ملتقى تسيير الإدارة المحلية الجزائرية بين الثوابت والمتغيرات الدولية والوطنية

عنوان الفعالية:  .
تاريخها: يومي : 07/08 نوفمبر 2016.
نوعها: وطنية
التصنيف: مؤتمر
الجهة المنظمة: جامعة حكومية
تعريف الجهة المنظمة: كلية الحقوق والعلوم السياسية، جامعة الدكتور الطاهر مولاي بسعيدة، الجزائر.

الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:

إشكالية الملتقى:
لقد أصبح موضوع الإدارة المحلية في فترة ما بعد الحداثية بالغ الأهمية من قبل الساسة والأكاديميين على حد سواء ، فقد أشارت العديد من الأدبيات في حقل العلوم السياسية إلى أن الإدارة المحلية تمثل ركيزة وجسرا رابطا بين الجمهور والسلطة ،أو إنها تمثل لبنة من لبنات النموذج الديمقراطي ،بل إنها تمثل إحدى مؤشرات التصميم المؤسساتي المطبقة ضمن الأساليب الجديدة التي تتبناها الهندسة السياسية أو حتى أكثر من ذلك ، فهي تمثل ،إذن، إحداثيات بالغة الاهتمام ضمن أدبيات الحكم الراشــــــد – bonne gouvernance la – والديمقراطية المشاركــــــــــاتية démocratie participative la – ومن جانب آخر فالإدارة المحلية هي إحدى القواعد لانتهاج المسالك والمسارات المثلى لإعادة بناء الدول واختراع ادوار جديدة لحكوماتها بغية الوصول إلى أحد النماذج الراقية للدول كـ : الدولة الذكية L’Etat intelligent ودولة الرفاه L’état-providence. على ضوء ذلك فإن صور وأشكال الإدارة المحلية في دول العالم عموما أو دول العالم الثالث على وجه الخصوص في الفترة الحالية غير متجانسة وغير متكافئة سواء من منظور الضوابط القانونية أو الهيكلة البنيوية أو من منظور واقعها الممارساتي فهي تختلف وتتباين تبعا للأنظمة السياسية للدول وذلك استنادا على المنتجات المعرفية لحقل الإدارة المحلية المقارنة ، والجزائر كبعض الدول انتهجت في الفترة الأخيرة سبل واستراتيجيات لترشيد الإدارة المحلية ، فلم تبق نظمها المحلية حبيسة الحيز الإداري والإجرائي فقط بل ارتقت وعدلت هيكليا – هيراركيا ووظيفيا تماشيا مع مـــــا تفرضه الظروف والمحددات الداخلية التي تعايشها الجزائر، باختلاف أصولها وأسسها أو ما تفرضه الضوابط والمحددات الخارجية التي تواكبها الجزائر الآن و التي تتباين هي الأخرى في أشكالها وصيغها وصورها وتأثيراتها.
إن الاجتهادات التنظيرية السياسية والقانونية وحتى العملية والمهنية ، في هذا الصوب ،والتي مبتغاها ترقية الإدارة المحلية الجزائرية ؛ كي تبلغ مصاف النماذج الرائدة في الدول المتقدمة . نابعة من صميم إرادة سياسية ترنوا لتجسيد وتفعيل مقاييس ومستويات تصب كلها في سياق حقوق الإنسان والتنمية و الترشيد الإداري ….إلخ. لذلك تنبع أهداف الملتقى من خلال معاينة الدور المحوري الذي تمارسه الإدارة المحلية الجزائرية وصيغ تسييرها في ظل المحددات الداخلية والخارجية ضمن هذا العالم المعولم ، وكذا كيفية الاعتماد على الإدارة المحلية كميكانزم يمثل الإدارة المركزية ويعمق أسلوب الإدارة الجوارية للاستجابة لمطالب ومتطلبات المجتمع المختلفة ، وكذا نمطية تجسيد وإرساء النماذج الرائدة في دول العالم ، كأنموذج الحوكمة المحلية القائم على أساس فلسفة مشاركة المواطن والمجتمع المدني في صنع القرار المحلي و تعزيز دور الرقابة وتوسيع نطاق المقتضيات المالية… ، وكل ما سبق يقودنا إلى طرح التساؤل الذي مفاده :إلى أي مدى أثرت وتؤثر الثوابت والمتغيرات الداخلية والخارجية على تسيير الإدارة المحلية الجزائرية ؟ وكيف يمكن استقطاب النموذج الرائد وتفعيله في الجزائر؟

محاور الملتقى:
المحور الأول: الإدارة المحلية: الأطر المعرفية والمنهجية .
1- تدقيقات في الأطر المعرفية للإدارة المحلية وتسييرها وموضعها بين العلوم :”علم السياسة ، علم القانون وعلم الإدارة”
2- أثر الأبعاد الإيديولوجية وأشكال الأنظمة السياسية على الإدارة المحلية .
3- تقييم الاجتهادات التنظيرية في حقل الإدارة المحلية،ونماذج عنها في الدول الغربية والعربية.
المحور الثاني: واقع الإدارة المحلية الجزائرية في ظل الثوابت والمتغيرات الداخلية .
1- الإدارة المحلية الجزائرية ،وخلفياتها (التاريخية – القانونية – السياسية …..).
2- انعكاسات الثوابت الداخلية على تسيير الإدارة المحلية الجزائرية.(النظام السياسي،التنظيم الإداري،التنظيمات السياسية والمدنية ،البنى والتركيبات الاجتماعية…..إلخ)
3- انعكاسات المتغيرات الداخلية على تسيير الإدارة المحلية الجزائرية.( الأزمة النفطية ، الحراك السياسي . الأحداث الوطنية……….إلخ)
المحور الثالث: واقع الإدارة المحلية الجزائرية في ظل الثوابت والمتغيرات الخارجية .
1- واقع الجزائر في ظل الظروف الدولية.
2- انعكاسات الثوابت الخارجية على تسيير الإدارة المحلية الجزائرية.(المنظمات والهيئات الدولية المجتمع المدني العالمي ، الاتفاقيات والمعاهدات …إلخ)
3- انعكاسات المتغيرات الخارجية على تسيير الإدارة المحلية الجزائرية. (العولمة ، الحراك السياسي والاقتصادي والأحداث الدولية ……إلخ)
المحور الرابع: الإدارة المحلية الجزائرية : الأفاق المستقبلية و استراتيجيات استقطاب النموذج الرائد.
1- مستقبل الإدارة المحلية الجزائرية في ظل المحددات الداخلية والخارجية .
2- استراتيجيات استقطاب النماذج الرائدة عربيا وتفعيلها في الجزائر .
3- استراتيجيات استقطاب النماذج الرائدة عالميا وتفعيلها في الجزائر.

مواعيد هامة وشروط المشاركة:
1. أن يرتبط موضوع المداخلة بأحد محاور الملتقى .
2. تحرر المداخلات باللغة العربية بخط –Traditional Arabic – حجم 16 في المتن و 12 في الهامش، و باللغة الفرنسية أو بالانجليزية باستعمال خط – Time new roman- حجم 12 في المتن و 8 في الهامش. مع الاعتماد على الشروط المنهجية .
3. ضرورة أن لا تفوق صفحات المداخلة 15 صفحة.
4. لا تقبل المداخلات المزدوجة.
5. ترسل ملخصات المداخلات عبر نموذج التسجيل قبل تاريخ: 05-09-2016
6. يتم الإشعار عن قبول ملخصات المداخلات قبل : 15 -09-2016.
7. ترسل المداخلات كاملة قبل تاريخ : 10-10-2016
8. يتم الإشعار النهائي بقبول المداخلات قبل تاريخ : 20-10-2016
9. لا تبرمج أي مشاركة إلا بتوفر المداخلة كاملة ووفقا للشروط أعلاه.

المكان، و معلومات الإتصال والتواصل:
جامعة د مولاي الطاهر – سعيدة-
كلية الحقوق والعلوم السياسية

نموذج التسجيل الأولي

لا توجد أراء حول “ملتقى تسيير الإدارة المحلية الجزائرية بين الثوابت والمتغيرات الدولية والوطنية”

شارك برأيك