ملتقى علمي .. في ثقافة التعايش والمشترك الإنساني

الأسس الدينية للمشترك الإنساني يمكن اختصارها في أربعة عناصر وهي: الهوية الدينية للإنسان باعتبار الإنسان كائنا متدينا بطبعه كما تؤكد ذلك الدراسات السوسيولوجية وفلسفة الدين، ثم العنصر الثاني الوحدة المتعالية للأديان ومفادها أن كل الأديان السماوية تشترك في الملة الإبراهيمية. ثم وحدة الوظيفية التكوينية …

الدين والسياسة علاقة أزلية … حسن محمد أحمد محمد

د. حسن محمد أحمد محمد: جامعة أم درمان الإسلامية – كلية الآداب – قسم علم النفس العلاقة بين الدين والسياسة علاقة قديمة لم ولن تنفصم عراها في أي وقت؛ لأن ذلك أمر من الصعب بل يمكننا القول بأنه مستحيل تماماً على الرغم الصراع الذي كثيرا ما ينشب بينهما. فكلاهما في حاجة للآخر، فالسياسة تحتاج إلى … متابعة قراءة الدين والسياسة علاقة أزلية … حسن محمد أحمد محمد

هيجل: الفلسفة وتاريخها وعلاقتها بالدين والفن .. رشيد الزعفران

رشيد الزعفران: باحث في سلك الدكتوراه (جامعة محمد الخامس، الرباط ، المغرب) سأقتصر في هذه المقالة على محاولة تقديم تصور هيجل للفلسفة وتاريخها، فمفهوم الفلسفة عند هيجل يطرح إشكالية جوهرية تتعلق أساسا بالسؤال حول الأصل وشروط النشأة والماهية خصوصا في علاقة تاريخها بتاريخ العلوم الأخرى والثقافة ولا سيما تاريخي الدين والفن، من ثم يتبدى سؤال … متابعة قراءة هيجل: الفلسفة وتاريخها وعلاقتها بالدين والفن .. رشيد الزعفران

المؤتمر العالمي الأول لعمارة المساجد

من الأهداف الرئيسية للمؤتمر:

التعرف على الخبرات العملية الرائدة والحلول الإبداعية.

الاستفادة من خبرات الماضي والحاضر المتعلقة بعمارة المساجد، وكيفية تطبيقها ضمن محيط اجتماعي واقتصادي وبيئي مختلفة.

إعداد رؤى مستقبلية استراتيجية لإيجاد وتنفيذ الحلول الإبداعية وتطويرها إلى براءات اختراع قابلة للتطبيق ومستدامة وذات جدوى اقتصادية.

د. بثينة الجلاصي: فعالية المرأة بين البحث العلمي والمسئولية الإدارية

بثينة قراوي: باحثة في الحضارة – جامعة القيروان الدكتورة بثينة الجلاصي أستاذة الحضارة بجامعة الزيتونة وباحثة متخصّصة في الدّراسات القرآنيّة ومباحث علم أصول الفقه، ومديرة المعهد الأعلى للشريعة بتونس. س : عُيّنت الأستاذة بثينة الجلاصي مديرة للمعهد الأعلى للشريعة بتونس يوم  18 جويلية 2016 وهي أوّل امرأة عربية تشغل هذا المنصب.كيف تلقيْت الخبر؟ وكيف تفاعلت … متابعة قراءة د. بثينة الجلاصي: فعالية المرأة بين البحث العلمي والمسئولية الإدارية

توظيف المرجعية الدينية المؤسساتية في إدارة الأزمات .. د. عبد المنعم نعيمي

دائما في إطار التعريف بأهمية تكريس المؤسسة المرجعية الدينية في الجزائر التي نأمل أن ترى النور قريبا، فتكون مفخرة لجميع الجزائريين، ومأمنًا للأجيال القادمة من أن تحيق بهم مخاطر ومضارّ الأفكار والمذاهب والأيديولوجيات الوافدة، وسعيا منا لترقية أداء المرجعية الدينية واستثمار مؤسساتها في قابل الأيام أو الأعوام؛ إرتأيت من خلال هذا المقال التنبيه إلى أهميتها … متابعة قراءة توظيف المرجعية الدينية المؤسساتية في إدارة الأزمات .. د. عبد المنعم نعيمي

استئناف نظر في علاقة الدعوي بالسياسي … د. أحمد زقاقي

بعد المؤتمر الأخير لحركة النهضة التونسية كثر الكلام عن علاقة الدعوي بالسياسي،واختلفت الآراء والمواقف بشأن قرار الحركة التفرغ التام للسياسة،وتفويض أمر الدعوة لمنظمات المجتمع المدني،والذي يظهر لي أن ذلك القرار كان اضطرارا ولم يكن اختيارا في ضوء الحملة الإعلامية الشرسة التي تشنها على الحزب الكثير من الجهات العلمانية واليسارية،وفي ضوء الحرب العالمية الاستباقية وغير المعلنة … متابعة قراءة استئناف نظر في علاقة الدعوي بالسياسي … د. أحمد زقاقي

تحرير مفهوم الشرك سياسياً … محمد فارس جرادات

بعيداً عن ماهية ما هو ديني وما هو سياسي وما هو مزيج بينهما، فإن الدين يحمل رسالة سياسية بلا شك، كما أن السياسة حتى في فرنسا لا تدير ظهرها للدين البتة، لذا ينبغي معالجة مفاهيمنا ضمن الأبعاد كافة بما يعكس حقيقة أزمتنا وتحدياتنا. يبدو مصطلح (المشركين) للوهلة الأولى مصطلحاً دينياً صرفاً، ليس ثمة رابط له … متابعة قراءة تحرير مفهوم الشرك سياسياً … محمد فارس جرادات

“التربية الدينية” في البرامج التعليمية بالمغرب: السياق والمساق … د. خالد ناصر الدين

        لا يمكن فصل الحديث عن “التربية الدينية” _الذي أصبح موضوع الساعة بامتياز_ عن السياق العام الذي أطره و أفرزه، وهو سياق ذو أبعاد ثلاثة:          _سياق دولي: عنوانه الأبرز “مكافحة الإرهاب” هذا المفهوم الملتهب الفوار الملغوم الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، تم إلصاقه بالإسلام إلصاقا، هكذا صار الإسلام رديفا للإرهاب، وعلى حين غرة وبدون … متابعة قراءة “التربية الدينية” في البرامج التعليمية بالمغرب: السياق والمساق … د. خالد ناصر الدين

صناعة السلام .. د. محمد غاني

يتفنن الانسان تطوير كل ما توصل اليه العلم الحديث دون دراسة للعواقب. فما معنى هذا الزعم؟ نقصد بذلك أن التقانة العصرية رغم ما وصلت اليه من تقدم هائل و مبهر في نفس الوقت، هل يتماشى ذلك مع حاجيات الانسان المستقبلية الحقيقة ، لا المتوهمة؟ و كيف للإنسان أن يعرف حاجياته المستقبلية الحقيقة اذا لم يكن … متابعة قراءة صناعة السلام .. د. محمد غاني