مشروع كتاب دولي: أبحاث في الدلالة وتطبيقاتها

الديباجة والمحاور:
تتوزع قضية المعنى على مستويات عدة في علوم اللغة،وهذا التوزيع يعود إلى فهم معقد ومرجعيات مختلفة في تحديد ماهيته،فاللغوي المتخصص فيه يرجعه لأول وهلة إلى المعجم الذي يقتصر على المعنى الإفرادي للكلمة،أما الدارس لعلم الدلالة فيعتبر المعنى الأساس في هذا العلم،لذلك فهو الموضوع الأساسي له،فاللغة تفهم من خلال المعنى وتحلل وتدرس من خلال المعنى ودراسة أصوات اللغة دون الأخذ بدلالتها هو وهم من الأوهام.
وتأسيس الدلالة قام على ذلك الالتحام بين الدال والمدلول وبني على أن الشيء الأول يستلزم وجود الثاني على حد تعريف الشريف الجرجاني،ثم بعد ذلك شهد هذا المصطلح تطورا من حيث المنهج والموضوع وأصبح علما قائما مستقلا بذاته،ومع استقلال فروع اللسانيات أصبح هذا العلم فرعا منها.
وقد شهد علم الدلالة ظهور نظريات تحلل المعنى وتبين سماته وعلاقاته بمستويات اللغة،الأمر الذي أدى إلى اختلافات وجهات النظر حول مكونات المعنى،وعلى أي أساس بني.
فالفلاسفة أسسوها بناء على نظريات منطقية اشتملت على التخمين والتضمين والاقتضاء،أما علماء النفس فقد أسسوها لى قواعد السلوك الذي بني على الدوافع والمثيرات،وأما اللغويين فقد انطلقوا من خصائص اللغة وأسسوا الدلالة على العلاقة بين الرمز اللغوي ومدلولاته والمعاني المركزية والإيحائية والاجتماعية .
وترتب عن هذه الاختلافات جهازا مصطلحيا وإطارا واسعا على انفتاح هذا العلم على علوم أخرى سواء أكانت خارج علوم اللغة كعلم المنطق والتأويل وعلم النفس أم تضافر مع علوم اللغة ذاتها في جوانبها اللغوية والبلاغية والنقدية،وبين زخم هذه العلوم يبقى المعنى نظاما منفتحا يبين خصائص وسمات تلتقي من خلالها كل أنواع الأفكار والمناهج رغم اختلافها.
وتأسيسا على ذلك أردنا أن يكون هذا الكتاب الدولي مجالا منفتحا على البحث والتحليل يجمع بين المفاهيم النظرية والآليات الإجرائية معتمدا على المحاور الآتية:
المحور الأول:
مصطلحات الدلالة بين المفهوم والتأسيس
المحور الثاني:
الدلالة والمعنى بين القدماء والمحدثين
المحور الثالث:
الدلالة ومستويات اللغة
المحور الرابع:
المكون الدلالي في المدارس اللغوية
المحور الخامس:
الدلالة وتداخل الاختصاصات ويشمل:
أ-الدلالة وفلسفة اللغة
ب-الدلالة وتحليل الخطاب
ج-الدلالة والتداولية
د-الدلالة والتأويل
مع تمنياتنا لهذا المشروع العلمي كل النجاح والاستمرار.
في الأخير نرجو من جميع المساهمين مراعاة التواريخ التالية:
إرسال الملخصات إلى غاية 15ماي 2018، إلى الهيئة العلمية من أجل إبداء الموافقة عليها.
01 جوان 2018 يتم الرد بالإيجاب على أصحاب الملخصات المقبولة.
إرسال الأعمال كاملة من 05 جوان 2018 إلى 30جوان 2018.
10جويلية 2018 يتم الرد على أصحاب المواضيع المقبولة بصفة نهائية من أجل التصحيح والتصويب للجوانب الشكلية.

استمارة المشاركة:


اترك ردا