الجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية 2014/2013

يعلن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، في إطار هدفه الساعي إلى دعم وتشجيع البحث العلمي في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية، عن فتح باب الترشح لجوائزه للعام الأكاديمي 2013/ 2014.

تنقسم الجوائز المقدمة إلى نوعين هما:

أولاً: جائزة الأبحاث المنجزة في إطار الموضوعات التي يقترحها المركز.

يخصص المركز جوائز تقدم للباحثين الذين ينجزون أبحاثًا في واحد من موضوعين يقترحهما المركز كإطار عام للتنافس كل سنة، تشتمل الجوائز المخصّصة لكل موضوع على ثلاث مراتب بالفئات التالية: 25 ألف دولار للجائزة الأولى، و15 ألف دولار للجائزة الثانية، و10 آلاف دولار للجائزة الثالثة.

هذا وسوف تكون موضوعات العام الأكاديمي 2013/ 2014 على النحو التالي :

الموضوع الأول : أطوار التاريخ الانتقالية، ومآلات الثورات العربية.

الموضوع الثاني : السياسات التنموية وتحديات الثورة في الأقطار العربية.

ثانيًا : جائزة الأبحاث والدراسات المنشورة.

يخصص المركز جوائز تقديرية للأبحاث والدراسات المنشورة (أ) باللغة العربية، في المجلات العلمية المحكمة والمعترف بها، و(ب) بلغات أجنبية (الإنجليزية، والفرنسية، والألمانية والاسبانية) في المجلات العلمية المحكمة والمعترف بها إقليميًا أو دوليًا.  تشتمل الجوائز المخصصة للنشر بأي من اللغات المذكورة أعلاه على ثلاث مراتب بالفئات التالية: 15 ألف دولار للجائزة الأولى، و10 ألف دولار للجائزة الثانية، و5 آلاف دولار للجائزة الثالثة.

ويشترط أن تكون الأبحاث المنشورة في المجلات العربية المحكمة ذات علاقة مباشرة بموضوعات الجائزة لهذا العام. أما الأبحاث المتقدمة للجائزة والمنشورة في الدوريات الأجنبية فيفترض أن تكون ذات صلة بأهداف المركز، كما يستحسن أن تكون قريبة من روح القضايا المطروحة للتنافس في جائزة الأبحاث المنجزة.  كما يشترط في الأبحاث والدراسات أن تكون قد نشرت أو قُبلت للنشر في العامين الأخيرين منذ شهر مارس/ آذار 2011.

* على الراغبين في الترشح إرسال الوثائق المطلوبة في نواظم المشاركة (مرفق) على العنوان الإلكتروني [email protected] وفق المواعيد المحددة.

* مرفقات : يمكن الاطلاع  هنا على المرفقات التالية للحصول على تفاصيل المعلومات المتعلقة بجوائز المركز:

(1)            الورقة المرجعية لموضوعات العام الأكاديمي 2013/ 2014.

(2)            النظام الأساسي للجائزة العربية.

(3)            استمارة الترشح للجائزة العربية.

(4)            نواظم المشاركة في الجائزة العربية.

(5)            مواصفات كتابة ورقة بحثية.

تعليقان (2) على “الجائزة العربية للعلوم الاجتماعية والإنسانية 2014/2013”

  1. مشكورين على المجهودات الطبية موفقين انشاء الله اتمنى لكم النجاح ومزيدا من التميز الاعلامية -حنان صولي -الجزائر

  2. قد تكون مثل هذه الجوائز اختراقا لمنطق الأعلمة و النجمنة الذي كرسته الأنظمة العربية بكل الوسائل الممكنة، طبعا إذا توفرت فيها شروط النزاهة و تكلف في لجان تحكيمها مفكرون غير منجمنين هم أنفسهم، فالمحلل للحقل الثقافي الخاص بكل قطر من أقطار العرب يكشف كون أسماء بعينها يتم تتويجها و إعادة إنتاج جبروتها على كل ميكروكوزم (الشعر، الرواية، الفلسفة ، القانون ، السوسيولوجيا,,,) رغم السطحية المفرطة و التفاهة الفادحة لما ينتجه هؤلاء، في الوقت الذي يتم فيه الاغتيال الرمزي بضراوة لمبدعين و مفكرين حقيقيين، تجنبا و منعا لتلقيحهم لمخيال الحشود التي أريد لها أن تكون جاهلة ليتم التفرغ للاستهلاك السفيه لخيرات الأوطان من طرف فئة فاسدة و مفسدة و هي مطمئنة على كون “شعوبها” مجرد دواب إنسية ليس إلا بفعل الجهل و الاستبداد و كل الشرور التي يمكن تخيلها. ولم يقتصر الأمر على نجمنة المفكرين و الأدباء المغشوشين وهم أحياء بل يتم تحويلهم إلى شبه آلهة بعد مماتهم على أيدي مثقفين إسميين مأجورين وكأن قانون التطور لا يخص دنيانا. وكم كان المشهد تراجيكو_سورياليا مؤخرا بمدينة مغربية تم “الاحتفاء” بها و “تكريم” “بحاثة” و”علامة” باعتباره سوسيولوجيا لا يشق له غبار(وكلفت جوقة ممسوخة بالافتراء على السوسيولوجيا) و الحال أن “المحتفى” به و “المكرم” (لتكريسه ومنع أصحاب الأسئلة الغير الزائفة من أخذ موقع ما بحقل الخيرات الرمزية) لا علاقة له بالسوسيولوجيا و إن هو إلا ترجمان “اليد الثانية” أي مترجم بعض الكتيبات الفرنسية التي يكابد أصحابها من أجل ترجمة ما يكتب بالإنجليزية. إنها اللعبة القذرة الغير مرئية أو إنه الغير مألوف في المألوف في حقلنا الثقافي الموبوء بالتخريب و النجمنة و الأعلمة و ضراوة الاغتيال الرمزي من الخلج إلى بحر الظلمات.

شارك برأيك