ندوة دولية نحو سوق مالي تشاركي بالمغرب

عنوان الفعالية: ندوة دولية نحو سوق مالي تشاركي بالمغرب

تاريخها: يومي الجمعة والسبت 30 و 31 مارس 2017

نوعها: دولية

التصنيف: ندوة

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:

تقديم:
نتيجة للتطور الكبير الذي شهدته الأسواق المالية في العالم كمحصلة للتقدم التكنولوجي الهائل وثورة الاتصالات والمعلومات، حيث أصبحت هذه الأسواق تمثل الوسيلة الرئيسية في توفير التمويل اللازم، وذلك من خلال المؤسسات المالية المختلفة المتواجدة في هذه الأسواق، وما تملكه من أدوات مالية متنوعة ، ومن أهم هذه المؤسسات المالية المصارف أو البنوك التي تقوم بحفظ وتعبئة الأموال وتشغيلها، إلا أن ما يؤاخذ على هذه الأسواق والمصارف أن أساس تعاملها هو الفائدة التي اعتبرت هي الربا المحرم شرعا في ديننا الإسلامي، من هنا ظهرت الحاجة إلى وجود سوق مالية إسلامية موازية للسوق المالية الحالية يكون أساس تعاملها وفق الضوابط الشرعية.
ففي الوقت الذي أثبتت فيه المصرفية الإسلامية والتأمين التكافلي مكانتها وجدارتها ومساهمتها في تجسيد وتنزيل المالية الإسلامية ونظرية الاقتصاد الإسلامي في الآونة الأخيرة، ظهر تحد جديد يتمثل في إنشاء سوق مالية إسلامية تؤسس وفق مبادئ الاقتصاد الإسلامي، وتخضع في عملها لضوابط وأحكام الشريعة الإسلامية الغراء، وهذا من شأنه أن يستجيب لمتطلبات جانب مهم من المستثمرين ويحفز مدخرات فئات من المواطنين وضخ رساميل جديدة مما يسهم في الدورة والكفاءة الاقتصادية.
والمغرب بعد انفتاحه على المالية التشاركية من خلال تأسيسه للبنوك التشاركية ووضعه لإطار قانوني للعديد من أسس المالية الإسلامية (التأمين التكافلي، صكوك الاستثمار…)، وإنشاء القطب المالي بالدار البيضاء في أفق تبوء المغرب صدارة المالية الإسلامية بإفريقيا وبالتالي بوابة وسوقا مالية تشاركية (إسلامية) في القارة الإفريقية، خاصة إذا استحضرنا حجم المشاريع الاقتصادية والمالية التي أعلن عنها وأعطى انطلاقتها جلالة الملك محمد السادس أثناء زياراته المتكررة الأخيرة لكثير من بلدان إفريقيا.
من هنا تنبع أهمية هذه الندوة الدولية في نسختها الثانية بعدما كنا نظمنا الدورة الأولى تحت عنوان ” المالية التشاركية ورهانات التنمية الاقتصادية والاجتماعية” ، خاصة في الظرفية المالية الإقليمية والمحلية والعالمية الراهنة، والتي يتعين على المغرب الاستفادة منها ليكون السوق المالي التشاركي الأول بإفريقيا.

برعــايـة شـبـكـة ضياء

لتحقيق هذه الغاية ولتدارس كل الجوانب القانونية والشرعية والاقتصادية للأسواق المالية الإسلامية نقترح المحاور التالية:
المحور الأول: انتظارات وتحديات المالية التشاركية بالمغرب
المحور الثاني : التنظير الفقهي للأسواق المالية الإسلامية.
المحور الثالث: التنظيم القانوني للأسواق المالية الإسلامية
المحورالرابع: أهم أدوات السوق المالية التشاركية
المحور الخامس: تجارب ناجحة لأسواق مالية إسلامية إقليمية وعالمية

شروط تقديم البحوث:
* يتم تقديم مقترح لعنوان المداخلة مرفق بملخص في حدود 400 كلمة محرر بواسطة الحاسب الآلي بالوورد على ورق A4 حجم 14 Times New Roman والعناوين بنفس الخط 16، و تكتب البحوث كاملة بواسطة الحاسب الآلي بالورد على ورقA4 بخط Times New Roman14 والعناوين بنفس الخط 16
* أن يلتزم الباحث بمناهج البحث العلمي، حيث سيتم عرض جميع البحوث على لجنة علمية.
* تقدم الملخصات والأوراق بإحدى اللغات الثلاثة: العربية أو باللغة الفرنسية أو الانجليزية.
* يشترط أن لا يكون البحث قد قدم في ندوات أو مؤتمرات سابقة أو تم نشره في مجلات أو غيرها.
اللجنة التنظيمية:
 الأستاذ البكاي المعزوز
 الأستاذ عبد الرحيم المودن
 الأستاذة فاطمة ايت الغازي

رسوم الفعالية؟: نعم

تفاصيل الرسوم (مطلوب وهام):
* رسوم التسجيل وتكاليف السفر والإقامة يتحملها المشاركون في فعاليات المؤتمر أو المؤسسات التي ينتمون إليها، وتحدد رسوم التسجيل بالنسبة للأجانب في 60 أورو للطلبة و 120 أورو لباقي المشاركين والحضور؛ وبالنسبة للمغاربة فتحدد في 300 درهم للطلبة و700 درهم للعموم، وذلك لتغطية تكاليف المحفظة التي تتضمن مؤلفات عن أعمال المؤتمر ووجبتي غذاء ليومي 30 و 31 مارس 2018، بالإضافة إلى جولة سياحية لأهم المعالم التاريخية التي تزخر بها العاصمة الإسماعيلية مكناس، وذلك بعد انتهاء الأشغال العلمية للندوة.

مواعيد مهمة:

31 دجنبر 2017  25 يناير 2018 آخر أجل لقبول ملخصات الأوراق
5 يناير 2018 إشعار المساهمين بقرار اللجنة العلمية
05 فبراير 2018 آخر أجل لاستلام النص الكامل للورقة
10مارس 2018 إرسال البرنامج النهائي للمشاركين في الندوة
30 و 31 مارس 2018 تاريخ انطلاق أشغال الندوة برحاب كلية الحقوق بمكناس

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة: مختبر القانون والتنمية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمكناس – المغرب

التسجيل في الندوة

 


اترك ردا