التعايش السلمي بين أفراد المجتمع

التعايش السلمي جزء من المجتمع ، فأفراد المجتمع هم نسيج واحد داخل المجتمع تجمع بينهم علاقات مشتركة ، نتاج موروث طويل من الحياة ، والترابط الرحيم بين الطرفين .
يقصد بالتعايش أن يعيش الرجـل مع الخلق ، فيسلم منهم وينصفهم عن نفسه ، فيلقي الله عز وجل ، وقد أدى إليهم حقوقهم ، وسلم بدينه بين ظهرانيهم .
يقول الدكتور التركي : ” إن المسلمين يملكون رصيدا ضخما في مجال الثقافة والقيم والعلاقات الإنسانية، والتعاون بين الأمم والشعوب، فينبغي أن يكــــون للإسلام نصيبه في بناء أي نظام عالمي جديد ، وأن يكون له مكانة في الدعوة إلى التعايش السلمي بين البشر ” ، ويقول الدكتور محمد فاروق النبهان : ” نحن نجد ملامح العولمة في القيم الإسلامية التي تدعو إلى التكافل بين الناس، والتعاون على الخير وإلغاء كل مظاهر التمييز العنصري، ومقاومة كل دعوة إلى إقليمية ضيقة أو قومية متفوقة، أو عصبية جاهلية” (1 ).
وقد اعترف الإسلام بتمام حرية الإنسان فى الإيمان بالله ، وفى تقدير الرسالة التي يؤمن بها ، وضمن له من جهة ثانية حريته فى التعامل مع أقرانه ، فحكم ببطلان كل عقد بين طرفين شاب الإكراه أحدهما ، أو أقيم على الخديعة لواحد منهما أو كليهما ؛ كما نرى ذلك فى عقد الزواج الذي هو عقد شخصي بحت إلا أننا نرى ما وصل إليه الإسلام فى تدبير الحرية الشخصية للإنسان ، فله أن يعايش الناس بأخلاقهم ، ويضمر فى جنحه الإيمان بالله ، فروى عن وهب بن منبه أنه قال له رجل: ” إني هممت بالعزلة ، فما ترى ؟ قال : لا تفعل ، بك إلى الناس حاجة ، وبالناس إليك حاجة ، ولكن كن صموتاً نطوقاً، أصم سميعاً ، أعمى بصيراً فإنه لابد للناس منك ، ولابد لك منهم .
وروى عن عبد الرحمن بن أبي عوف الجرشي قال : قال الله تبارك وتعالى : يا داود ، ما لي أراك خالياً ؟ قال : هجرت الناس فيك يا رب العالمين، قـــــال : أفلا أدلك على ما تستبي به وجوه الناس ، وتبلغ فيه رضاي ؟ قال نعم ، يارب ، قــــــال : خـــــالق الناس بأخـــــلاقهم ، واحتجن الإيمان ، فيمــا بيني وبينك ، فهذا التعايش (2 ).
قال تعالى : ” إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم ” (3 )، فلو أمروا باعتزال الناس على ما يرى منهم ، لكانت هذه مخاشنة مع الخلق وأخذا بالخناق ، فهذا باب لا يحتمله الخلق ، وتضيق العشرة وتضيع الحقوق ، وفيه تقاطع الأرحام وتباين الإخوان و تفاسد الجيران ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعاشر أصحابه والأعراب ، وسائر الخلق من الوفود ، فهذا نوع من التسامح والإخاء فى الإسلام ، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ” ما بال أقوام يفعلون كذا ” (4 ). وكان السلف الصالح رضي الله عنهم يشيعون الجنائز ، وفيها النوائح والنوادب ، فلا يتركون تشييعها لباطلهم ، ويشهدون الولائم ، وفيها اللهو ، ويشهدون الأسواق بتجارتهم ، وفيها اللغو فيعوذون اللـه من شر ذلك ، وقد جاء رجل إلى سفيان بن عيينة ، فقـــــــال : إن لي أخا ، وكان والياً بالري وولى اليمن ، وهو مجتاز بى ها هنا ، أفأنزله بيتي ، وأتصرف له فى حوائجه ؟ فقال : نعم ، وتلا قوله تعالى : ” لاينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم ” (5 ). فهذا فى الكفار ، فكيف فى المؤمنين .
إن الاستمرار فى التعايش بين الأجناس جميعها ، من أهم الأمور التي وصى بها الإسلام وانطلاقاً من ذلك تمكن المسلمون من أن يحققوا التعــــــــــــــــــايش مع أنفسهم ، ومع مخالفيهم فى الدين (6 ).

الهوامش:
الحضارة الإسلامية بين أصالة الماضي وآمال المستقبل ، الدكتور / علي نايف الحشود ، ص 16 .
2الفروق ومنع الترادف الحكيم الترمذي ، تحقيق د / محمد إبراهيم الجيوشي ، مطبعة النهار للطبع والنشر القاهرة 1998م ، وينظر موسوعة المصطلحات الإسلامية ص393 .
3 سورة النساء الآية 31 .
4 شرح السنة للبغوي 13/143 .
5 سورة الممتحنة الآية 3 .
6 موسوعة المصطلحات الإسلامية ص394 ، وينظر مفهوم التعايش فى الإسلام د / عباس الجزاري من مطبوعات الإسيسكو 1996م ، والإسلام فى القرن العشرين ، عباس محمود العقاد ، سلسلة المواجهة ، طبعة الهيئة العامة للكتاب القاهرة

تعليق واحد على “التعايش السلمي بين أفراد المجتمع”

شارك برأيك