جامعة الإمارات: جوائز البحث العلمي لعام 2014

في سياق الجهود المتواصلة التي تبذلها جامعة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز مكانتها المتقدمة بين الجامعات البحثية المرموقة، أعلنت الجامعة عن دعم وتمويل مئة وست عشرة (116) منحة بحثية بقيمة إجمالية بلغت 39 مليون درهم، حيث سيتم تقديم هذه المنح لمجموعة من الباحثين بجامعة الإمارات الذين قدموا عروض بحثية مبتكرة لمواجهة التحديات الهامة في مختلف التخصصات العلمية وذلك من خلال ثلاث مسابقات:
– مسابقة الجامعة للبحوث العلمية المتقدمة (UPAR)
– مسابقة البحوث العلمية متعددة التخصصات القائمة على المراكز العلمية
– مسابقة ستارت اب
وأكد الدكتور علي راشد النعيمي مدير الجامعة حرص ادارة الجامعة على الاستمرار في دعم الباحثين والبحوث وزيادة الانتاج البحثي والعلمي من أجل الارتقاء والمحافظة على مكانة الجامعة العلمية والبحثية داخليا وخارجيا ، لذا تسعى الجامعة ومن خلال اطلاق هذه الجوائز البحثية ورصد الاموال لها لدعم وتمويل البحوث في محاولتها الجادة لتشجيع اعضاء هيئة التدريس والباحثين فيها على تقديم ما لديهم من افكار وابتكارات ومشاريع بحثية تسهم في تقديم حلول مبتكرة وناجعة لمجتمعنا وطلبتنا والانسانية بشكل عام وأشاد الدكتور النعيمي بالدعم المتواصل الذي يقدمه معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان ، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى للجامعة، للباحثين سعياً من معاليه لتعزيز ثقافة البحث والتميز في الجامعة ولم يكن آخر هذه الأنجازات حصول الجامعة على المرتبة الاولى عربيا و 76 عالمياً بين أفضل الجامعات في العالم حسب تصنيف تايمز العالمي لجامعات الدول الصاعدة لعام 2013-2014.
من جهته قال البروفيسور رياض عبد اللطيف المهيدب نائب مدير الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي إن مسابقة الجامعة للبحوث العلمية المتقدمة تقام سنوياً ، وتركز على طلبات المنح البحثية للباحثين في مختلف المجالات المتعلقة بالعلوم، والهندسة، والطب والطب الحيوي، وتقنية المعلومات، والأغذية والزراعة، والعلوم الانسانية والاجتماعية، والادارة والاقتصاد، والتربية، والقانون ، إذ يمكن هذا البرنامج الباحثين من تقديم عروض لمشاريع بحثية مبتكرة في مختلف المجالات البحثية المتوقع تحقيقها لنتائج علمية غير مسبوقة، ويتم مراجعة طلبات المنح البحثية من قبل خبراء دوليين في الهيئة الوطنية للبحث العلمي، وقد حصل بموجبها 52 مشروعا على المنح البحثية وذلك على أساس تنافسي خلال مسابقة العام 2014.
وبحسب البروفيسور المهيدب فإن المسابقتين الأخريين مسابقة البحوث العلمية متعددة التخصصات ومسابقة ستارت آب قد تم اطلاقهما هذا العام فقط، وتركز المسابقة القائمة على المراكز العلمية على دعم المراكز البحثية ذات الأولوية الوطنية والتي تم انشاؤها مؤخراً في الجامعة بهدف تعزيز الطرق البحثية متعددة التخصصات، وقد تم تقديم طلبات المنح البحثية لهذه المسابقة من خلال المراكز العلمية الخمس في الجامعة وهي: المركز الوطني للمياه، ومركز زايد للعلوم الصحية، ومركز خليفة للتقنيات الحيوية والهندسة الوراثية، ومركز أبحاث الطرق والمواصلات والسلامة المرورية، ومركز السياسة العامة والقيادة.
 وتمر عملية المراجعة للحصول على التمويل البحثي للمشاريع التنافسية هذه بثلاث مراحل تشمل مراجعة الكليات المختصة، ومدراء المراكز، ومجلس الجامعة للبحث العلمي، ويعقبها عرض تقديمي للمرشح، حيث تمكن 26 مشروع بحثي متعدد التخصصات والمرتكز على المراكز العلمية الخمسة من الحصول على جوائز المنح البحثية لعام 2014.
وأضاف نائب مدير الجامعة للدراسات العليا والبحث أن مسابقة ستارت اب تهدف إلى تقديم الدعم اللازم لأعضاء هيئة التدريس الجدد المتميزين لإنشاء مختبراتهم البحثية أو برامجهم البحثية، إذ تقوم هذه المسابقة بتشجيع أعضاء هيئة التدريس الجدد وتساعد على أعدادهم في بداية طريقهم المهني كي يصبحوا مفكرين مبدعين وينتجوا أفكار بحثية مبتكرة ورائدة ، ويتم تقييم طلبات المنح البحثية في هذه المسابقة من قبل الكليات المختصة ومجلس الجامعة للبحث العلمي، وقد تم تقديم الدعم لـ 38 عضو هيئة تدريس في الجامعة من خلال هذه الجائزة لعام 2014.

6 تعليقات على “جامعة الإمارات: جوائز البحث العلمي لعام 2014”

  1. تحية طيبة
    اود التقد بشكر الجزيل لشبكتكم لانها السبقة بتزويدنا بالمؤتمرات التي تعقد في الدول العربية فشكرا شكرا جزيلا ونود منها المزيد وهذا املنا فيها

  2. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    شاكرة لكم هذه المبادرة الطيبة و ارغب بالاشتراك بالمسابقة
    ارجوا اذ امكن ان معرفة الشروط للاشتراك في المسابقة
    اقبلوا فائق الاحترام و التقدير
    د رانية العمري
    استاذ مساعد
    كلية العلوم الادارية
    قسم المحاسبة

  3. ارغب بالمشاركة في المؤتمر الخاص بالتربية الرياضية والبدنية بموضوع خاص بفسيولوجيا الاصابات الرياضية الخاص بالمعوقين العراقيين. متمنيا لكم ولنا كاخوان بنجاح هذا المؤتمر انشاء الله

شارك برأيك