دراسة مقارنة في آليّات صوغ المفردات، إشكاليّاتها، وتحديّاتها في المجمعين اللغويين للأدبين الفارسي والعربي (مجمع طهران والقاهرة نموذجا)

جمال طالبی قره ‌قشلاقی: أستاذ مساعد في قسم اللغة العربية بجامعة فرهنگيان ـ تهران

الملخص
إن العربية والفارسية اليوم تواجهان امتحانا صعبا إزاء الجديد من الالفاظ الاجنبية التي تدخله الحضارة العالمية في كل يوم إلى معجمهما. من حسن الحظّ، فقد لعب المجمعان العربي والفارسي منذ تشكيلهما دورا بارزا في مواجهة غزو المفردات الأجنبية، فوضعا آلافا من المفردات بتوظيف آليّات مختلفة أهمّها الاقتراض، الاشتقاق، النّحت، الاختصار، والتعريب والتفريس. درست هذه المقالة بمنهجها الوصفي والتحليلي الآليّات المشتركة في اللغتين العربية والفارسية في ضوغ المفردات واختيار المقابل لها كما أنّها قارنت الآليات المعتنى بها. و قد تناولت في قسم آخر إشكاليّات المجمعين العربي والفارسي في صوغ المفردات خاصّة في الترجمة والاشتقاق، وأخيرا تحّدثت عن التحديّات التي واجهها أو سيواجهها المجمعان العربي والفارسي. ومن أهمّ النتائج التي حصل عليها هذا البحث المتواضع هو ضروة إعادة النظر في بعض المقابلات والاشتقاقات نظرا للمفردات التي درسناه، لأنّ كثيرا من المقابلات الموضوعة يعاني من إشكاليات في الصياغة النحوية والاشتقاقية والمعنوية.

للاطلاع على الورقة البحثية

اترك ردا