نظرية (استراتيجية الين واليانغ)

بلقواسمي فاطمة مهدية: ماجستير في العلوم التجارية تخصص إدارة أعمال المؤسسات

تتعدد وتتنوع استراتيجات المنافسة والتي اساسا تنبثق من الاستراتيجيتين الشاملتين التي اقترحهما ”بورتر” والتي منها تتفرع باقي الاستراتيجيات ماتمثل الدفاع واخرى تمثل الهجوم .
لكن تعتبر نظرية او استراتيجية الشاولين ”يينغ ويانغ” المشتقة من الفلسفة الصينية والتي مفادها افضل طريقة للدفاع هي الهجوم – أحدث الاستراتيجيات في هذا العصر ، ” فحسب موقع ويكيبديا فان علامة الينغ واليانغ ترمز لكيفية عمل الأشياء في العلم الصيني القديم. الدائرة الخارجية تمثل “كل شيء”،بينما الشكلان الأبيض والأسود داخل الدائرة يمثلان التداخل بين طاقتان متضادتان، طاقة الينغ “الأسود” وطاقة اليانغ “الأبيض” الطاقتان المؤديتان لحدوث أي شيء في الحياة. وهما ليسا أبيض وأسود تماماً مثلهم مثل أي شيء آخر في الحياة لا يكون أبيض تماماً أو أسود تماماً، ويحتاج كل منهما للآخر فهو مكمل له ولا يتواجد أي منهم دون الآخر. بينما اليين هو الانكماش والضعف و اليانغ هو التمدد والقوة ” ولأن خلفيات نظرية الشاولين المستخدمة في فنون القتال الصينية علمانية الاساس و بعيدة كل عن البعد عن الدين الاسلامي ومتناقضة معه بمعنى ترتكز على تفكير الملحدين وتربط نقاط قوة الجسم بين ويانغ بحيث تعتبر يينغ الطرف الايجابي ويانغ الطرف السلبي – ، فقد اقتصر الباحث على أخذ عنصر مهم من كل جهة ذلك لان تأويلات ينغ ويانغ تختلف وقد تتشابه من مفسر وفيلسوف الى اخر . يتمثل هذين العنصرين في :
بالنسبة لينغ ying : سلبي – الحدس – الضعف -الانكماش
بالنسبة ليانغ yang : ايجابي – المنطق -التمدد – القوة

ترتكز النظرية او الاسترايتجية على الاتي :
بغض النظر عن باقي الخيارات الاستراتيجية فإذا ارادت المنظمة البقاء والاستمرار في ظل المنافسة الشديدة في السوق فيجب عليها ان تنتهج” اليانغ” كإستراتيجية “لليينغ ” اي استخدام الهجوم كاستراتيجية للدفاع فاليانغ ( استراتيجية الهجوم) تعتمد على المنطق وهذا يتجسد في اتخاذ القرار الأمثل واختيار احسن بديل والمتمثل في اليينغ “والمبني على خطط موضوعية واقعية ومنطقية وتوقعات رياضية (تستند الى اساليب وتقنيات احصائية — تحذف او تضاف) واستغلال نقاط القوة وتحويل التهديد الى فرصة ، كذلك يعتمد اليينغ على التحاليل الاقتصادية وتحليل البيئة الخارجية والداخلية ، وهذا ما يحقق اليانغ ( استراتيجية الهجوم )، فحسب الشكل يمثل اليينغ حالة حرجة نسبية للمنظمة سلبية تعتمد على الحدس او التنبؤ ، والمتمثلة في وجود نقاط ضعف لدى المنظمة التي يتم اكتشافها عند صعوبة المنظمة على التصدي او التنبؤ للتهديدات الموجودة في البيئة الخارجية .فعوض ان تلجا المنظمة الى استراتيجية الانكماش او التقوقع او الانسحاب او التحالف او غيرها من الاستراتيجيات التي توضح ضعف المنظمة بالنسبة لبقية المنافسين ، تلجأ الى الهجوم (اليانغ) (إذا ابتسم المهزوم أفقد المنتصر لذة الهزيمة) (ابتسم في وجه عدوك فابتسامتك تحرق اعصابه وتفقده 90 % من التركيز ).

اترك ردا