كلية تكنولوجيا المعلومات تفوز بجائزة البنك الإسلامي للتنمية للعلوم والتكنولوجيا لعام 1434هـ

فازت كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية –غزة بجائزة البنك الإسلامي للتنمية للعلوم والتكنولوجيا لعام 1434هـ، وقد تلقى الدكتور توفيق سليمان برهوم –عميد الكلية، رسالة رسمية بذلك من معالي الدكتور أحمد محمد علي –رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، جاء في مقدمتها: “يسرني أن أزف لسعادتكم بشرى قرار لجنة اختيار الفائزين بالإصدار الثاني عشر لجوائز البنك للعلوم والتكنولوجيا بمنح الجائزة الخاصة بفئة مؤسسات البحث العلمي المتميزة في الدول الأعضاء الأقل نمواً إلى كلية تكنولوجيا المعلومات بالجامعة الإسلامية”.

وتابع معالي الدكتور علي: “واغتنم هذه السانحة لأعبر عن أحر وأصدق التهاني لأسرة الكلية الموقرة إدارة ومنسوبين ولبلدكم الكريم، ولكم شخصياً على هذا الإنجاز المشهود آملاً أن يكون إحراز هذه الجائزة حافزاً لكل المؤسسات الفلسطينية المعنية بالعلوم والتكنولوجيا لبلوغ التميز في الأداء”.

وعبر الدكتور كمالين شعث –رئيس الجامعة الإسلامية- عن اعتزاز الجامعة بحصول كلية تكنولوجيا المعلومات على جائزة البنك الإسلامي للتنمية، مشيراً إلى أن هذه المرة الثالثة التي تحصل فيها الجامعة على الجائزة ذاتها بعد حصول كلية الهندسة عليها عام 2010م، وكلية الهندسة عام 2006م.

وأشاد الدكتور شعث بكلية تكنولوجيا المعلومات من حيث إنجازاتها الأكاديمية، والعلمية والمجتمعية، وأكد أن حصول الكلية على هذه الجائزة الرفيعة يثري سجل الجوائز العلمية للجامعة الإسلامية، ويسهم في رفع اسم فلسطين عالياً في المحافل العلمية.

وأكد الأستاذ الدكتور محمد موسى شبات –نائب رئيس الجامعة الإسلامية لشئون البحث العلمي والدراسات العليا، أن حصول الكلية على الجائزة يسجل إنجازاً نوعياً للجامعة الإسلامية، وأوضح أوجه عناية واهتمام الجامعة بالبحث العلمي، ومن ذلك تشجيع عقد المؤتمرات والأيام الدراسية، وإصدار مجلة الجامعة العلمية المحكمة في سلاسلها الثلاث، وإجازات التفرغ العلمي.

وأفاد الدكتور توفيق سليمان برهوم أن الكلية حصلت على الجائزة عن إنتاجها العلمي خلال الخمس سنوات الأخيرة بما فيها الإسهامات العلمية والتقنية التي أنجزها أعضاء هيئة التدريس، والمساعدة في التطوير الاقتصادي والحفاظ على البيئة، والجانب الاجتماعي.

وذكر الدكتور برهوم أن من المفردات التي تقدمت بها الكلية للجائزة البحوث العلمية، والتطور الذي طرأ على مختبراتها الأكاديمية خاصة في تخصص تكنولوجيا الوسائط المتعددة، إلى جانب الأنشطة العلمية اللامنهجية مثل المؤتمرات العلمية، وإنتاج طلبة الدراسات العليا المنشور في المؤتمرات والمجلات العلمية المحكمة المحلية والعالمية.

وقدر الدكتور برهوم المثابرة والاجتهاد لأعضاء هيئة التدريس بالكلية حيث بذلوا على مدار ستة أشهر جهوداً متواصلة لإعداد ملف التقدم إلى الجائزة.

يشار إلى أن كلية تكنولوجيا المعلومات تضم نحو (500) طالب وطالبة موزعين على برامج البكالوريوس والماجستير في أقسام: علم الحاسوب، تطوير البرمجيات، نظم تكنولوجيا المعلومات، الوسائط المتعددة وتطوير الويب، إلى جانب أن أعضاء هيئة التدريس في الكلية تخرجوا في جامعات من: أمريكا، والصين، والهند، وبريطانيا، والنمسا، وكوريا، وفرنسا، وماليزيا، وبلجيكا.

شارك برأيك