وقفات مع المؤتمر الدولي سنار في إفريقيا: الماضي والحاضر والمستقبل

د. سعيد محمود: جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم – جمهورية السودان

بدعوتين: الأولى وصلتني من جامعة سنار والثانية من الأمانة العامة لمشروع سنار عاصمة الثقافة الإسلامية 2017م ــ شاركتُ في المؤتمر العلمي الختامي لمؤتمرات مشروع سنار عاصمة الثقافة الإسلامية الذي أقيم بجامعة سنار يومي السبت والأحد (29/2 ـــ 1/3/1439هـ) الموافق لـ: (18 ــ 19/11/2017م) تحت شعار: سنار في إفريقيا: (الماضي والحاضر والمستقبل) اليوم الأول السبت 18/11/2017م:
ــ الجِلْسة الافتتاحية للمؤتمر كانت صباح السبت 18/11/2017م بالقاعة الكبرى للمؤتمرات، وقد خاطبـــها د.التوم آدم يعقوب رئيس اللّجنة التحضيرية للمؤتمر والبروفيسور يوسف فضل حسن رئيس الأمانة العامة لمشروع سنار عاصمة الثقافة الإسلامية والبروفيسور محمد الخير عبد الرحمن مدير جامعة سنار والأستاذ عبد العظيم فضل الله وزير التخطيط العمراني بولاية سنار ممثّل الوالي.
كما شرّفها حضوراً أعضاء مجلس جامعة سنار وقيادات تنفيذية وتشريعية وعدلية وشرطية بولاية سنار ومدير جامعة نيالا وممثلون لإدارات الجامعات التالية: (القرآن الكريم وتأصيل العلوم، الجزيرة، أم درمان الإسلامية، الإمام المهدي، النيل الأزرق، الزعيم الأزهري) البوفيسور إبراهيم القرشي رئيس اللجنة العلمية لمشروع سنار عاصمة الثقافة الإسلامية وسلطان مايرنو وعدد من المهتمين والباحثين.
ــ بعدها بدأت الجلسات العلميّة لمناقشة الأوراق، وقد كانت تسع جلسات في قاعات كلية الطب بجامعة سنار، وقد كانت ورقتي العلمية الأولى في الجِلْسة العلميــــــّة الثالثـــــــة فـــــي
المحور الثالث من محاور المؤتمر، وكانت موسومة بـ”منزلة اللغة العربية في الدولة السنارية”، وقد خلصت الورقة إلى جملة من النتائج والتوصيات ، أبرزها:
أنّ اللغة العربية نالت موقعاً مرموقاً في الدولة السنارية ، فكانت الأولى ثم تليها أخر، ولقد أسهمت دُورِ التعليم في عهد مملكة الفونج (المسجد والخلوة والمسيد والزاوية ومدارس المساجد) في أن تتبوّأ اللغة العربية مكاناً علياً، خاصة بعد اتصال سنار بالأزهر ومراكز الثقافة الإسلامية والعربية بالحجاز والمغرب وغيرها، ومما يؤكد على رسوخ قدم اللغة العربية في الدولة السنارية ظهور الأدب الفصيح، ومن فائق العناية باللغة العربية فقد كانت المكاتبات تكتب بها، حتى صارت لغة الديوان والدبلوماسية والتجارة ولقد اهتم سلاطين الفونج بنشر علوم العربية إذ كانوا يكرمون العلماء للقيام بتدريس العلوم العربية وعلوم الدين.
توصي الورقة بإجراء دراسات أكثر عمقاً عن اللغات في مملكة الفونج ، وأن يكون لمملكة الفونج عيد وطني سنوي مثلما يحتفى بالاستقلال، وإقامة مزيد من مثل هذه المؤتمرات العلميّة التي تعمّق المعرفة بالتراث الوطني الأصيل.
• اليوم الثاني 19/11/2017م:
ــ استمرت الجلساتُ العلمية وكانت أربع جلسات، ثنتان منها خصصتا لتقديم ملخصات وتوصيات المؤتمرات والملتقيات السابقة، وقد قدمتُ ورقةً في الجلسة الثالثة بعنوان: “ملخص وتوصيات ملتقى الأدب الإسلامي بولاية الجزيرة الذي أقيم تحت إشراف جامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم”.
ــ الجلسة الختامية تلا فيها د.السماني فضل الله أمين الشؤون العلمية بجامعة سنار البيان الختامي والتوصيات وقد بلغ عددها (45) توصية، ثم خاطبها الأستاذ أحمد عبد الغني الأمين العام لمشروع سنار عاصمة الثقافة الإسلامية كما خاطبها البروفيسور محمد الخير عبد الرحمن مدير جامعة سنار، ثمّ تم تكريم الضيوف وتوزيع الشهادات للباحثين.
• كان عدد الأوراق المقدمة في المؤتمر(100) ورقة، (84) منها في ثلاثة محاور: التاريخ والآثار والإعلام والسياحة، الإدارة والتخطيط والتنمية، اللغة والأدب والمجتمع، و(16) ورقة في محور ملخصات وتوصيات المؤتمرات السابقة التي أقيمت ضمن مشروع سنار عاصمة الثقافة الإسلامية.
• الباحثون من (28) مؤسسة أكاديمية بالسودان فضلاً عن مشاركين من العراق ومصر وتركيا.
• البرنامج المصاحب:
ــ مساء السبت زرنا القرية التراثية وقصر السلطان بادي.
ــ عصر الأحد زرنا خزان سنار ومحطة توليد الكهرباء كما زرنا مجمع عمارة دنقس والمركز الثقافي ومتحف سنار للآثار وللتاريخ.
ــ مساء الأحد لبى المشاركون في المؤتمر دعوة عشاء الشيخ الخضر خليفة اليعقوباب بالعمارة هجو، حيث استُقبل المشاركون بالنوبة والطار عند مدخل مقر الخليفة الذي استقبلهم بحفاوة اليعقوباب، وقد أقيم احتفال تبودلت فيه الكلمات .. وقد نالت دعوة اليعقوباب إشادة المشاركين.
ختاماً أقول لهؤلاء جزاكم الله خيراً : الأمانة العامة لمشروع سنار عاصمة الثقافة الإسلامية وجامعة سنار وإدارة مصنع سكر سنار وإدارة خزان سنار والسادة اليعقوباب والباحثين والمشاركين والأجهزة الإعلامية التي غطت الحدث وكل من أسهم في هذه الفعالية.

2 thoughts on “وقفات مع المؤتمر الدولي سنار في إفريقيا: الماضي والحاضر والمستقبل”

  1. شرفت بمشاركة المؤتمر بورقة بحثية ممثلًا عن مصر.. حضر ممثلًا عني من السودان البروفيسور أحمد حسن عمر شلوبة مدير مركز الدراسات المهدوية بجامعة الإمام المهدي.. وعذرًا لأشقاء السودان والعالم الإسلامي نظرًا لتواجدي في الرياض والمدينة المنورة وجِدة، في رحلة عمل مشتركة مع الشقيقة المملكة العربية.. خالص التهاني لسِنار عاصمة الثقافة الإسلامية 2017…

  2. أن لسنار في قلوب السوادانيين مكانة كبيرة وخاصة وأنها كانت منارة للدين الاسلامي تخرج من خلاويها الكثير ، فعلا كان مؤتمرا متميزا والمشاركات كانت قيمة ، اتمنى أن ترى تلك التوصيات النور.
    د.هدى دياب أحمد صالح

اترك ردا