أدب الفرق الإسلامية: الشیعة والخوارج والمعتزلة عند الأستاذ أحمد أمين .. د. معراج الدين الندوي

الكاتب: د. معراج الدين الندوي رئيس التحرير لمجلة التلميذ (كشمير)
الكاتب: د. معراج الدين الندوي
رئيس التحرير لمجلة التلميذ (كشمير)

نرى الأستاذ أحمد أمين یُشِیدُ بمذھب الشیعة والخوارج والمعتزلة فی كتابه ’’ ضحی السلام‘‘ وتناول أمورھم الدینية وفرقھم الإعتقادية بقانون حرية الإرادة، بل حرية الرأی العامة حتی فی الدین  وفی فھم القرآن الكريم، ومع ھذه الإشارة ينقدھم  نقدا منصفاً وينظر نظرة عامة في ھذه الفرق وفی كل جانب یتحدث عن أثر ھذه المذاھب فی الأدب العربي شعره ونثره. والحق أن عناية الأستاذ أحمد أمين واھتمامه بأدب الشیعة والخوارج والمعتزلة جدیر بالتسجيل والبحث.

أدب الشيعة:

أدب الشيعة ھو أدب حزين، فيه دموع وحسرات، وعلیه أردية سود من طول الحداد علی مصرع الحسين بن علي، وقد كان لحركة التشيع أثر بعید فی إعطاء نواح الأدب العربي حیاة جدیدة. فالخلاف السياسي والتشاحن المذھبي كان الأدب يخدمھما ویسجل حركاتھما وسكناتھما. فلو تنخلنا أشعار الأمويين وبخاصة الھجائين لرأینا الكثیـر من قصائد’’النقائض‘‘التی كانت تعیش حارة التداول بین الشعراء الثلاثة جریر والفرزدق والأخطل، ومع كل منھم من یرفده وینافح عنه بالشعر، فجاءنا من جراء ذلك جم من القصائد التی قالھا شعراء الفحولة فی العصرالأموي وكذلك كان شأن تراث الأدب العربی من أدباء الشيعة وشعرائھم ومن شعراء الخوارج وأحزابھم.

أدب الشيعة والخوارج والمعتزلة

تعليق واحد على “أدب الفرق الإسلامية: الشیعة والخوارج والمعتزلة عند الأستاذ أحمد أمين .. د. معراج الدين الندوي”

شارك برأيك