المنـتـدى الأول للبـاحثين الشبـاب في الإعـلام و الاتصـال

ينظم مخبر الدراسات الإعلامية والاتصالية بكلية العلوم الاجتماعية جامعة عبد الحميد بن باديس مستغانم المنـتـدى الأول للبـاحثين الشبـاب في الإعـلام و الاتصـال

The First Forum of Young Researchers in Communication and Information Field

يومي 24 _25 نوفمبر 2015.

الإشكالية:

تعتبر علوم الإنسان (Geistswissesnschaften) مدخلا معرفيا أساسيا لمقاربة المجتمعات و دراستها في لحظتها الراهنة و استشراف آفاقها و تجاوز تحدياتها و استيعاب رهاناتها عن طريق إستوظاف مختلف الأدوات المعرفية و النظرية و الإمبريقية.

و تمثل علوم الإعلام والتواصل (Communication and Information Studies) على وجه التحديد حقلا معرفيا جنيني النشأة ، قائما على التناهج (multidisciplinarity) و عابرا للتخصصات حيث برز كنتاج لجهود مساقات تخصصية متباينة و فروع مختلفة تشمل الفلسفة والسوسيولوجيا والسيرنيطيقيا والاقتصاد والإدارة و غيرها ، إذ أن الظواهر التي يقاربها هذا الحقل شديدة التعقيد و التركيب وذات روابط علائقية متشابكة ، أين تشكل الوسائط الإعلامية-الاتصالية المتنامية التطور ، و النسق المجتمعي أهم أقطاب البحث ، حيث تتوسل علوم الإعلام والتواصل في اقترابها و مساوقتها لها هندسة مفهوميه ومعيارية وخطاطيه (schematic) مخصوصة تنطلق من أنسقه متنوعة ذات نوازع إجرائية و منهجية مستمدة من خلفيات نظرية ومرجعيات إبستمولوجية متباينة.

و لا تزال مخرجات (outputs) بحوث الإعلام و الاتصال تشكل قاعدة خلفية معرفية صلبة لتفسير مختلف الظواهر خاصة الاجتماعية و السياسية و الثقافية وغيرها، من خلال تحليلها ، و معرفة اتجاهاتها و تمفصلاتها  و تفكيك مختلف تشابكاتها بين مستويات المجتمع و الوسائل الإعلامية أفقيا و عموديا ، حيث تبرز علوم الإعلام والاتصال بقواعدها النظرية و أصول تفكيرها المنهجية كمفتاح لفهم و مواكبة تطور المجتمعات وكمعيار لتقدمها في آن واحد.

بالإضافة إلى التكوين الأكاديمي و المعرفي، يتميز هذا الحقل بـأنه يضطلع بمهمة تخريج صحفيين و مهنيين يمارسون الإعلام بمختلف فنونه وإن المتتبع لأقسام الإعلام و الاتصال داخل مختلف الجامعات الوطنية  وللمشهد الإعلامي الراهن بتموجاته و دينامياته يدرك التموقع الايجابي و الحضور المتميز و المشاركة الفعالة للباحثين الشباب في التأطير و التدريس و التوجيه و العمل الإداري، و كذا الأداء الأكاديمي و المهني، و هذا ما نلمسه من خلال الإسهام الوازن للباحثين الجزائرين الشباب في مختلف الملتقيات ، المؤتمرات و الو رشات على المستوى الوطني أو الدولي ، غير أن هذه المسارات لا تخلو من صعوبات و تحديات.

و من هنا برزت فكرة هذا المؤتمر بشكل ملح ، حيث تتمحور حول محاولة جمع الباحثين الجزائريين الشباب في حقل الإعلام و الاتصال ضمن سلسلة لقاءات بحثية موجهة وورشات علمية و جلسات حوارية بغية تقييم بحوثهم و توجيههم نظريا و إمبريقيا.

أهداف المؤتمر

  • تشجيع و دعم الباحثين الشباب في الإعلام و الاتصال على بلوغ أهدافهم .
  • ربط أجيال الباحثين من خلال رصد كل التراكمات البحثية.
  • قراءة في التجربة البحثية الجزائرية في حقل الإعلام والاتصال كحقل معرفي مفرد.
  • إفساح فضاء سانح لعرض الباحثين الشباب لتجاربهم البحثية في حقل الإعلام و الاتصال.
  • معرفة مدى ملائمة بحوثهم و الواقع، و إجابتها على أسئلة المجتمع الراهنة.
  • رصد التحديات التي تواجه الباحثين الشباب و كيفية تجازوها .
  • فتح أفق النظر في جملة المسائل المعرفية و الفنية اللصيقة بحقل حقل الإعلام و الاتصال.
  • يكرم اصحاب احسن البحوث المقدمة .
  • محاور المؤتمر:بين القراءات والدراسات الإحصائية و عروض تجارب
  • واقع البحث ألتنظيري في الإعلام و الاتصال ( القواعد النظرية و الأسس المعرفية المعتمدة،الاجتهادات و محاولات التأصيل الإبستيمولوجي…)
  • واقع الدراسات الميدانية في الإعلام و الاتصال (دراسات الجمهور ،دراسة النخب و اتجاهات الرأي العام ،و دارسات المضمون وتحليل الخطاب و السيميولوجيا….)
  • البحوث والدراسات الإعلامية : من الأسس النظرية إلى الأدوات المنهجية –
  • رهانات و تحديات الباحثين الشباب في مجال الإعلام و الاتصال.
  • عرض تجارب الباحثين الشباب

شروط المشاركة:

ـ يرسل ملخص المداخلة أو مشروع البحث في حدود 250 كلمة مرفق بموجز عن السيرة العلمية وذلك قبل 1 0 أكتوبر 2015

الايميل   [email protected]

  • ـ ترسل المداخلة قبل 1 نوفمبر 2015
  • للاتصال منسق الملتقى : د .العربي بوعمامة
  • ـ تقدم المداخلات ببرنامج وورد Word وبحجم 16 Traditional Arabic و18 للعناوين الفرعية و14 Times New Romanباللغة الأجنبية
  • ـ توفر الجهة المنظمة للملتقى الإقامة للمشاركين

تحميل استمارة المشاركة

شارك برأيك