المؤتمر العالمي للتفاضل الكسري وتطبيقاته في نسخته التاسعة

لأول مرة في دولة عربية، يُعقد في الجامعة الأردنية منتصف تموز المقبل “المؤتمر العالمي للتفاضل الكسري وتطبيقاته” بمشاركة أكثر من 70 دولة حول العالم يعرض مشاركيها آخر التطبيقات والأبحاث في مجال التفاضل والتكامل الكسري.
ويدرك الناظر إلى تفاصيل المؤتمر حجم أهميته العالمية بالنخبة المتميزة من العلماء والباحثين من مختلف أنحاء العالم ممّن أبدوا حرصهم الشديد على  المشاركة فيه من جهة، وبتعدد أوراقه البحثية المطروحة في كثير من المجالات والعلوم والتطبيقات من جهة أخرى؛ سيما وأنه المؤتمر العلمي الأضخم لهذا العام في الأردن من حيث المحاور والموضوعات التي يطرحها وأعداد العلماء المشاركين والمتحدثين الرئيسيين فيه.رئيس اللجنة التنظيمية المحلية للمؤتمر عميد البحث العلمي في الجامعة الدكتور شاهر المومني تحدث في تصريح صحفي عن أبرز التحضيرات لفعاليات المؤتمر التي تم إعدادها ولا يزال العمل جاريا على تنفيذها، مؤكدا أن انعقاد المؤتمر في الأردن وفي الجامعة الأردنية فرصة لإظهار الصورة الحقيقية للأردن ومدى الامكانيات التي تمتلكها “الأردنية” وخبرتها الواسعة والطويلة في إقامة مؤتمرات على مستويات دولية وعالمية.
وقال المومني إن أهمية المؤتمر الذي ستنطلق أعماله صباح يوم السادس عشر من تموز المقبل في فندق الماريوت برعاية سمو الأميرة سمية بنت الحسن تكمن في أن انعقاده في الأردن جاء بعد تحديات كبيرة روعي فيها جهود العلماء والباحثين الأردنيين، مضيفا أنه سيناقش أكثر من 300 ورقة بحثية يقدمها نخبة من العلماء والمتخصصين من أكثر من 70 دولة عربية وعالمية.
ولفت المومني أن المؤتمر الذي يضم 20 متحدثا رئيسيا من 18 جنسية ويستمر ثلاثة أيام يشمل جملة من المحاور المتعلقة بمجالات الرياضيات والبيولوجيا والكيمياء والطب والميكانيكا والكهرباء والاقتصاد والمال والفيزياء وعلوم الأرض والعلوم الحياتية والروبوتات والهندسة،  وغيرها من العلوم والنظم التي باتت تطبيقات التفاضل الكسري جزءا لا يتجزأ من حساباتها.
ويهدف المؤتمر إلى عرض آخر المستجدات في مجال التفاضل والتكامل الكسري مما يسهم في تشجيع الباحثين على ايجاد مواضيع مهمة للبحث عنها وكشف الحلول المناسبة لها، إضافة إلى تنشيط البحث العلمي في الأردن ودفع حركته في الجامعات الأردنية.
ويشكل المؤتمر- كما أفاد المومني – فرصة للباحثين الأردنيين للالتقاء بالخبراء وأصحاب الاختصاص القادمين من الخارج، كما يكتسب أهمية في نشر أوراق باحثيه المختارة في عدد من المجلات العلمية العالمية المحكمة من الفئة الأولى.
وعلى هامش المؤتمر سيتم منح ست جوائز عالمية للباحثين في هذا المجال منها جائزتين لطلبة الدراسات العليا وجائزة بإسم العالم الألماني المشهور “رودلف قرنفلو” الذي انتقل إلى جوار ربه في تشرين الأول من العام الماضي.

اترك ردا