مؤتمر المواقع الاثرية المهمة في حوض البحر الابيض المتوسط

افتتح المعهد العالي للاثار في جامعة القدس وم الثلاثاء 2/9/2014 أعمال المؤتمر ” المواقع الاثرية المهمشة  في حوض البحر الابيض المتوسط” والذي سيستمر لمدة ثلاثة ايام يتخلله محاضرات وحلقات نقاش وزيارات ميدانية .

وجاء هذا المؤتمر كتتويج لمشروع مدعوم من الاتحاد الاوروبي ( مشروع الاركيومد ) والذي استمر لمدة 3 سنوات بمشاركة جامعة القدس وجامعة اليرموك وجامعة بولو الايطالية ، ومؤسسة سجست ايد الايطالية ، ومؤسسة أيدو الاسبانية .

هدف المشروع الى دراسة نموذج من المواقع المهمشة في كل دولة من الدول الشريكة ، ونشر كتاب علمي عن نتائج العمل البحثي في هذه المواقع ، والى توعية الجمهور في الدول المشاركة عن أهمية الموروث الحضاري ووضع السبل للحفاظ عليه.

وقد افتتح المؤتمر  د. ابراهيم ابو اعمر مدير المعهد العالي للاثار في الجامعة ومدير المشروع والذي تحدث عن المشروع وأهدافة ونتائجة .

ورحب د. عماد ابو كشك القائم باعمال رئيس الجامعة بالحضور ، وشكرهم على الانضمام لهذا المشروع المهم ، مؤكدا على أهمية هذه الابحاث في المنطقة والتي مرت عليها العديد من الحضارات والتي تؤدي الى تقدم وحماية التراث الفلسطيني .

وأكد د. ابوكشك على دعم جامعة القدس لهذا العلم المهم ، حيث تم تأسيس عدة برامج تعنى بالاثار والتراث الثقافي حيث يوجد ماجستير في علم الاثار والصيانة والترميم بالاضافة الى برامج ناشئة اخرى في هذا الميدان ، وعرج د. ابو كشك على الاعمال التي يقوم بها المعهد العالي للاثار بالجامعة منفردا او بالتعاون مع المؤسسات المحلية والاجنبية .

وتلاه كلمة كل من السيد حمدان طه وكيل وزارة السياحة والاثار والسيد سيرجيو بيكولو ممثل الاتحاد الاوروبي ، والسيد انطونيو لاروكا ممثل القنصلية الايطالية والسيد خافير جيوزرتيه رئيس دائرة التعاون الاسباني ، ةالسيد هاني الحايك رئيس بلدية بيت ساحور ، والسيد ماتيولوراسو من جامعة بولو في ايطاليا والاب ابراهيم فلتس ، والبرفسور صلاح هودلية من جامعة القدس  .

وقد تركزت مداخلاتهم على ضرورة ايلاء الموروث الحضاري أهمية قصوى لدراسته وصونه والحفاظ عليه ، وكذلك على  اهمية التعاون بين المؤسسات المانحة والمؤسسات المحلية ذات العلاقة بالتراث الثقافي ، وعلى دور جامعة القدس الريادي في التعامل مع التراث الثقافي والحضاري .

وقد قدم د. ابو كشك في نهاية الجلسة الاولى من المؤتمر دروع تكريمية للمشاركين والداعمين لهذا  المشروع المهم لفلسطين ولبقية دول حوض البحر المتوسط .

شارك برأيك