مؤتمر “في الحاجة إلى التأويل” بكلية آداب تطوان

يعقد مختبر التأويليات والدراسات النصية واللسانية ومركز دراسات الدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية والترجمة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان (جامعة عبد المالك السعدي/ المغرب) يومي 25 و26 أبريل 2018 مؤتمرا علميا حول “في الحاجة إلى التأويل” بمشاركة نخبة من الأكاديميين والباحثين المتخصصين في الجامعات العربية والمغربية. ينطلق اليوم الأول بجلسة افتتاحية على الساعة التاسعة صباحا يقوم بتنسيقها د. عبد الواحد العسري رئيس شعبة اللغة العربية وآدابها بكلية الآداب- تطوان، ثم تليها كلمات كل من د. حذيفة أمزيان رئيس جامعة عبد المالك السعدي، ود. محمد سعد الزموري عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان، ود. محمد الحيرش منسق مختبر التأويليات والدراسات النصية واللسانية، وكلمات الجهات الداعمة لتنتهي هذه الجلسة بحفل شاي.

يشارك في الجلسة العلمية الأولى: “التأويل في الفلسفة” د. عبد السلام بنعبد العالي من كلية الآداب- الرباط بمداخلة موسومة بـ” في المعرفة والسلطة”، في حين تقارب مداخلة د. عز العرب لحكيم بناني من كلية الآداب ظهر المهراز- فاس إشكال “الهيرمينوطيقا والنظرية الاجتماعية”. أما مداخلة دة.فوزية ضيف الله من جامعة تونس المنار- تونس فتدور حول “نيتشه المتعدّد، في لا نهائية التأويل”. وسينسق أشغال هذه الجلسة د. عز الدين الشنتوف من مختبر التأويليات.

أما الجلسة العلمية الثانية: التأويل في اللسانيات وفلسفة اللغة فستنطلق ابتداء من الساعة الثالثة والنصف مساء، ويستهلها د. محمد غاليم من معهد الدراسات والأبحاث للتعريب-الرباط بمداخلة في موضوع “بعض مقتضيات الكفاية المعرفية في لسانيات الخطاب وتأويله”، تعقبها مداخلة د. محمد الرحالي من كلية الآداب- القنيطرة “عن التأويل”، ثم مداخلة د. محمد الحيرش من كلية الآداب- تطوان حول “تحولات اللغة وتحولات التأويل: نحو تأويلية فيلولوجية”. وينسق أشغال هذه الجلسة د. سعيد غاردي من مختبر التأويليات.

وسيعرف اليوم الثاني تواصل أشغال المؤتمر ابتداء من الساعة التاسعة صباحا بجلستين علميتين: إحداهما عن “التأويل في الأدب”، ويفتتحها د.عبد الرحيم جيران من المدرسة العليا للأساتذة- تطوان بمداخلة وسمها بـ”من التأويل إلى التآول”؛ تليها مداخلة د.محمد بازي من المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين- أكادير عن “مشروع القارئ البليغ: المسارُ المسْلوكُ والأفق المنْتَظَر”، ثم مداخلة د.نزار مسند قبيلات من الجامعة الأردنية- عمّان في موضوع “من التخيّل التاريخي إلى التأويل: في رواية الأسير الفلسطيني باسم خندقجي”. وتختتم هذه الجلسة بمداخلة د.عبد الرحمن التمارة من الكلية المتعددة التخصصات- الرشيدية حول “التراث السردي: التأويل بالحكاية عبد الفتاح كيليطو نموذجا”. ويقوم بتنسيق هذه الجلسة د. عبد الرحيم الإدريسي من مختبر التأويليات.

والثانية يفتتحها د.عبد اللطيف محفوظ من كلية الآداب بنمسيك- الدار البيضاء بمداخلة يقارب فيها “آليات التأويل الانفعالي: قراءة في تأويلات عبد الفتاح كيليطو”، تليها مداخلة د. عبد الله بريمي من الكلية المتعددة التخصصات- الرشيدية عن “السميائيات الثقافية والضرورة التأويلية”، ومداخلة د.محمد بوعزة، وهو من الكلية نفسها، وسيتناول فيها موضوع “تأويل النص: من الجماليات إلى السياسات”. أما دراسة د.محمد مساعدي من الكلية المتعددة التخصصات- تازة فسيتطرق فيها إلى “الحقيقة والتأويل بين التنظير العلمي والأدبي: من الإبدال البنيوي إلى الإبدال التأويلي”. وينسق أشغال هذه الجلسة د.عبد الحكيم الشندودي من مختبر التأويليات.

وفي تمام الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال تنطلق الجلسة العلمية الخامسة المخصصة لمقاربة التأويل في النص الديني والنص التاريخي بمداخلة د. مولاي أحمد صابر من مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث، وقد وسمها بـ”التأويل؛ قراءة جديدة في التداول اللغوي للمفردة بين الشعر والقرآن”؛ ثم مداخلة د.عبد الرحيم الحسناوي من كلية علوم التربية- الرباط حول “النص التاريخي: دلالات التفسير والتأويل”. بعد ذلك سيقدم د.أحمد مونة من كلية أصول الدين- تطوان مداخلة يدرس فيها “مقتضيات النفي في الاستدلال الاستصحابي في النظر الأصولي”، ومداخلة د.رشيد بن السيد من كلية الآداب- القنيطرة يحلل فيها “منهج النقد التاريخي للنص المقدس عند سبينوزا”. وسيتولى تنسيق أشغال هذه الجلسة د. رشيد برهون من مختبر التأويليات؛ لتنتهي أشغال هذا المؤتمر العلمي بجلسة ختامية يسيرها د.يحيى بن الوليد من مختبر التأويليات (كلية الآداب-تطوان)، وتتضمن كلمات كل من ممثل الضيوف، وكلمة د.مصطفى الغاشي رئيس مركز دراسات الدكتوراه في الآداب والعلوم الإنسانية والترجمة، وكلمة د. عزيز بوستا عن مختبر التأويليات.

وفي هذا الخصوص يؤكد منسق مختبر التأويليات د.محمد الحيرش في تصريح صحافي حول هذا المؤتمر: أنه “كان من أولويات المختبر التفكير في محور علمي مرتبط بانشغالاته العلمية والفكرية؛ فكان أن وقع الاختيار على موضوع: “في الحاجة إلى التأويل” نظرا إلى اتصاله الحيوي براهن الفكر وأسئلته الملحة. ولم يكن اختيارنا هذا منحصرا في النظر إلى التأويل بوصفه معرفة جاهزة تنطبق على نصوص وموضوعات مختلفة فحسب، بل كان نابعا من استشكال هذه المعرفة وإبراز ما يتخفى فيها من مضمرات معرفية وفلسفية، ومن تلمس الآفاق الممكنة التي يقودنا إليها الفكر التأويلي المعاصر. ولهذا جاءت الأرضية العلمية التي صيغت فيها أسئلة هذا المؤتمر مستجيبة لذلكم الاختيار ومعمقة لرهاناته.

يأتي هذا المؤتمر ليتوج المجهود العلمي الذي بذله مختبر التأويليات والدراسات النصية واللسانية منذ عام كامل من الإعداد والتحضير. وهو مختبر أسس بغاية خلق شروط علمية نوعية من أجل تهييء فضاء أكاديمي منتج يتيح- أمام الباحثين في الإنسانيات على اختلاف اختصاصاتهم واهتماماتهم المعرفية- إمكانات الحوار وتبادل مستجدات المعرفة والبحث، وتطوير الأسئلة المتصلة بالقضايا والإشكالات التي تشغلهم”. وستحتضن جلسات هذا المؤتمر قاعة العميد الدكتور محمد الكتاني بكلية آداب تطوان.

وللتواصل مع مختبر التأويليات والدراسات النصية واللسانية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان جامعة عبد المالك السعدي/ المغرب: [email protected]

اترك ردا