وزير التعليم العالي يقترح إنشاء جامعات تكنولوجية بمصر بالتعاون مع الولايات المتحدة

كتب: محمد محروس

أكد أ.د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي حرص مصر على دعم علاقات التعاون الثقافي والعلمي مع الولايات المتحدة الأمريكية، ودعم الشـراكة بين المؤسسـات البحثية والعلمية المصـرية والأمريكية .. جاء ذلك خلال استقباله للوفد الأمريكي برئاسة د. جون لارسون رئيس كلية أوشن كونتي بنيوجيرسي الأمريكية، وبحضور أ.د. عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس، وذلك بمقر الوزارة.

وخلال اللقاء بحث الجانبان آليات إنشاء جامعات تكنولوجية بمصر، والتي تركز على استعداد الطلاب للعمل في البرامج المتخصصة التي تلبي احتياجات الاقتصاد المصري، حيث يمكن للطلاب الالتحاق بكلية المجتمع الأمريكي في مصر من خلال اختيار التسجيل بأحد برامج (OCC) في مجال التكنولوجيا أو التدريب المهني، والتي تتيح للطالب الدخول في سوق العمل فور الانتهاء من البرنامج.

وأشار أ.د. خالد عبد الغفار إلى ضرورة أن تخدم التخصصات العلمية بتلك الجامعات أولويات خطة التنمية بالدولة خلال الفترة المقبلة، وترتبط باحتياجات الصناعة وسوق العمل من الفنيين المتخصصين بمختلف المجالات، بحيث تمكن الخريج من مواكبة التطورات العلمية العالمية، وخاصة في المجالات الفنية والتكنولوجية بما يساهم في النهوض بالاقتصاد القومي في مصر.

من جانبه أوضح د. جون لارسون أنه يمكن للطلاب بعد الانتهاء من برنامج الدراسة لمدة عامين الحصول على فرصة عمل مباشرة أو أن ینتقلوا إلى جامعة للدراسة لمدة عامين أخرين للحصول على مزید من التخصص والتدريب في مجال التكنولوجيا أو التعليم المھني، مشيراً إلى أن هذا النوع من التعليم يتميز بإتاحة الفرصة للطلاب للعمل والتقدم في المجال الذي يختارونه، مؤكداً حرصه على تفعيل التعاون مع مؤسسات التعليم العالي في مصر في مجالات التعليم العالي والعلوم والتكنولوجيا والابتكار.

وأشار د.لارسون إلى أنه التقى مع رؤساء جامعات عين شمس والقاهرة وحلوان، وبعض الجامعات الخاصة، للتباحث في إنشاء جامعات تكنولوجية بمصر، ووضع الإطار العام لها.

وفي ختام اللقاء تم الاتفاق على توقيع مذكرة تفاهم مع د. يوسف راشد قائم بأعمال أمين المجلس الأعلى للجامعات، لإنشاء جامعات تكنولوجية بمصر.

وشهد اللقاء د. محمد الشناوي مستشار الوزير للعلاقات والاتفاقيات الدولية لشئون البحث العلمي، ود. جوناثون نائب رئيس جامعة وليام باترسون الأمريكية، ود. مايسة أبو يوسف مساعد نائب رئيس البرامج الدولية، ود. حاتم عقل نائب رئيس التعلم الإلكتروني وتعلم الشركات.

اترك ردا