الأدوات الثمان لتحقيق التميز

في غمرة حماس الشركات العربية للتحضير والتقدم للحصول غلى جوائز التميز المحلية والعالمية ، فانه غالبا ما يتم التركيز على الاجراءآت الشكلية والاسمية للجائزة ، والتي تتضمن كتابة تقرير الاشتراك وتشكيل فريق للاجابة على أسئلة المعايير ، ومن ثم السعي لتحضير الوثائق والتقارير الداعمة ، بحيث تتحول العملية بمجملها لاجراءآت كتابية متعددة بعيدا عن روح الجائزة ، والتي تهدف لدفع المؤسسات لاتخاذ جملة اجراءآت عملية شاملة تضعها في رحلة التميز ، وتحدث بالتالي تغييرات جذرية في كافة أصعدة العمل ، بحيث يكون تنفيذ المهام والخطط هو الأساس وتتحول الكتابة لتوثيق الانجازات ولوصف وقياس التقدم في خطط العمل لكافة المعايير المطلوبة .

عهداً لفلسطين في يوم القدس

القدس تستحق منا أكثر من يوم، وأكثر من سنة، إنها تستحق منا العمر كله، نبذله من أجلها، ونفنيه لنستعيدها، لا نحتفي بها بل نقاتل من أجلها، ولا نحتفل بيومها بل نخطط لاستعادتها، ولا نبكي على ماضيها بل نجدد العهد لنستبقيها، ولا نستسلم أمام محتليها بل نعمل لتحريرها، ولا نقبل بصلاتهم فيها بل نطهرهم منها، ولا نسمح لهم بالسكن فيها بل نحرمهم الأمن فيها، ولا نغيب عنها ليستوطنوا فيها بل نزرع أقدامنا فيها، ونرفع في سماءها هاماتنا، ونصدح فوق مآذنها بالآذان، ونصلي في محرابها ما بقي الزمان، نرسم فوق ثراها صوراً ذات ألوان، ونكتب على جبينها آيات الرحمن، أن هذه الأرض لنا ما عمرها الإنسان، ولن تكون لغيرنا بنص القرآن، وسيعيدها إلينا يوماً رجالها الشجعان، فهذا وعدٌ خالدٌ، ويقينٌ ثابتٌ، نؤمن به ونتوارثه، نحفظه ونتواصى به.

مُناجاةٌ

لهذا النص قصةٌ طريفة أرويها بكل صدق وأمانة : كتبتُ هذه الأبيات في ليلة مباركة من ليالي رمضان 1426هـ. وذاتَ يومٍ كنتُ أمام دُكانٍ لشراء حاجةٍ لي، فإذا صوتُ مُذيعةٍ يُنشدُ في خُشوعٍ أبياتاً أولُها:

وهم الديمقراطية ومداخل الحرية في المغرب

إن الناظر بإزاء ما يعيشه المغرب من أحداث وتطورات سياسية ومجتمعية لا يملك إلا أن يسلم بالقول الدال على أن هذا البلد يعيش ممارسة ديمقراطية، أو على الأقل، إنه على سكة تكريس واقع ديمقراطي. ومن ثم فإن الصواب يكمن في الحفاظ على أصول هذا الواقع السياسية والمجتمعية والثقافية والفكرية والتربوية التعليمية.

ما بعد الإسلام السياسي

حتى تكون الأفكار واضحة هذا الصباح, كان لزاما علي أن اختار التحليلات الجديدة التي تفسر الأحداث الجارية بالشرق الأوسط بطريقة بعيدةعن الاكليشيهات القديمة والتمثلات العقيمة.

هذه التحليلات تكشف عن طريق ثالث للعرب: هذا ما سيتم بلورته بين الدكتاتورية العلمانية والإسلام السياسي.فما يجري من الأحداث يؤكد على أن العرب دخلوا مرحلة ما بعد الإسلام السياسي.

الثورات الشعبية بين الإفساد والإصلاح

هبْ أن الثورة الشعبية بدأت سلمية، لكنها لن تستمر كذلك، بفعل العوامل الداخلية والخارجية.

الثورة إذا كانت سلمية فإن الإصلاح سيكون محدودًا جدًا، لأن الإصلاح مجرد ردة فعل للثورة، وردة الفعل ستكون على حسب الفعل وقوته وشدته. فكلما اشتدث الثورة، وحمي الوطيس، وصارت مسلحة، زاد الإصلاح من جانب الحكومة! فلولا الضغوط الداخلية والخارجية لم يكن إصلاح، ولولا الضغوط لم تكبر حزمة الإصلاحات ولا زادت وتيرتها. لا شيء يأتي إلا بالضغوط والدماء والأشلاء! وقد لا يأتي الإصلاح بشيء، ويكون المراد سقوط النظام، وإحداث الفوضى، وتدمير البلدان!

الأدب الإسلامي: رسالة القرآن للإنسان

إن موضوع الأدب من الأهمية بمكان، إذ يعد من المجالات التي لم تُعطَ حقها في الحقل الإسلامي عموما، وفي الحقل الإعلامي الإسلامي على وجه الخصوص. رغم أن الأدب يشكل علامة بارزة في تاريخ الأمم وفي الدلالة عليها، وأمتنا الإسلامية بحاجة ماسة إلى مثل هذا العنصر الموثق والدال للربط ما بين الأجيال وصناعة الرجال في كل مجال.

"إمارة المؤمنين" ورعاية شؤون الدين

إن السلطان في أدبيات “الأحكام السلطانية” هو حارس للدين، وهو المقيم لأحكام الله تعالى في الأمة، والسائس لها بقواعد الشريعة، وهذا ما نص عليه الدستور المغربي في الفصل 19 حيث قال:”الملك: أمير المؤمنين، والممثل الأسمى للأمة ورمز وحدتها، وضامن دوام الدولة واستمرارها، وهو حامي حمى الدين” ، وجاء في الرسالة الملكية للمشاركين في الدورة الوطنية … متابعة قراءة "إمارة المؤمنين" ورعاية شؤون الدين

مقتل «بن لادن» وحدود الحرب الأمريكية..

أعاد اغتيال زعيم «القاعدة» أسامة بن لادن صباح يوم الثاني من شهر مايو 2011 على أيدي قوات عسكرية أمريكية داخل الأراضي الباكستانية النقاشات بصدد تنظيم «القاعدة» إلى الواجهة من جديد، ومدى فعالية ونجاعة التدابير التي اتخذتها الولايات المتحدة في سياق ما تعتبره حملة «دولية» لمكافحة «الإرهاب»، ومدى تأثير هذا الاغتيال بالسّلب على مستقبل «القاعدة» وأدائها.

تحقيق الأمر في المقصود بـ(أولو الأمر)

بعد هذا الاستقراء نجد أن كلمة “الأمر” لها معاني متعددة في القرآن، ولا تقتصر على معنى تعليمات السلطان، بل (الأمر) هو مفرد الأمور، والأمور تشمل كل نواحي الحياة، وبالتالي فإن “أولوا الأمر” تعني أصحاب التخصص في أمور الدين والدنيا جميعا بما في ذلك علوم الحياة من طب وهندسة و إدارة و محاسبة و باقي علوم الحياة بما فيها أولوا الأمر في الشورى.