تعاون بحثي مع جامعة وسكانسن

وقعت جامعة الملك سعود امس الثلاثاء 1/5/1432هـ بحضور سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور علي الغامدي اتفاقية تعاون بحثي مع جامعة وسكانسن – ماديسون تتضمن عدد من البنود أهمها: البحوث المشتركة , وتسهيل تبادل أعضاء هيئة التدريس والباحثين والأساتذة الزائرين , وتقديم الاستشارات الأكاديمية والعلمية للجامعة والقطاع الحكومي والخاص والصناعي , و الإشراف على طلاب الدراسات العليا , والدورات التدريبية والمحاضرات العامة للأقسام , والتعاون في أبحاث ما بعد الدكتوراه (الزيارات القصيرة والتفرغ العلمي) , ومشروع مشترك لدراسة “التوقع الفصلي والسنوي للعواصف الغبارية في المملكة العربية السعودية” وذلك تحت إشراف سعادة الدكتور فهد الكليبي عميد كلية الآداب ، صرح بذلك الدكتور سعد بن ناصر الحسين المشرف على برنامج التوأمة العلمية العالمية بالجامعة.

وأوضح الدكتور الكليبي أستاذ المناخ بقسم الجغرافيا بجامعة الملك سعود أن الاتفاقية وقعت مع مركز الدراسات المناخية في جامعة وسكانسن- مدسن ووقعها من جانبهم الباحث المشارك الدكتور مايكل نتارو من مركز الدراسات المناخية في جامعة وسكانسن- مدسن , وهي تركز على إجراء بحوث مناخية أولها بحث حول التوقع الفصلي و السنوي للعواصف الغارية في المملكة و سوف تشمل البحوث المستقبلية بإذن الله مواضيع أخرى مثل العواصف الرعدية و الموجات الباردة و غيرها من الظواهر المناخية التي توثر على الإنسان و بيئته في المملكة ، كما تشمل الاتفاقية نشر بحوث علمية مشتركة في المجلات العلمية المرموقة و المصنفة ضمن ISI و تشمل تبادل لطلاب الدراسات العلمية و زيارات متبادلة بين أعضاء هيئة التدريس في جامعة وسكانسن و جامعة الملك سعود.

و ذكر الدكتور فهد الكليبي أن توقيع تلك الاتفاقية يأتي تتويجا لجهود بذلت للتواصل مع مركز الدراسات المناخية في جامعة وسكانسن- مدسن و الذي يعتبر من أفضل المراكز العالمية في الدراسات المناخية ، معربا عن سعادته بتوقيع تلك الأتفاقية و التي ستحقق فهم أعمق للظواهر المناخية في المملكة و التي لها اثر كبير على الإنسان و بيئته ، و ذكر أن باكورة التعاون مع ذلك المركز هو مشروع بحث مشترك يشمل فريق بحثي أعضاءه من جامعة الملك سعود وجامعة وسكانسن- مدسن يهتم بتوقع العواصف الغبارية في المملكة ، ما يؤدي إلى فهم أعمق للعواصف الغبارية و يمكن من توقعها و الذي بدوره سيسهم في الحد من أثرها السلبي على البيئة و الإنسان في المملكة.

الجدير بالذكر أن جامعة وسكانسن – ماديسون جامعة بحثية عامة عريقة تأسست عام 1848م وهي الجامعة الرائدة في منظومة جامعات ولاية وسكانسن، وتتركز مجالاتها البحثية على العلوم الإنسانية، والاجتماعية، والهندسية، والصحية، والطبيعية كما أنه يوجد بها أكثر من (2000) عضو هيئة تدريس متخصص.

شارك برأيك