التفاهة والأفيون الجديد (6)

في حوار له مع مجلة الآراء يعلن الناقد الإيطالي الكبير  أمبرتو إيكو أن كرة القدم باتت اليوم أفيون الشعوب، من حيث تحولت جهود الناس واهتماماتهم السياسية والثقافية إلى ثرثرة رياضية، وهكذا، فالطاقات التي من المفروض أن   تكون سياسية، وجهت بالأحرى نحو الرياضة  . اليوم تصرف ملايير الدولارات على المباريات وما لا يتصور من المبالغ على الدوريات … متابعة قراءة التفاهة والأفيون الجديد (6)

التفاهة والضحك على الذقون (5)

لما كانت التفاهة مرادفة للفعل العابث الخالي من المعنى، تجلت إحدى مظاهره في الوضع الرصاصي الصلب الذي عليه الوجه العاري للسياسة الإعلامية العربية، فأنت أمام هذا الكم الجارف من الخطاب العابث لا تجد إلا ضحكا على الذقون، ضحكا بمناسبة وبدون مناسبة، ولعل الأشياء حين تخرج عن أصلها فإنها تكون مدعاة للاستهجان وليس للضحك في كل … متابعة قراءة التفاهة والضحك على الذقون (5)

التقليد والتفاهة (4)

التقليد لا يكون إلا من عقول استراحت إلى ظل العبودية، لواقع تحكمه قيم التفاهة والتسلط، وقد جاء الدين في الأصل لتحرير الإنسان من إسار التقليد ، أيا كان هذا التقليد، وأيا كانت مبرراته، جاء الدين ثورة على المقلدين، لأن تقليدهم كان سببا مباشرا في وقوعهم أسارى للأحجار ولتجار الأحجار ولمنعشي الأحجار. واليوم هم أسارى لآلهة … متابعة قراءة التقليد والتفاهة (4)

منطق التفاهة (3)

في تفسير منطق التفاهة يتعين علينا أن نتوقف عند واحدة من أسسه، وهي قلب الموازين، ففي قلب المنطق يكمن منطق التفاهة الخاص، يحكي لنا الشهيد سيد قطب معنى قوله تعالى على لسان قوم نوح:”قال الملأ من قومه: إنا لنراك في ضلال مبين” يقول:”وهكذا يبلغ الضال من الضلال أن يحسب من يدعوه إلى الهدى هو الضال! … متابعة قراءة منطق التفاهة (3)

التفاهة تزحف (2)

حين يتأمل الإنسان الواقع القريب منه والبعيد يحس بحركة لا تخفى لزحف التفاهة على حياتنا البسيطة، إنها تزحف كما تزحف صهارة بركان يحرق كل ما يمر به في بطء، يترك الأخضر رمادا،  ويحيل الحياة بعده إلى موت ودخان. تزحف التفاهة ببطء على حياتنا لأن إيقاع زحفها هو سر خطورتها، فهي تتسرب وتتسلل كالحية الملساء عبر … متابعة قراءة التفاهة تزحف (2)

التفاهة في كل مكان (1)

التفاهة نتيجة حتمية لجريان دم الفساد في شرايين الحياة الإنسانية، ولا تترك التفاهة صورة من صور العيش الإنساني إلا ومسختها لتخرجها عن طورها الفطري الجميل وتفقدها سائر أبعادها المركبة والمتناسقة حتى تبدو وكأنها لوحة صماء لا تقول أي شيء، لوحة توحي بالوحشة والرهبة من الفراغ الذي يملأ كل الأمكنة. إن التفاهة تطارد”الإنسان” أو بقايا الإنسان … متابعة قراءة التفاهة في كل مكان (1)