في التربية على الحب والدعوة لنشره .. عزيز أمغار

عزيز أمغار: ماجستير العقيدة والفكر في الغرب الاسلامي – كلية أصول الدين (المغرب) الإنسان بطبعه يتأثر بمن حوله سلبا أو إيجابا، فالذي منَّ الله عليه ببيئة نظيفة متآلفة متعاونة حريصة على سعادة أفرادها يكون دائما سعيدا، وتقل أتراحه. وأما الذي وجد في بيئة خشنة متنافرة متناحرة يطبعها الجفاء والأعرابية تجد أبناءها يتخبطون في جميع أنواع … متابعة قراءة في التربية على الحب والدعوة لنشره .. عزيز أمغار

القراءة الأنثربولوجية للنص الأدبي: مسرحية شعرية (حنين الخوابي) للشاعرالجزائري بشير غريب

أ.د. أحمد زغب:  أستاذ التعليم العالي بجامعة وادي سوف (الجزائر) ثبت أن النص الأدبي ذو طبيعية أنثروبولوجية، وأن فعل القراءة نفسه فعل أنثروبولوجي سواء أوعى القارئ بذلك أم لم يع، يعرّف الباحثان الفرنسيان جيرفود .Gerfod وتوريل Torrel القراءة الأنثروبولوجية بأنها حركة ذهنية تنطلق من معارف مسبقة موثوقة للقارئ إلى إنجاز معارف جديدة. هذه الخطوات المركبة ترتكز … متابعة قراءة القراءة الأنثربولوجية للنص الأدبي: مسرحية شعرية (حنين الخوابي) للشاعرالجزائري بشير غريب

الفرح برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين الاتباع والإبداع … د. عبد الله الجباري

د. عبد الله الجباري: باحث في الدراسات الإسلامية – المغرب يعد الفرح من الغرائز المركوزة في الفطر الإنسانية، إلا أنه يختلف سببه وباعثه باختلاف الناس وميولاتهم ومكونات شخصياتهم، حيث نجد من يفرح للقضية التي تكون سببا لحزن الآخرين، وهذا الاختلاف قد يكون مقبولا سائغا في قضايا حياتية فرعية، لكن القضايا الكبرى والمصيرية، لا يكاد يختلف … متابعة قراءة الفرح برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بين الاتباع والإبداع … د. عبد الله الجباري

ندوة أدبية: الحب والمرأة في الشعر العربي

نظّمت اللجنة الثقافية في قسم اللغة العربية بالتعاون مع الزاوية الأمريكية نابلس التابعة لمكتب العلاقات الدولية في جامعة النجاح الوطنية، يوم الخميس الموافق 2016/3/10، ندوة أدبية بعنوان “الحب والمرأة في الشعر العربي”. وافتتحت الندوة الاَنسة عليا جلبرت، منسقة  الزاوية الأمريكية نابلس، بكلمة أشارت فيها إلى أهمية التعرف على الأدب والثقافة العربية الفلسطينية من خلال إبداعات … متابعة قراءة ندوة أدبية: الحب والمرأة في الشعر العربي

المولد النبوي .. الحب الأسمى

كل هذا في حب مولانا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وضرورة التزود منه بالوفرة اللازمة، ولم يكن احتفال المسلمين بالمولد المعظم، سوى نفحة من نفحات هذه المحبة، وارتشاف من بعض رحيقها، عسى أن ينالوا قربا من صاحب الذكرى، قال الشيخ حمدون بن الحاج رحمه الله : “رأى بعض المشايخ النبي صلى الله عليه وسلم في النوم، فذكر له ما يقوله الفقهاء في عمل المولد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من فرح بنا فرحنا به”. اللهم رَقِّنا في معارج المحبة.