المؤتمر الدولي: جامعة الدول العربية والحوار الاجتماعي

تنظم كلية الآداب بجامعة الزقازيق – مصر – المؤتمر الدولي السادس لقسم علم الاجتماع في موضوع: جامعة الدول العربية والحوار الاجتماعي القطري والإقليمي والدولي، وذلك في الفترة 22 – 25 مارس 2012.

مؤتمر حماية الأسرة العربية من العنف الأسري

ينظم قسم علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة الزقازيق المؤتمر الدولي الرابع في موضوع: الفكر والممارسة لحماية الأسرة العربية من العنف الأسري يومي الأربعاء والخميس الموافقين 28-29 نوفمبر 2012م.

مذكرة تفاهم لتطوير مخرجات التعليم العالي

أبرم اتحاد الجامعات العربية اليوم الإثنين 12 شتنبر 2011 مذكرة تفاهم مع المنظمة العربية لضمان الجودة بهدف بناء علاقات تعاون لرفع مستوى البرامج التعليمية. ووقع مذكرة عن الاتحاد الأمين العام الدكتور سلطان أبو عرابي العدوان وعن المنظمة رئيسها العين الدكتور طلال أبو غزالة.

ندوة التفسير الأدبي للقرآن الكريم

تنظــــم كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة -المغرب و مؤسسة إستانبول للثقافة والعلوم الدورة الثالثة للتفسير الأدبي للقرآن الكريم في موضوع: قضايا البلاغة والإعجاز البياني في كليات رسائل النور، وذلك برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة، مدرج التاودي بن سودة، في الفترة 8-9 مايو/أيار 2012 الموافق 17/6/1433 هـ.

المؤتمر الدولي حول الإسلام والسلام

تنظم جامعة الدمام بالمملكة العربية السعودية مؤتمرا دوليا في موضوع: الإسلام والسلام يتناول مجموعة من المحاور المهمة المتصلة بالسلام والبيئة والتعاون والتكافل والإرهاب.

المؤتمر السنوي الأول للعلوم الاجتماعية والإنسانية

ينظم المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات مؤتمره السنوي الأول للعلوم الاجتماعية والإنسانية، في الفترة ما بين 24 و26 آذار/ مارس 2012 في الدوحة. ويناقش المؤتمر هذا العام موضوعين سيكون لكل منهما جلسات مستقلة تحت سقف المؤتمر السنوي.

المؤتمر المصري الدولي الأول لتكنولوجيا الطاقة البديلة

ينظم قسم الهندسة الكهربائية بجامعة أسيوط المؤتمر المصري الدولي الأول لتكنولوجيا الطاقة البديلة بمدينة الأقصر، وذلك في الفترة 13-15 مارس 2012.

تطبيق الجودة في المؤسسات العربية

خلال العقود الثلاثة الماضية تطورت علوم الجودة بشكل لافت وخاصة في مجالات الصناعات الانتاجية ، وقدمت أدواتا منهجية لتحقيق التميز في معيار العمليات تحديدا . وتضافرت مفاهيم ” الجودة الرشيقة مع الحيود السداسي ” بشكل غير مسبوق ، بحيث يتم اختزال الهدر ومعالجة الاختلافات والحيود والأخطاء في العمليات ، هكذا استطاعت “الجودة الشاملة ” تجديد نفسها لمواكبة تحديات الجودة في القرن الحادي والعشرين ، الا ان هذا الشكل الجديد المتقدم لمنهجيات الجودة ما زال يحبو بتواضع في مجتمعاتنا الصناعية والخدمية والحكومية ، وكأن تقدم الجودة توقف عند تسعينات القرن الماضي ، فما زالت صناعاتنا وخدماتنا العربية تعاني ضعفا ملموسا وكفاءة متدنية وجودة متواضعة ، وحتى الأنظمة القياسية للأيزو والأعتمادية وشهادات التميز ، فقد أصابتها عدوى الاستعراض والشهادات ، وفقدت نكهتها الأصلية ومقصدها والمغزى ، واصبحت في معظمها جهودا استعراضية تتوج بشهادات حائط ودروع ، فاقدة لروح التميز الحقيقية ، ولا تنعكس كما ينبغي على جودة المنتجات والخدمات المقدمة .

الأدوات الثمان لتحقيق التميز

في غمرة حماس الشركات العربية للتحضير والتقدم للحصول غلى جوائز التميز المحلية والعالمية ، فانه غالبا ما يتم التركيز على الاجراءآت الشكلية والاسمية للجائزة ، والتي تتضمن كتابة تقرير الاشتراك وتشكيل فريق للاجابة على أسئلة المعايير ، ومن ثم السعي لتحضير الوثائق والتقارير الداعمة ، بحيث تتحول العملية بمجملها لاجراءآت كتابية متعددة بعيدا عن روح الجائزة ، والتي تهدف لدفع المؤسسات لاتخاذ جملة اجراءآت عملية شاملة تضعها في رحلة التميز ، وتحدث بالتالي تغييرات جذرية في كافة أصعدة العمل ، بحيث يكون تنفيذ المهام والخطط هو الأساس وتتحول الكتابة لتوثيق الانجازات ولوصف وقياس التقدم في خطط العمل لكافة المعايير المطلوبة .

عهداً لفلسطين في يوم القدس

القدس تستحق منا أكثر من يوم، وأكثر من سنة، إنها تستحق منا العمر كله، نبذله من أجلها، ونفنيه لنستعيدها، لا نحتفي بها بل نقاتل من أجلها، ولا نحتفل بيومها بل نخطط لاستعادتها، ولا نبكي على ماضيها بل نجدد العهد لنستبقيها، ولا نستسلم أمام محتليها بل نعمل لتحريرها، ولا نقبل بصلاتهم فيها بل نطهرهم منها، ولا نسمح لهم بالسكن فيها بل نحرمهم الأمن فيها، ولا نغيب عنها ليستوطنوا فيها بل نزرع أقدامنا فيها، ونرفع في سماءها هاماتنا، ونصدح فوق مآذنها بالآذان، ونصلي في محرابها ما بقي الزمان، نرسم فوق ثراها صوراً ذات ألوان، ونكتب على جبينها آيات الرحمن، أن هذه الأرض لنا ما عمرها الإنسان، ولن تكون لغيرنا بنص القرآن، وسيعيدها إلينا يوماً رجالها الشجعان، فهذا وعدٌ خالدٌ، ويقينٌ ثابتٌ، نؤمن به ونتوارثه، نحفظه ونتواصى به.