المؤتمر الدولي الاتجار بالبشر: الأشكال الجديدة والتحديات الراهنة

عنوان الفعالية: الاتجار بالبشر: الأشكال الجديدة والتحديات الراهنة

تاريخها: 16 و17 أبريل 2018

نوعها: دولية

التصنيف: مؤتمر

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط: يعتبر الاتجار بالبشر من أقدم الممارسات البشرية ذات السمعة السيئة والأثر البالغ على الإنسانية التي لا تزال قائمة إلى عصرنا هذا؛ فبعد أن كانت تقتصر على تجارة الرقيق الذين يتم بيعهم في سوق النخاسة بعد أسرهم في الحروب أو بعد بخطفهم من ذويهم، فكانت هذه التجارة غير مستهجنة حينها؛ تطورت الآن – بعد أن ألغي وجُرِّم الرّق- وأصبحت ذات أبعاد وصور كثرة، يُمتهن فيها الإنسان (النساء والأطفال على الخصوص)، ويُستغل، ويُذل، بشتى أنواع التصرفات والممارسات، ويُتعامل به كبضاعة منزوعة الإنسانية، من قبل مجموعات إجرامية منظمة تنشط بشكل سرّي في مختلف أنحاء العالم، فلا تقف عند حدود دولة ما بل تتعداها لتنفث سمومها وآثارها السلبية الجسيمة فيها.
هذه الجريمة المنظمة خطيرة الأبعاد، تعد من بين أخطر أعمال التجارة غير المشروعة في العالم، حيث تأتي في المرتبة الثالثة بعد الاتجار بالسلاح والاتجار في المخدرات؛ فهي تدر على أصحابها أرباحا خيالية لا يتسنى حتى للحكومات أن تحصل عليها، حيث تدر عليها الملايير من الدولارات، فحسبك أن ما تدره العمالة الإجبارية تصل إلى 32 مليار دولار سنويا، وأن أرباح استغلال النساء والأطفال جنسيا تصل إلى 28 مليار دولار سنويا، حسب تقرير منظمة العمل الدولية.كما أنها تغذي نشاطات إجرامية أخرى مثل جريمة تبييض الأموال وتجارة المخدرات، وتدعيم الإرهاب، وتهدد استقرار الدول اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا.
هذا الخطر الداهم الذي يشكله الاتجار بالبشر استدعى من الحكومات والمنظمات الدولية وغير الدولية -منذ سنوات- أن تقف في وجهه بسن القوانين وإبرام الاتفاقيات التي تجرّمه، وتضع آليات لمكافحته أو الحد منه؛ غير أن الجهود المبذولة منها لم تكن كافية، أو لم تحقق الهدف المرجو منها؛ إما لاقتصارها على نوع معين من أنواع الاستغلال، أو لاقتصارها على الجرائم الواقعة ضمن حدود الدولة الواحدة دون توحيد فعلي للجهود على المستوى الدولي، أو لاستشراء الفساد الذي يقف عائقًا أمام تطبيق النصوص المجرّمة للاتجار بالبشر والوصول إلى الفاعلين ومعاقبتهم؛ لذا أصبح من الضروري اليوم -لاسيما وأن هذه الجريمة المنظمة في ازدياد مستمر – أن تقف الدول والمنظمات الحكومية وغير الحكومية جنبا إلى جنب، بشكل متكافئ وجدي، وتجد آليات فعالة يسهل توظيفها لأجل مكافحة هذه الجريمة المنظمة، وطنيا ودوليا.
محـــــــــــــــــــــاور المؤتمر
المحور الأول: المفهوم والمصطلح
– تعريف جريمة الاتجار بالبشر
– تدقيق المصطلحات
– التعريفات الوطنية
– التعريفات الدولية
– الأسس القانونية الوطنية الدولية
المحور الثاني: النطاق وإشكالات التطبيق
– من حيث الأشخاص:الضحايا والفاعلون
– من حيث الأفعال المجرمة
– من حيث المكان
– الاتجار بالبشر وتمويل الإرهاب
– السيادة وإشكالات التطبيق
– التعاون الدولي
– أركان الجريمة
المحور الثالث: آليات المكافحة
– الآليات الوطنية
– الآليات الدولية
– الآليات الوقائية
– الآليات الردعية
– دور المجتمع المدني الوطني والمنظمات الدولية غير الحكومية
– دور المنظمات الدولية الحكومية
– تحدي المكافحة في ظل العولمة والتطور التكنولوجي
المحور الرابع: الانعكاسات التشريعية والحقوقية
– على الدساتير والتشريعات الوطنية
– على حقوق الإنسان
– على التنمية
– على الأنظمة السياسية

رسوم الفعالية؟: نعم

تفاصيل الرسوم (مطلوب وهام): بالنسبة للأساتذة الباحثين: 5000 دينار.
بالنسبة لطلبة الدكتوراه: 2500 دينار.
بالنسبة للأجانب: يتحمل المشارك تذكرة السفر، وتتحمل الجهة المنظمة تكاليف الإقامة والإطعام، والنقل من وإلى المطار.

مواعيد مهمة: – آخر أجل لإرسال الملخصات يوم 20 فبراير 2018.
– يكون الرد على الملخصات المقبولة بعد إبداء اللجنة العلمية الرأي فيها يوم 25 فبراير 2018 كأقصى أجل. الرد يكون على الملخصات المقبولة فقط.
– آخر أجل لإرسال المداخلات كاملة هو 20 مارس 2018، والرد عليها يكون بتاريخ 25 مارس 2018.
ملاحظة: المداخلات تكون فردية.

الجهة المنظمة: جامعة حكومية

تعريف الجهة المنظمة: جامعة أكلي محند اولحاج/ البويرة/ الجزائر
مخبر الدولة والإجرام المنظم: مقاربة قانونية وحقوقية بأبعاد اقتصادية واجتماعية
كلية الحقوق والعلوم السياسية

اسم المضيف: جامعة البويرة

استمارة المشاركة:


One thought on “المؤتمر الدولي الاتجار بالبشر: الأشكال الجديدة والتحديات الراهنة”

اترك ردا