ورشة عمل: إنشاء قاعدة موحدة للمعلومات حول لتنوع الحيوي الفلسطيني

عقدت دائرة العلوم الحياتية في كلية العلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع جمعية الحياة البرية، ورشة عمل خاصة بإنشاء قاعدة موحدة للمعلومات حول “التنوع الحيوي الفلسطيني بكافة أنماطه وأشكاله في الأنظمة البيئية المتنوعة”، شملت تدريباً ل 30 طالب وطالبة لمستوى البكالوريوس، والماجستير، وخريجين من الدائرة.
ورحب د. خالد صوالحة بمدير وموظفي جمعية الحياة البرية، شاكراً إياهم على التواصل بين الجامعة والمجتمع ورفع مستوى التعليم البيئي لدى طلبة الجامعة، وخدمة البحث العلمي.
وأشاد د.صوالحة بالجهد المشترك لتوثيق المعلومات الميدانية والحقلية والعلمية حول عناصر التنوع الحيوي، بمشاركة فعلية من طلبة جامعة القدس، والباحثين في مجال التنوع الحيوي.
وأشار إلى أهمية الحدائق النباتية لحفظ أنواع حية من نباتات الفلورا الفلسطينية خاصة من الحياة البرية (ومنها الرتم والزعتر والشيح)، وقد تم تسجيل نباتي الطيون والخروع على الموقع الإلكتروني، كما تم رصد أسراب من طيور النسر والغراب في سماء جامعة القدس وتم توثيق ذلك.
ولفت إلى أنه في إطار التعاون المشترك، فقد تم قبول طالبة خريجة من دائرة العلوم الحياتية لترشيحها لبرنامج تشغيل الشباب،ـ الذي تموله مؤسسة التعاون، ولتقوم الخريجة بالعمل مناصفة بين الجامعة والجمعية لدراسة التنوع الحيوي الفلسطيني، موضحاً أنه سيتم التواصل بين الجانبين لحماية ودراسة التنوع الحيوي كأحد المصادر الطبيعية في فلسطين.
بدوره، تحدث أ. عماد الأطرش مدير جمعية الحياة البرية مركزاً على ضرورة رفع مستوى الوعي البيئي بين كافة شرائح المجتمع الفلسطيني، وخاصة طلبة الجامعات لميزة دراستهم الجامعية المتخصصة والموجهة.
واستعرض كادر جمعية الحياة البرية كيفية فتح حساب إلكتروني لكل طالب على موقع خاص تديره جمعية الحياة البرية مع جهات دولية متخصصة، ثم قام المشاركون بجولة ميدانية في حدائق جامعة القدس النباتية وخاصة الأندلسية والصخرية.

عن موقع دنيا الوطن

اترك ردا