مؤتمر الزراعة والبيئة من أجل التنمية المستدامة

تنظم شعبة البحوث البيولوجية الزراعية بالمركز القومى للبحوث التابع لوزارة البحث العلمى المصرية، مؤتمرا دوليا عن “الزراعة والبيئة من أجل التنمية المستدامة يوم 25 مايو 2015 ويستمر لمدة 3 أيام. وقالت الدكتورة وفاء حجاج رئيسة الشعبة والمؤتمر أن المؤتمر يعقد تحت رعاية الدكتور شريف حماد، وزير البحث العلمى والدكتور صلاح هلال وزير الزراعة واستصلاح الأراضى والدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى والدكتور خالد فهمى؛ وزير البيئة والدكتور أشرف شعلان رئيس المركز القومى للبحوث والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا.

وأضافت الدكتورة وفاء حجاج أن المؤتمر يهدف إلى تبادل الأفكار الجديدة لأحدث التقنيات الحديثة فى مجال الزراعة والبيئة من أجل التنمية المستدامة، ومناقشة التحديات التى تواجهها، والحلول القابلة للتطبيق التى يمكن تتبناها لافتة إلى أن المؤتمر دولى متعدد التخصصات التى تدعو الأكاديميين والعلماء والباحثين من جميع أنحاء العالم للالتقاء وتبادل أحدث الأفكار. وأوضحت الدكتورة وفاء حجاج أن المؤتمر سيشارك به عدد كبير من الهيئات الدولية والمؤسسات البحثية والتى تهتم بالتحديات الكبرى والتى على رأسها الغذاء والمياه والطاقة وهى التى تمثل التحديات الكبرى فى العقود القادمة منها منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة والهيئة الدولية للرى والصرف بإنجلترا والهيئة الدولية GIZ الألمانية، والمؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا بالإمارات والجامعات الدولية والمصرية ومركز التكنولوجيا الحيوية بجامعة القاهرة ومركز البحوث الزراعية ومركز معلومات التغيير المناخ والطاقة المتجددة وصندوق العلوم للتنمية التكنولوجية وصندوق برنامج التنمية الزراعية.

كما وضع المؤتمر تحت رعاية الاتحاد العالمى لعلوم الأراضى. ويرجع هذا المؤتمر الدولى الكبير لاهتمام المركز القومى للبحوث منذ فترة طويلة لهذه التحديات وأراد بعقد هذا المؤتمر الدولى الهام أن يتوج اهتماماته به حيث أن من صميم اختصاصاته الاهتمام بالقضايا القومية. وأشارت الدكتورة وفاء حجاج إلى أن فعاليات المؤتمر تتضمن الأوراق العلمية من الجامعات والمراكز والمعاهد الوطنية والدولية والأوساط الأكاديمية البحثية التى تغطى التخصصات الأكثر حيوية فى البيئة والإنتاج الزراعى، وتغير المناخ، الزراعة فى المناطق شبة الجافة والتربة والتصحر وملوحة الأرض واستخدام النظم المعلوماتية الجغرافية فى الزراعة والاستشعار عن بعد والخرائط الزراعية ومعالجة تلوث التربة والنظم الإيكولوجية المائية والأمن المائى ومصادر المياه ومعالجة المياه رديئة الجودة والميكنة الزراعية، والزراعة العضوية وتأثيرها على البيئة والاهتمام بزراعة الأشجار، وما من شأنه أن يحقق التوازن بين التنمية المستدامة والبيئة والإنتاج الحيوانى والصحة والتنوع البيولوجى الزراعى وتغذية ووقاية النبات والاكتفاء الغذائى، والتكنولوجيا الحيوية وتكنولوجيا النانو.

المصدر

شارك برأيك