تعلّم اختيار الحافز

لا يتوقّف ضمير عن حركة، ولا عقل عن تدبير، ولا مشاعر عن ازدياد ونقصان، ولا جسم عن سير وتوقّف. إنّما المؤثّر في كلّ ذلك هو الحافز. لماذا هذه الحركة؟ ولما التنقّل؟ ولماذا وُلد ذلك الاحساس أو الشّعور؟ إنّ قوّة التفكير مستمدّة من قوّة المفكّر فيه، وتنقّل الجسم راجع إلى الحاجة، وولادة الشّعورسببها وجود من يناسب وقوع ذلك الشّعور عليه واقعا. فإذا كان من الصّعوبة بما كان السيطرة على ما ينتاب الانسان من أفكار وأحاسيس وحركات، كان له سبيل إلى ذلك باختياره للمفكّر فيه، والمتحرّك من أجله، والمناسب لتوجيه الشّعور نحوه ولو بفقد القدرة على ضبطه أحيانا.

واعلم أنّ عقلا بلا هموم لا مكان فيه للأفكار والحلول، وقلب بلا مكاره لا مكان فيه للشّعور والأحاسيس. فلا تجعل الهموم والعراقيل سبيلا إلى العجز والملل والكآبة. فالهموم والعراقيل دليل وجود تجارب، والحلول تُصاغ في أفكار مستنبطة من تلك التجارب وهي قويّة بسبب قوّة الحافز. أمّا المكاره فهي دليل على حياة القلوب لأنّ الشّعور متقلّب، فهو بين حبّ وكره وسعادة وتعاسة. وما التقلّب إلاّ دليل على انتقال القلب من حال إلى حال وبالتّالي فإنّه متحرّك فهو في حياة. إنّ هموم العقول ومشاكلها، ومكاره القلوب مع يأسها أحيانا، لم توجد حتىّ تعدمها أو تحاول إيقافها. إنّها سنّة الله في خلقه وحكمته في عباده فلا مجال لمحاولة إيقاف تدفّقها ولا تمنع من جريانها وإنّما الأصل فيها هو اخضاعها والتعلّم منها، وجعلها مصدر قوّة بعد أن تكون مصدر ضعف، وتوابع بعد أن كنت أنت لها خاضع. ولا يحدث ذلك إلاّ عندما نتعلّم اختيار الحوافز.

ولهذا كان النبيّ صلى الله عليه وسلّم يعرف اختيار الحافز والباعث على العمل. فقد كان يعجبه الفآل الحسن، ونهى عن التطيّر، ودعى إلى حسن الظنّ بالله، وإلى السّعي فيما فيه صلاح وخير. فهي كلّها توجيه إلى الايجاب وصرف عن السّالب. ولا يمكنك التوقّف عن التفكير والشعور بالسّالب إلاّ إذا جعلت الحافز والمفكّر فيه موجبا. لا تفكّر في صعوبة البحث بل فكّر في حلاوة ما تبحث فيه، لا تفكّر في عجزك على اكمال قراءة كتاب، بل فكّر بقدرتك التي منحك الله على اتمامه في أقرب وقت، لا تخف من شماتة النّاس وتنكيلهم وتقلّبهم، بل فكّر فيما تنفع أنت به النّاس فتكون عند الله أحبّ النّاس. لا تشعر بالخوف من المستقبل، وإنّما عليك أن تستشعر نعمة ما أنت فيه اليوم وماذا يمكنك أن تفعل غدا فيما هو ممكن. فالحافز هو ذاته ما يبعثك على السّعي في تحقيق أسمى الأهداف وأرقاها.

وحتىّ لو قُدّر لك التفكير في السّالب، فهل حاولت أن تبحث داخل الهموم والمشاكل ومحّصت في زواياها؟ فقد تكون الحلول مختبئة هناك تنتظر منك أن تكتشفها وليس أن تكره المشكل فتكره معه الحل الكامن فيه أحيانا وأنت لا تدري. حاول أن تُسيطر على الكره واليأس. وبدل أن يكون مجرى الكره عندك يصبّ على الأشخاص والأحوال، وبدل أن تكره كل يوم شخص حاول أن تكره كل يوم معصية. فهذا كره يحبّبك لخالقك. وحاول أن تكره كلّ يوم عائقا فتستميت في ايجاد الحل. وبدل أن تيأس من الدنيا حوّل مجرى اليأس من الحياة إلى اليأس من الفشل في الحياة. إنّها سنّة اخضاع الهموم والمكاره. فإن استطعت تحويل مجاريها عن الذي أرادته لك من يأس وقنوط، حصلت أنت على ماتريد من حلول وسعادة.

فالحافز إذا، هو جرأتك بأن تبحث عن نقطة ضعف في السلبيات من الأفعال والأحاسيس حتّى تستغلّها ضدّها، وفي نفس الوقت تجد ما يجعلك ايجابيّا وبذلك تسعد وأنت متّجه نحو ما تريد وتسعد بأحاسيسك وشعورك بمن حولك مثلا ليس لأنّك فاقد لمن تحب وتُحسن إليهم بل لأنّك أنت من تختار من تحب ومن تحسن إليهم فيحصل لك الرّضا.

إنّ الحافز ليس منفصل عن الطّريق المؤدّية إلى الهدف وإنّما هو ذاته الطّريق التي وجب سلوكها  لتحقيق ما تريد. ولذلك كان اختيارك لما يحفّزك ويبعتك على الاستزادة والعمل، ملازما لاختيارك للأهداف. وإذا ماواجهتك مشاكل وعراقيل، فاعلم بأنّك مطالب بالسيطرة عليها من خلال تجديد الحوافز وليس ايقافها. لأنّ توقفّ حدوث  المشاكل لا يكون إلاّ بالموت والحقيقة هي أنّك في حياة.

3 تعليقات على “تعلّم اختيار الحافز”

  1. شكرًا لك استاذ رمزي على الموضوع.. فقد استفدت منه كثيرا.. موضوع التحفيز ذا اهمية كبيرة خاصة لمن يريد ان يكون ناجحا في حياته.. فلك جزيل الشكر

  2. استاذ الفاصل شكرا على اهتمامك بمسائل الادارة و تطورها فكل بلدان الشرق الاوسط بحاجة ماسة الى هذه المسائل اعلوم الانسانية … وارجوا ان تكتب لنا في مجلة الاقتصاد السياسي لنقابة الاقتصادي الكوردستاني التي يصدر بلغت الكوردي والعربي و الانكليزي واذا ما وافقت ارجوا ان تعطينا صورتك و تخصصك وارسالها ب ئيميلَ [email protected] ورقم الهاتفي 07504512761

  3. الموضوع له أهمية خاصة، ويتعين أن يقرأ حوله كل مدير أو قائد، وكذلك من يعد نفسه ليكون فى نفس المستوى مستقبلا، وبالتالى فاكلام الوارد هنا له دلالته الخاصة، وعلى مستوانا الفكرى يكتسب أهمية خاصة، فإذا كان الأفراد فى حاجة إليه فمن باب أولى تكون المؤسسات فى كل المستويات أحوج لنظام الحوافز، وتأسيسا على ذلك نقول:
    يرتكز نجاح أو فشل المنظمات المعاصرة على مدى تحكمها واهتمامها وتأطيرها الصحيح لأهم مورد تملكه وهو العنصر البشري، والذي يعتبر الثروة النادرة التي تتسابق المنظمات لتوفيرها كما ونوعا بالشكل الذي يزيد من فعاليتها.
    فالمنظمات تحاول تعظيم أرباحها والبقاء في السوق في ظل المنافسة، ومن بين العوامل التي تحقق ذلك دراسة سلوك العاملين وكيفية التأثير على نفسيتهم بالشكل الذي يزيد من ولائهم ورضاهم، وهذا من خلال إشباع حاجيتهم وتحقيق ورغباتهم بما يضمن توجيه جهودهم لخدمة أهداف المنظمة بحيث لا يتعارض مع رغباتهم وأهدافهم الشخصية.
    ولعل السبيل الوحيد للوصول إلى أداء عال وراقي هو استعمال نظام حوافز الذي بواسطته يمكن استثارة دوافع العاملين والتأثير عليها بما يخدم مصالح العمال.
    فالحوافز عالم واسع من القيم المادية والمعنوية ومحور مركزي لفعاليات ونشاطات المنظمات المعاصرة في بيئة العمل.
    والحوافز المادية هي ما يطلق عليها بأنظمة التعويضات المباشرة مثل الرواتب والأجور والعلاوات… ومنها المعنوية أو ما يطلق عليها بأنظمة التعويضات الغير مباشرة فهي تتعلق بالأمن والرضى الوظيفيين مثل: استقرار العمل، المشاركة في صنع القرار، الالتزام والانتماء والترقية وتقدير جهود العاملين بالشكر والثناء….إلخ.
    ومن هنا يتضح أن الحوافز بمثابة المقابل للأداء المتميز سواء كان ذلك في الكمية أو الجودة أو الوفرة في وقت العمل أو في التكاليف.
    وعادة ما تستخدم المنظمة أكثر من نوع من الحوافز ويختلف ذلك بالنسبة للفرد الواحد حسب تدرجه الوظيفي ومدة عمله ومكانته ومستواه الإداري، وتؤثر أيضا إمكانات المنظمة وفلسفتها في نوع الحافز الممنوح وتبقى المسؤولية على الإدارة المنظمة لاختيار تصنيفات الحوافز المناسبة.

شارك برأيك