الندوة الدوليّة: السياق والتأويل

يعتزم قسم العربيّة بالمعهد العالي للعلوم الإنسانيّة بتونس القيام بندوة علميّة دوليّة في موضوع السياق والتأويل وذلك أيّام 13 – 14 – 15 من شهر نوفمبر 2013.

الورقة العلميّة:

          تعدّ قضايا السياق والتأويل من المسائل التي تبقى مطروحة على بساط البحث رغم  الأعمال الكثيرة التي تناولت جوانب مختلفة منها في اللغة والأدب والحضارة. فقد بات من المؤكّد بين الباحثين، أنّ التأويل في مفهومه الأصليّ رمزيّ يستقصي ممكنات الوجود الإنساني مثلما يتّضح لنا في دراسات غادامير و بول ريكور وأومبرتو إيكو وغيرهم. وهو بذلك يتجاوز مستوى تفسير النصوص والخطابات وفهمها على نحو سببيّ ظاهر. إذ يكون استخلاص المعنى باستنطاق العلامة متنزّلة ضمن سياقها المباشر ثمّ استدعاء النسق الثقافيّ الذي يستمدّ منه كلّ من المؤوِّل (L’interprétateur) والمؤوَّل له (L’interprétataire) شرعيّته الدلاليّة.

          فالسّياق الذي نذكر قد يتعدّى عند البعض ما شاع فيه من مفهوم قائم على العلاقات التركيبيّة النسقيّة إلى الدلالة على السّياق المقاميّ. ومن ثمّ يتجاوز التأويل إلى ما به يكون النصّ نصّا وإلى ما يساق في إطاره ويرتبط به ممّا يتمّ بيانه من محدّدات خارجيّة يحاورها ويستدعيها أو يسكت عنها ويحجبها. ولا يتمّ ذلك إلاّ بجهد المؤوّل الذي يجلّي للمؤوّل له ما سيق الكلام لأجله فاستوى خطابا حاملا لرسالة مّا.

          إنّ التأويل حينئذ، في المعارف والفكر والعلوم الإنسانيّة، إنتاج وكشف وبيان وطريقةللاشتغال بالنصوص والخطابات والعلامات عموما. يحدث هذا بإماطة اللثام عن أبنيتها ووظائفها المعرفيّة والبحث عن حقائقها الظاهرة أو المضمرة أو الرمزيّة لاعتبارات تاريخيّة أو اجتماعيّة أو إيديولوجيّة أو نفسيّة…، ابتداء من درس سياقات الكلام وتمحيصها لتحديد دورها في إنتاج المعنى المنجز أو السائد وما يترتّب على ذلك الفهم من نتائج تتجلّى ضمن النسق الثقافيّ…

          ولهذا، تهدف هذه الندوة إلى إثارة مجموعة من القضايا تدور حول إشكاليّة العلاقة بين السياق والتأويل لما تطرحه تلك العلاقة من قضايا تختلف من حيث التناول، باختلاف مجالات البحث والمعرفة. وبذلك تتوزّع محاورها على النحو التالي:

المحاور:

·       السياق والتأويل في النحو والبلاغة والمعجم

·       السياق والتأويل في المقاربات التداوليّة والعرفانيّة والمناهج النقديّة…

·       تشكّل المعنى بين المؤوّل والمؤوّل له

·       الطبقات السياقيّة في علاقاتها بالتأويل

·       الأجناس الأدبيّة بين السياق والتأويل

·       التفكير الفلسفيّ ونظريّات التأويل

·       السياق والتأويل في الفكر الدينيّ    

المشاركة والجدول الزمني لعرض البحوث

          تقترح اللجنة المنظّمة على المشاركين نشر أعمال الندوة بالتوازي مع أشغالها عند الإمكان ولذلك تؤكّد على أنّ:

·       قبول المشاركات يكون بعد عرض مقترحات البحوث وملخّصاتها على لجنة علميّة هي التي يرجع إليها النظر في تقييم الأعمال والموافقة عليها. وتراعي اللجنة في ذلك جملة من المقاييس أبرزها: أن يكون البحث جديدا لم يسبق نشره أو المشاركة به في ندوة سابقة.

·       تقديم ملخّصات البحوث يكون في حدود صفحة واحدة (300 كلمة) وفي موعد لا يتجاوز 30 ماي 2013 وذلك للعرض على اللجنة العلميّة التي تتولّى إعلام المشاركين بقبول مشاريعهم في أجل حدّد بيوم 30 جوان 2013.

·       تقديم البحوث كاملة في نسخة ورقيّة مرفقة بقرص ليزريّ إلى عنوان الندوة، في أجل أقصاه 01 سبتمبر 2013 لكي تتمكّن اللجنة المنظّمة من نشرها في عمل جماعيّ. وترسل لاحقا المواصفات الخاصّة بالرقن وما إلى ذلك لكلّ مشارك حظي بحثه بالقبول.

لا تتحمّل اللجنة المنظّمة تكاليف السفر إلى أرض الجمهوريّة التونسيّة ولكنّها تتعهّد بإقامة الضيوف والتنقّل داخل تونس العاصمة بين النزل ومقرّ انعقاد الندوة.

الاتصال:

توجّه المراسلات إلى العناوين التالية:

[email protected]

استمارة المشاركة في ندوة السياق

4 تعليقات على “الندوة الدوليّة: السياق والتأويل”

  1. اين الدعم المالى للباحثين وجعل البحث العلمى قيمة ؟؟ الى متى سيكون التبعات المالية معوقا للمشاركة فى الملتقيات ؟؟ حرام والله

شارك برأيك