فروق بين الحس واللمس وما يقاربهما

الحس: حس الحاء والسِّين أصلان: فالأوَّل غلبة الشيء، بقتْل أو غيره، والثاني: حكاية صوت عند توجُّع وشبهة. فالأول الحَسُّ: القتْل، والحسيس القتيل، ومِن هذا حَسْحَسْت الشيء مِن اللحم إذا جعلته على الجَمْرَة. ومِن هذا الباب قولهم: أحسَسْتُ؛ أي: عَلِمْتُ بالشيء، وهذا محمولٌ على قولهم: قُتِلْتُ عِلْمًا، فقد عاد إلى الأصْل الذي ذَكرْناه. ويقال للمشاعر الخمس: … متابعة قراءة فروق بين الحس واللمس وما يقاربهما

من بين الصلب والترائب

قال تعالى:( فَلْيَنظُرِ الإِنسَانُ مِمَّ خُلِقَ 5 خُلِقَ مِن مَّاء دَافِقٍ 6 يَخْرُجُ مِن بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ 7) سورة الطارق. وذا تنبيه منه تعالى بإحالة التفكر إلى أصل الإنسان، ومكمن الإعجاز الخلقي فيه، الدال عظمة الخالق له، فذكره تعالى بمنشئه من ماء مهين دافق، ثم ذكر له أصل الماء، وذا تحد للمنكر ألوهية الوحي القرءاني، فأنى لأمي … متابعة قراءة من بين الصلب والترائب

هل يجيز فقه الضرورة القروض الربوية؟

ثار جدل داخل البرلمان السوداني خلال الأيام الماضية حول إجازة قروض ربوية تنوي الحكومة اقتراضها من صناديق خارجية؛ وذلك لغرض تمويل ثلاثة مشروعات هي: سد أعالي نهر عطبرة، وسد نهر ستيت، ومطار الخرطوم الجديد. أيّد بعض النواب إجازة القروض الربوية بناءاً على فقه الضرورة، ومنهم من تحفظ، ومنهم من رفض قبولها. وبعد التداول قرر البرلمان … متابعة قراءة هل يجيز فقه الضرورة القروض الربوية؟

هل العلماء خبراء للأمراء؟ أم ورثة للأنبياء؟

العلماء أمناء الله على خلقه، تكمن مهمتهم في تربية الأجيال وتعليمهم الدين والقِيم، وتَبَيُّنِ الحق وتبيينه للناس وميزه عن الباطل، وتمثلِ انتظارات الأمة وتمييز ما هو صالح لها مما هو مندرج ضمن المفاسد، وتعبةِ الناس وراء الصالحين والمصلحين، ووراء حركات التغيير السِّلْمية الداعية إلى إلغاء الفساد والاستبداد بكل أشكاله وأنواعه : السياسي والأخلاقي والإداري والمالي..، والوقوف مع المستضعفين والمظلومين والمحرومين بالكلمة والموقف، والدعوةِ إلى إقامة الحق والعدل وقيام الناس بالقسط.

إعداد خطة البحث العلمي

يُعدُ الإلمام بالخطوات التفصيلية لعملية البحث العلمي؛ من أبرز ما يهم الطلاب في مراحل الدراسات الجامعية العليا، ويشمل ذلك مناهج البحث؛ ومراحله؛ وتقنياته. إنّ تحصيل المعرفة العلمية عن طريق البحث العلمي يستلزم بالضرورة وجود منهج للبحث والتحصيل العلمي؛ “فإن غاب المنهج خضع البحث للعشوائية؛ وأضحت المعرفة غير علمية”[1]. كما أنّ المعرفة بمناهج البحث العلمي تُمكّن … متابعة قراءة إعداد خطة البحث العلمي

تقنيات الشعر في سرد يوسف إدريس القصصي ..

“تقنيات الشعر في سرد يوسف إدريس القصصي .. مجموعة (بيت من لحم) نموذجًا” ظهر اعتماد يوسف إدريس (1927 – 1991) على كثير من التقنيات الشعرية في سرده القصصي عبر مراحله الإبداعية المختلفة، وقد تميزت قصص مجموعة (بيت من لحم) التي صدرت لأول مرة عام 1971 م عن غيرها بتغلغل تقنيات الفن الشعري في بنية نصوصها … متابعة قراءة تقنيات الشعر في سرد يوسف إدريس القصصي ..

"إمارة المؤمنين" والمشروعية الدينية

البيعة الشرعية: إن عقد البيعة في الإسلام هو التزام متبادل بين “الأمير” و”المؤمنين”، على قاعدة ضمان حقوق الحاكم والمحكومين، وهو أحد طرق تنصيب الرئيس أو الخليفة أو الإمام الأعظم في الدولة الإسلامية، وتكون عن رضا وتشاور بين ممثلي الأمة الحقيقيين، وهذه تسمى “بيعة الانعقاد”، وهي “البيعة السياسية”، وبموجبها يصبح الشخص رئيسا للدولة، تعقبها “بيعة الطاعة” … متابعة قراءة "إمارة المؤمنين" والمشروعية الدينية

إمارة الـمؤمنين بين القداسة والطاعة الـمطلقة

لقد أسفرت يقظة الشعوب العربية الإسلامية الأخيرة في مسيرتها التحررية عن هوة  سحيقة بين نموذج العلماء العاملين القائمين بالقسط المواكبين لطموحات المستضعفين  كينونة وتأصيلا وتسديداً، واغتراب علماء الانقياد الممالئين للاستبداد طوعاً وكرهاً، والأغرب من هذا جسارة بعضهم وهم يرون  أيام الربيع العربي تحصد أسيادهم حصداً على تحريف الكلم عن مواضعه وتضليل الأفهام في معان شرعية … متابعة قراءة إمارة الـمؤمنين بين القداسة والطاعة الـمطلقة

4 – التأويل عند الإمام الغزالي

صلاحية التأويل عند الإمام الغزالي، مرتبطة ومقرونة ب “الدليل”، وبالتالي فإن معيار التمييز بين مجموعة من التأويلات، يقوم على أساس “الدليل”: فالتأويل الصحيح هو الذي يسنده ويدعمه ويقويه دليل راجح وبرهان قاطع. في المقابل فإن التأويل الفاسد هو تأويل ليس له دليل. والتأويل لا يفسد إلا إذا اجتمعت قرائن تدل على فساده، أي إذا اجتمعت جملة من القرائن عضدت الظاهر وجعلته أقوى في النفس من التأويل.

الانترنيت ومبادئ الأمن المعلوماتي الدولي

غدت المجتمعات في القرن الحادي والعشرين أسيرة لأساليب الخداع والتضليل المعلوماتي الناتج عن تطور الحاسبات الإلكترونية وتكنولوجيا المعلوماتية الحديثة خلال القرن العشرين، التطور الذي فرض على البشرية عالم جديد لم تشهده من قبل، ورافق هذا التطور سيل عارم من المعلومات الصحيحة والملفقة والمضللة في آن معاً، إنصبت كلها على العقول البشرية عبر قنوات وشبكات الاتصال المتطورة الحديث