اللقاء الثالث لعمداء ومدراء العموم لشؤون هيئة التدريس والموظفين بالجامعات السعودية

استضافت جامعة جامعة الملك سعود يوم 17 دجنبر 2015 اللقاء الثالث لعمداء ومدراء العموم لشؤون هيئة التدريس والموظفين بالجامعات السعودية

    وأوضح معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر أن عقد اجتماعات بين عمداء عمادات أعضاء هيئة التدريس ومدراء العموم بالجامعات يعد فرصة كبيرة و مميزة لتبادل الخبرات ونقل التجارب الناجحة بين بعضهم البعض.

    وجاء ذلك خلال استضافة جامعة الملك سعود اللقاء الثالث لعمداء ومدراء العموم لعمادات شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعات السعودية يوم الخميس 1437/03/05 هـ الموافق 2015/12/17م برحاب جامعة الملك سعود, وأضاف العمر أن عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس و الموظفين هي بالطبع تعد القلب النابض للجامعات ويكفيني فخراً أنى أول ماتعلمت العمل الإداري كان عندما كنت عميداً لعمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين بالجامعة.
من جهة أخرى بيّن الدكتور عبدالقادر شيخ العيدروس وكيل جامعة الطائف أن مثل هذه اللقاءات تساهم في استفادة الجامعات الناشئة من تجارب الجامعات العريقة والقديمة، وذلك ما تتمتع به الجامعة الأم جامعة الملك سعود؛ مضيفاً أن هذا اللقاء سيسهم وبشكل فعّال بتبادل الخبرات ليعود بالمسيرة الأكاديمية والإدارية بالنفع.
وأفاد الدكتور سعد الحسين عميد شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين بجامعة الملك سعود أن اللقاء اختتم أعماله بتوصيات تخدم منسوبي الجامعات السعودية من أعضاء هيئة تدريس وموظفين, والعمل يجري على تسهيل الإجراءات الإدارية وأتمتتها مشيراً إلى أن جامعة الدمام تقدمت مشكورةً بطلب استضافة اللقاء الرابع القادم بإذن الله.
الجدير بالذكر أن الهدف من عقد هذه اللقاءات التشاوريّة لعمداء ومدراء العموم لشؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين هو تعزيز التعاون المتبادل بين الجامعات السعودية بما يسهم في تطوير العمل الإداري كمنظومة واحدة من خلال تبادل الخبرات بين المختصين والاستفادة من التجارب المشتركة.

 

شارك برأيك