بروتوكولات تعاون بين جامعة القاهرة ووزارة التخطيط لدعم ريادة الأعمال على مستوى المدارس والجامعات

وقعت جامعة القاهرة ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، اليوم بقاعة أحمد لطفي السيد بالجامعة، بروتوكولات التعاون الخاصة بريادة الأعمال على مستوى المدارس والجامعات، وإطلاق مبادرة رواد 2030 وتنفيذ برنامج الماجستير المهنى لريادة الأعمال بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بالجامعة بالتعاون مع جامعة كامبريدج، وذلك بحضور الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، والدكتورة هاله السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والاصلاح الإدارى، والدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والمهندس طارق قابيل وزيرالتجارة والصناعة، والدكتورمحمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، والأستاذ محمد الاتربي رئيس بنك مصر.
وقال رئيس جامعة القاهرة، إن توقيع بروتوكول الماجستير المهني لريادة الأعمال علي درجة كبيرة من الأهمية لتخريج الكوادر القادرة علي نقل الأفكار وتفعليها لتحقيق التطوير والتقدم للمجتمع والمساهمة في التنمية الشاملة، وهو ما يعكس توجه الجامعة في التحول الي جامعة من جامعات الجيل الثالث التي تهدف الي تخريج رواد أعمال وليس موظفين، والإهتمام بالبحث وربطه بالتنمية الشاملة وتوظيف واستغلال المعرفة من أجل النهوض بالمجتمع.
وأكد رئيس جامعة القاهرة، علي ضرورة العمل في فريق واحد للتحول الي عصر جديد للدولة يعتمد في البداية علي تغيير منظومة الأفكار ثم معرفة الوسائل اللازمة لتنفيذ هذا التغيير وتطبيقه علي أرض الواقع، وضرورة العمل الي التصنيع المحلي وخلق بدائل محلية لما تستورده مصر، موضحاً إن الجامعة تعمل بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة من أجل تنشيط فكر رواد الأعمال.
واشار الخشت إلى أن جامعة القاهرة بصدد إنشاء مركز لتسويق الأبحاث والذى جاءت فكرته لعدم وجود مادة بقانون تنظيم الجامعات لإعطاء الحق لإنشاء الشركات والمؤسسات مثل ما يحدث بالخارج، لافتاً أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار، بشره بانتهاء المرحلة الأكبر بالتعديل التشريعي لهذا القانون.
وتابع رئيس الجامعة قائلًا: “نحلم بوجود مقرر دراسي بجميع الكليات يستطيع الطلاب دراسته لريادة الأعمال، وليس برامج متفرقة في الكليات لتوعيتهم وتوسيع مداركهم”.
وقالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والاصلاح الإدارى، أن مبادرة ريادة الأعمال ورواد 2030 يتم اطلاقها من خلال رؤية استرتيجية مصر 2030 لإقتصاد متوازن يعتمد علي المعرفة والمشاركة بين الحكومة والقطاع الخاص والمدني، مؤكدة علي ضرورة وضع الشباب علي رأس أولويات الدولة المصرية ودعمهم.
كما اشارت الوزيرة الي أهمية دعم قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة وخلق جيل من الشباب يسعي لخلق الوظيفة والقدرة علي عمل المشروعات من خلال رفع ودعم القدرات الخاصة للشباب.
وقال الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أنه تم توقيع اتفاقية مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة لإنشاء مراكز التأهيل الوظيفي بالجامعات لما بعد التخرج، وتابع قائلًا: “لابد أن يكون الشباب مبدع لفرص العمل ولا ينتظر الوظيفة، لأن مفيش دولة تقدر على توظيف هذا الكم من الطلاب لكن الشركات الصغيرة ومتوسطة الصغر هى الحل”.
واضاف عبد الغفار، أن هذا البروتوكول يمثل أملا لمصر، والمساعدة في أن يسود الفكر الحر وريادة الأعمال، مشيراً الي بدء خطوات على مستوى إنشاء الحضانات داخل كل الجامعات.
وأكد الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني علي رغبة الدولة في اخراج شباب قادر علي المنافسة في سوق العمل وخلق مجتمع قادر علي الإبتكار وريادة الأعمال.
وقال المهندس طارق قابيل وزيرالتجارة والصناعة، إن موضوع ريادة الأعمال هدف قومي كبير للدولة لا تختص به جهة واحدة، مشيراً الي أن مجال ريادة الأعمال يدخل فيها المناخ الذي يضم الجامعات والمدارس لترسيخ هذه الثقافة ليصبح الشباب لديه ثقافة العمل الحر وعمل مشروعات، موضحاً سعي الدولة الي التوسع في حضانات الأعمال لدعم المناخ المؤيد لمناخ ريادة الأعمال.

اترك ردا