مشروع كتاب دولي: النقد الثقافي / قضايا ورؤى.

الديباجة والمحاور :
كانت و لاتـــزال المناهـــج النقديــة المعاصرة على اختلافها و تنوّعها وغِناها شموعًا تحاول – في كلّ مــرة – أن تضيء جانبا مظلّما من النص الأدبي، هذا النص الإبداعي الذي ظلّ مفتوحا على كلّ القراءات، و بقيّ حاضرا بامتياز يستجيب لكلّ المقاربات .
والنقد الثقافي – كطرح جديد- يفتح الأفُق واسعا أمام النص، ليقدّم النص باعتباره “نصا ثقافيا” بجدارة، يكشف عن أنساقه المضمرة و تجلياتها المختلفة ،ومن ثمّ يسعى إلى تحليل النصوص والخطابات الأدبية والفنية والجمالية في ضوء معايير ثقافية وسياسية واجتماعية وأخلاقية، بعيدا عن المعايير الجمالية والفنية. ويهدف إلى كشف العيوب النسقية التي توجد في الثقافة والسلوك، بعيدا عن الخصائص الجمالية والفنية.
لهذا يروم المشروع الدولي “رسالة الباحث” إشراف مختبر اللغة و التواصل بالمركز الجامعي أحمد زبانة غليزان / الجزائر و بالتعاون مع تكوين الدكتوراه السيميائيات وفلسفة الأدب و الفنون – المغرب – أن يكون كتاب ” النقد الثقافي / قضايا و رؤى” فرصة لاستنطاق النصوص الأدبية ثقافيا، و مجالا منفتحا على التأصيل و التحليل ، ليكون بذلك شمعة أخرى من شموع المشروع الدولي ” رسالة الباحث” تضيء طريق الباحثين و الطلبة لتقدّم جديدا في الطرح و المقاربة .
ينبني النقــد الثقافي على نظريـة الأنساق المضمــرة، وهي أنساق ثقافيـة وتاريخية تتكون عبر البيئة الثقافيــة والحضارية، وتتقـــن الاختفاء مــن تحت عباءة النصوص، ويكون لها دور فاعل وخطير في توجيــه عقلية الثقافـة وذائقتها، ورسم سيـرتها الذهنيــة والجماليـة، وعليـه فإن النقد الثقافي هــو مشــروع في نقــد الأنساق، يهدف إلى تـذوّق النص بوصفه قيمة ثقافية لا مجرّد قيمة جمالية، وذلك من خلال عن الكشف عن الأنساق المضمرة في الخطاب الأدبي الثقافي.
إنّ للأنساق الثقافية على اختلافها وتنوعها في النص الأدبي أهمية بالغة في انتاج الدلالة على أساس أنّ هذه الأخيــرة تعبّـــر عن نظام ثقافي منغرس في ثنايا النص، فالأكيـــد أنّ الدلالة النسقيــة – التي أصرّ على إضافتها الغذامي – و الجمل الثقافية لا تظهــر بشكل جليّ في النص لأنها لا تنتج عن قصديـــة المبدع.
وبذلك تكون الأنساق الثقافية نظام متواصل ومتوارث تنتقل من جيل على آخــر عن طريق التكرار أو الممارسة بشكل لا شعوري، غيــر قصدي و غالبا ما تكون خفية لا تظهـــر بوضوح في النص ولكنها تسعى إلى تحقيق أهداف مضمــرة تعززها الثقافة السائدة .

من ذلك يتجاوز النقد الثقافي البحث في جماليات النصوص الأدبية، بل يبحث في قُبحيات هذا الخطاب، على هذا الأساس يصبح النقد الثقافي أشمل و أوسع من النقـــــد الأدبي، و إن استعان بأدواتــــــــه ومرتكزاته . إنّه يسعى في النهايــة إلى أن يضع النص تحت منظار الثقافـة و الأنــساق الثقافيــة المضمرة ، ليجعل النـص الأدبي نــصا ثقافيا لا أدبيا.
إنّ النصوص الأدبية في طرحها الثقافي تحمل أنساقا ثقافية مضمــرة تتخــذ من إبداعية النص وسيلــة للتخفي،و على هذا الأساس فهي تشكّــل أحـد الروافد الخطيرة في تكريس بعض المظاهــر الاجتماعية و الفكرية و السلوكية المساهمة في قضية النمطية الفكرية.
تأسيسا على ما ذكرناه يهدف هذا المؤلف إلى بناء أرضية معرفية للنقد الثقافي تأصيلا و تحليلا ، جامعا في ذلك بين المنطلقات النظرية و الآليات الإجرائية وفق المحاور الآتية :
_المحور الأول : النقد الثقافي / التأصيل المنهجي.
_المحور الثاني : بين النقد الأدبي و النقد الثقافي .
_المحور الثالث : النص و الثقافة .
_ المحور الرابع : الأنساق الثقافية في النصوص الأدبية .

مع تمنياتنا لهذا المشروع العلمي كل النجاح والاستمرار.
في الأخير نرجو من جميع المساهمين مراعاة التواريخ التالية:
إرسال الملخصات إلى غاية 15ماي 2018، إلى الهيئة العلمية من أجل إبداء الموافقة عليها.
01 جوان 2018 يتم الرد بالإيجاب على أصحاب الملخصات المقبولة.
إرسال الأعمال كاملة من 05 جوان 2018 إلى 30جوان 2018.
10جويلية 2018 يتم الرد على أصحاب المواضيع المقبولة بصفة نهائية من أجل التصحيح والتصويب للجوانب الشكلية.

استمارة المشاركة:


5 thoughts on “مشروع كتاب دولي: النقد الثقافي / قضايا ورؤى.”

  1. نعم ..سيكون محكّما من قبل مجموعة من الأساتذة الأكاديميين..وهو مفيد في التّرقيّة

اترك ردا