العقل الأخلاقي: سفينة القرب

من الصفات الأساسية التي ألبسها الحق سبحانه و تعالى حلة للانسان تكريما له و تفضيلا ، هو تميزه بركوب البحار رغم عدم كونه كائنا مائيا، و لم يتأت له ذلك الا عبر استخدام سلطان العقل و من ثم اكتشاف السفن، يقول العلي القدير “ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا” ، الاسراء 70 .

الأمن في القرآن الكريم

ذكر لفظ الأمن بمشتقاتها في القرآن الكريم في عدة مواضع:
منها قوله تعالى:”وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُكُمْ بَعْضًا فَلْيُؤَدِّ الَّذِي اؤْتُمِنَ أَمَانَتَهُ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ “(1 ) .

شهادات الغرب على نشر الإسلام لثقافة التسامح

التسامح والإخاء من القيم العظيمة التي يدعو إليها الدين الإسلامي ، بين أبناء هذا الدين بعضهم البعض ، ومع غيرهم من أصحاب الديانات الأخرى ، والذي يعتمد على الكثير من القيم ، ومنها قبول الآخر مع الصفح ، والعفو ، والتعايش السلمي في إطار واحد بين البشر جميعاً .

هلْ بعد هَذا الشَّرّ من خَير؟

الخيرُ والشرُّ قوام المجتمع الإنسانىّ ، وبدونهما تستحيلُ حركة الحياةِ وتتعذَّر ، فالخير لا يُعرف إلا بالشَّر ، والشَّر لا يتميَّزُ إلا بالخير ، فهما اسمان كسنّة مضطردة ، وصفتان باقيتان متصارعتان لكل منهما أتباعه ومريدوه .

ماسة تاج التوحيد

لا يذهبن الظن الى أن الأحجار الكريمة عبارة عن ذهب وفضة وحسب ، و إنما من المجوهرات العديد من أنواع تبهرنا بالوانها وصلابتها كالياقوت والزمرد والياقوت والمرجان، وكلها احجار رائعة الجمال فالاحجار الكريمة هي أصناف متعددة من المعادن المتبلمرة مركبة من عنصرين أو أكثر، وتتكون أساساً من مادة السليكا مع وجود بعض الشوائب المعدنية, ويختلف نوع الحجر الكريم باختلاف المادة المكونة بالإضافة إلى السليكا، فالأحجار الكريمة موجودة فى اعماق باطن الارض وتظهر نتيجة البراكين او الزلازل 1.

سلطان العقل على مملكة الفعل

يلتقي العلم مع الدين في الاقرار بشيء نجده من الأهمية بمكان في تحقيق النجاح الانساني عبر التاريخ، هذا الامر هو ذلك الدور المحوري الذي يلعبه العقل في تحديد المصير الانساني سواء في هاته الحياة الدنيا و هي من الامور التي بحث فيها الفلاسفة و علماء النفس أو حتى في الحياة الاخرى و هي من الأمور التي نبهت اليها الكتب السماوية و جاء بها الانبياء عبر التاريخ.

كيف نحلّ إشكالية توحيد الفتوى في الجزائر ؟

أعتقد أن المحافظة على المرجعية المذهبية المالكية لا يجب أن تكون عنوانا للجمود الفكري أو سببا لحجر الفكر، ومدعاة لعقله بعقال التقليد في مفهومه السلبي الذي ينسحب على العالم الفقيه والعامي المتفقه على حدٍّ سواء؛ فالتقليد مذهب العامي بالنسبة إلى من يُفتيه كما هو مقرّر في علم أصول الفقه الإسلامي، أما من له حظ وافر من النظر والاجتهاد والتمحيص وفقا للقواعد الأصولية المتعارف عليها عند الفقهاء والأصوليين؛ فلا جرم أنه معنيٌّ بتتبّع الدليل القويّ وإفادة المجتمع بفتاوى شرعية راجحة.

تغييب العلماء وأهل الذكر العلمي

تغييب العلماء، تهميشهم، إقصاؤهم، والتضييق عليهم…عناوين مؤلمة حقا لا يستحقها مَنْ رَفَعَهُم الله جلّ وعلا في قوله: (يَرْفَعِ الْلهُ الْذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالْذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ). [سورة المجادلة، الآية 11]، ولا يستحقها من أمر الله جلّ في العُلا بوجوب مُراجعتهم وسؤالهم فيما يقع في دائرة اختصاصهم العلمي في قوله: (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ). [سورة النحل، الآية 43، سورة الأنبياء، الآية 7].

صرخة مكلومة في ذكرى مولد الرحمة المعصومة

العزاء في الإنسانية حينما تموت الرجولة ويتبجح الذكور باختطاف النساء وسحلهن وضربهن و نحرهن في الساحات والأماكن العامة ، وكل البشرية تتفرج ، بك نستجير يا رسول الله لو تعلم ماذا أحدثوا بعدك في شهر مولدك .

من الإسلام السياسي إلى الإسلام الصوفي (الفرار إلى روحانية الإسلام)

للتصوف الإسلامي إمكانات ومقومّات استطاع من خلالها أن يضرب بجذوره في المشرق والمغرب الإسلامي، ويتعدى أثره من بلاد الإسلام لينتقل من الشرق إلى الغرب، ويشهد إقبالاً في عصرنا الحالي لم يكن يشهده من قبل…