لقاء بالدار البيضاء يدعو إلى مواصلة العطاء الفكري للراحل الجابري

الدار البيضاء 15-6-2010 : دعا مشاركون في لقاء، نظم اليوم الثلاثاء بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء، إلى مواصلة العطاء الفكري الذي خلفه المفكر الراحل محمد عابد الجابري.

وشدد المشاركون في هذا اللقاء، الذي نظمته شعبة الفلسفة بالكلية بمناسبة ذكرى أربعينية هذا المفكر، على أهمية التراث الفكري والفلسفي الذي تركه الجابري وما تميز به من رؤى نقدية واستشرافية للفكر العربي وآليات إنتاجه.
وأكد عميد الكلية السيد عبد المجيد القدوري، في هذا السياق، على ضرورة بناء الفكر المغربي مستقبلا انطلاقا مما قام به الجابري، مبرزا أن الراحل يعد شخصية تاريخية مغربية، ومثقفا عضويا، ومفكرا ذا بعد وشهرة عربية ودولية.
وأشار السيد القدوري إلى بعض العوامل التي حددت شخصية الجابري كنشأته وتربيته في منطقة فكيك التي كانت تعد ملتقى الطرق والقوافل الصحراوية، والتي لعبت دورا أساسيا في تاريخ المغرب المعاصر وخاصة أثناء المقاومة ضد الاستعمار الفرنسي، مذكرا بأن الجابري لم يكن معزولا عن أجواء هذا الوسط السياسي والجغرافي والتاريخي.
وأضاف عميد الكلية أن الراحل الجابري كان ينتمي إلى جيل الثلاثينيات الذي نشأ وتربى في عهد الحركة الوطنية المناهضة للحماية الفرنسية، مشيرا إلى أن ذلك كان يفرض على هذا الجيل هاجس التفكير في مشروع الاستقلال وبناء الشخصية المغربية.
أما رئيس شعبة الفلسفة بالكلية السيد عبد اللطيف فتح الدين، فقد أكد على أهمية عقد مثل هذا اللقاء لاستحضار ذكرى محمد عابد الجابري الذي ألف بين أربعة أجيال تتلمذت على يده وتشبعت بأفكاره.
وقال السيد فتح الدين إن من أفضال هذا المفكر المغربي أنه حفز المثقفين على إعادة قراءة التراث والاهتمام به برغم أنه “يحيى فينا، شئنا أم أبينا”.
وأضاف أن حياة محمد عابد الجابري كانت حافلة بالعطاء في عدد من مجالات الفكر والمعرفة، مبرزا أنه على المستوى الإنساني كان الجابري يتميز بدماثة خلق مع الطلبة وأساتذة الجامعة.
وتطرق عدد من المتدخلين في شهاداتهم عن الراحل وأعماله الفكرية إلى المناقب العلمية لهذا المفكر وصرامته المنهجية في التعاطي مع القضايا الثقافية والفكرية سواء ما تعلق منها بالتراث أو بالعقل العربي أو بالقضايا الأخرى التي عاصرها الجابري.
واعتبر عدد من المتدخلين أن الجابري يعد إحدى الشخصيات الثقافية والفكرية التي طبعت مسار الفكر العربي المعاصر بإنتاجاته المتعددة التي ستظل مرجعا للطلبة والمثقفين المغاربة والعرب بصفة عامة.
وتجدر الإشارة إلى أنه تخلل هذا اللقاء، الذي حضره عدد من الطلبة والجامعيين والمثقفين وأسرة الفقيد، تقديم شريط وثائقي من إعداد طلبة الكلية عن جانب من سيرة الراحل محمد الجابري.

وكالة المغرب العربي للأنباء

شارك برأيك