ملتقى الوظيفة النحوية بين جهود القدماء وآراء المحدثين -جذور وامتداد-

 تنظم كلية الآداب و اللغات (قسم اللغة العربية) بجامعة العربي التبسي -تبسة- الملتقى الدولي حول موضوع: الوظيفة النحوية بين جهود القدماء وآراء المحدثين -جذور وامتداد 02-03 نوفمبر 2015 الموافق لـ 20-21 محرم 1437 هـ.
الإشكالية:
إن  الفكر العربي التراثي  في عمقه فكر و ظيفي من حيث مفاهيمه ومناهجه و قضاياه ، وإن علاقة الدرس الوظيفي الحديث بهذا الفكر هي علاقة امتداد لأصل يتيح استثمار ما يمكن، ثم  إن  النحو  العربي  مرتبط  بالفصاحة التي هي انتحاء  سمت  كلام العرب، والحاجة  إليه  باقية ما بقيت الفصحى، ومستوى الفصحى لايزال يعيش بيننا  في  مظاهر مختلفة لا نستطيع و لا نرضى أن نتخلى عنه، و لقد تعددت آراء المحدثين وتعددت جهودهم  في  تناول  القاعدة النحوية ؛ ففريق  ينادي بإلغاء هاته القاعدة التي باتت تكدّ ذهن المتعلم متأثرا هذا  الفريق  بما  قدمته  اللسانيات الحديثة  ، وفريق  ينشد   التيسير  و  تخليص النحو من  بعض  الأبواب  كالاشتغال  و التنازع  و  الإغراء  و الحكاية…،  وفريق  ثالث  يقف  موقفا وسطا، والواقع أن هؤلاء ليسوا بدعا، فقد أثيرت قديما قضية “العامل وتيسير النحو”، وأثار كثير من المحدثين هذا الجانب؛ على أنه من الملاحظ أن علماءنا المحدثين  يميلون  إلى  ما قدمه الغرب، في حين يغفل الكثير من الدارسين اللغويين (غربا وشرقا)  الدور الذي قام  به نحاة العربية وتجربتهم في دراسة اللغة وتعليميتها للناطقين بغيرها.
لأجل  هذا  تسعى  هاته التظاهرة  للإجابة عما  كشفت عنه جهود القدماء  العرب  في قضية الوظيفة  وما جاء به  المحدثون من  رؤى  متباينة  لأجل  التواصل  و مد الجسور ليستقيم بها  تطوير رؤية  علمية موضوعية  تتسم بالأصالة وتنبذ التقليد  والمحاكاة، وتأتي فكرة هاته التظاهرة  لمعالجة  المكون  النحوي  في   نظومة   اللغة  العربية  دراسة  و تدريسا إفادة  من المنجزات الصوتية والصرفية والدلالية التي تؤكد على صفة التكامل بين هذه المستويات.
وعليه  فما الرؤية  الحقة التي يتوخاها  المحدثون لبسط  نحو  يحتاجه  المتعلم  في  حياته اليومية  بقواعد  لا  تكد  ذهنه، وإذا كان القدماء قد قدموا بما فيه كفاية للغة العربية، وإذا كان المحدثون أدلوا بدلائهم ولم يرسوا بعدُ على حل شاف للقضية النحوية فما العمل يا ترى؟ !
و إن  كان هذا  هو المطلب الضروري و الغاية  الملحة ، فما هي العودة الواعية  إلى نحو عربي  تجلية وكشفا وإعادة تصنيف؟.
الأهداف:
يهدف هذا الملتقى إلى:
1-    خدمة اللغة  العربية  عامة  و النحو على  وجه  الخصوص  خدمة يلتقي فيها الموروث بالمستحدث.
2-  إبراز التحديات التي تواجه النحو العربي في مساره الطويل والرد على الدعوات التي تنادي بإقصاء النحو العربي وسبل مواجهتها.
3-    الإسهام في ربط الجهود اللسانية الحديثة بالأصول النحوية العربية.
4-    الوقوف على المناهج اللغوية الحديثة وتطبيقاتها والإفادة منها بما يخدم اللغة العربية وتدريس النحو.
5-  تضافر جهود المتخصصين والباحثين لتوحيد الرؤى والإجماع على نقاط الاتفاق بما يخدم اللغة العربية وتدريس النحو.
المحاور:
 المحور الأول:
التفكير الوظيفي لدى العرب القدماء وجهودهم العلمية والعملية.
المحور الثاني:
الجهود الوظيفية لدى المحدثين وآراؤهم المتباينة.
المحور الثالث:
النحو العربي والمنجزات الصوتية والصرفية والدلالية.
المحور الرابع:
الوظيفة النحوية العامة ( المعاني) والوظيفة الخاصة ( الجمل والأساليب).
المحور الخامس:
المنهج الوظيفي في تعليمية النحو العربي في المدرسة الجزائرية .
المحور السادس:
الرؤى الاستشرافية لدى الباحثين الجزائريين بين الموروث والمستحدث.
مواصفات الكتابة و النشر:
–  أن تعالج الأبحاث وفق المحاور المقدمة، وأن تكون إضافة علمية تتسم بالموضوعية في المنهج والعرض والتحليل.
–       أن تستوفي الشروط المنهجية والقواعد العلمية المتعارف عليها.
–       ترسل استمارة المشاركة مع السيرة الذاتية الموجزة للمشارك.
–       لا يتجاوز الملخص الصفحة الواحدة ويتضمن أربعة أشياء:
عنوان البحث – أهميته – أهدافه – هيكلته وتقسيمه.
–       ألا تقل صفحات البحث عن 15 صفحة ولا تزيد عن 20 صفحة وفق الشروط التالية :
–       الكتابة على برنامج WORD .
–       نوع الخط SIMPLIFIED ARABIC  .
–       نمط الكتابة 14 ، والعناوين الرئيسية 16.
–       المسافة بين الأسطر 1.5سم .
–       تترك مسافة 2.5 سم لكل من الهوامش.
–       آخر موعد لتلقي الملخصات والمداخلات معا للتحكيم يوم 01–09–2015.
–       آخر أجل للرد على المداخلات المقبولة يوم 30 – 09- 2015.
–       لغة المداخلات العربية ، الفرنسية ، الانجليزية .
–       توجه  المراسلات عبر البريد  الالكتروني: [email protected]
–       مسؤولية الباحث : النقل الخارجي.
–       مسؤولية الجهة المنظمة : الإقامة والإطعام.
–       ملاحظة: لكل الاستفسارات اتصلوا بالرقمين:
00213790538376   /  0021337472813

3 تعليقات على “ملتقى الوظيفة النحوية بين جهود القدماء وآراء المحدثين -جذور وامتداد-”

  1. إن التحليل الوظيفي للظواهر اللغوية هو أحد المسالك التي من خلالها يمكن الوصول إلى أغراض المتكلمين ومقاصدهم، ومرد ذلك هو البحث عن القرائن المفضية إلى مراد المتكلم.
    بارك الله لكم فيما تعملون وفيما تبتغون من هذا التوجه العلمي الوظيفي الذي يهدف إلى تجلية ملامح الدرس الوظيفي في الدرس العربي القديم والحديث، وعليه فإن محاور ملتقاكم هذا تخدم هذا التوجه اللغوي الوظيفي الذي تتجلى آثاره في تراثنا العربي.

  2. بوركتم على حسن اختيار الفكرة ، وعلى طريقة تناول الموضوع في هذا الملتقى الدولي الذي نرجو له كل التوفيق والسداد والنجاح في فعالياته ، بما يحمله من أفكار علمية بناءة وذات أهمية بالغة ، فهي تقدم خدمة علمية عملية كبيرة على درب تطوير الدرس اللغوي العربي ولا سيما النحوي منه على ضوء المستجدات المعاصرة في هذا المجال البحثي…
    نرجو لكم كل التوفيق في هذا الملتقى العلمي المشرق والمشرف

شارك برأيك