

آخر موعد لإرسال ملخصات البحوث نهاية شهر مارس 2018م .
آخر موعد لإرسال البحوث كاملة نهاية 20 إبريل 2018 م.

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة: كلية دار العلوم – جامعة الفيوم
تحت رعاية معالي الأستاذ الدكتور خالد إسماعيل حمزة رئيس جامعة الفيوم
وإشراف أ.د أشرف رحيل نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة
رئيس المؤتمر
أ.د صابر السيد مشالي
عميد الكلية
مقرر المؤتمر
أ.د محسن محمد
وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة

التسجيل في المؤتمر


رأي واحد حول “المؤتمر الدولي حقوق وأدوار ذوي الاحتياجات الخاصة بين النظرية والتطبيق”

  1. بالنسبة للتكفل في يومي المؤتمر الدولي حقوق وادوار ذوي الاحتياجات الخاصة بمصر ,هل الاقامة وغيرها هل هي على عاتق المؤتمر ام على عاتق المشارك

اترك ردا