مؤتمر دولي الحداثة وما بعد الحداثة وصناعة الانسان الجديد

عنوان الفعالية: مؤتمر دولي الحداثة وما بعد الحداثة وصناعة الانسان الجديد “جدلية النور والتنوير”
تاريخها: 11 – 12 – 13 ماي 2017
نوعها: دولية
التصنيف: مؤتمر
الجهة المنظمة: مركز بحث
تعريف الجهة المنظمة: مركز الشهاب للبحوث والدراسات تحت اشراف جمعية العلماء المسلمين الجزائريين
الإشكالية، الأهداف، المحاور والضوابط:
أولا: فكرة الملتقى
إذا كان المثقفون العرب بكافة أطيافهم مجمعون أن أزمتنا الحضارية هي وليدة رؤية فكرية غير قادرة على الفهم و التخطيط فإنهم في المقابل يختلفون حول الفكرة المعطِّلة التي يجب طرحها و الفكرة المحرِّرة التي ينبغي تبنيها.
ولم يكن السجال حول الحداثة و علاقتها بالمجتمعات الاسلامية أكثر منه اليوم بعدما طرحت الفكرة الاشتراكية نهائيا إثر انهيار المعسكر الاشتراكي و انصهار محور موسكو-واشنطن في قالب واحد و إن كان يحاول أن يحافظ على بعض الخصوصيات و الفروق السياسية و الدبلوماسية.
و جاء الربيع العربي فاحتدم النقاش بين الرؤيين الأساسيتين في العالم العربي : الرؤية الحداثية التي تتبني المشروع الحداثي و ما بعد الحداثي الغربي بصفته النموذج الناجح الوحيد في العالم و الرؤية الاسلامية التي تتبنى المشروع الاسلامي بصفته المشروع التاريخي الانساني الوحيد الناجح و من منظور أن لا معنى للتطور إذا كان ثمنه التخلي عن الهوية.
و لا شك أن المشروع الحداثي في العالم العربي يقوم على أساس نقد و تحطيم النظرة الإسلامية للنهضة و المجتمع و الواقع.
و لا شك أن المشروع الإسلامي يقوم كذلك على أساس نقد المشروع الحداثي الغربي كمخطط استعماري حديث و كمشروع مفلس قيميا و انسانيا.
ولكن لا حوار بين المشروعين أو هو حوار الطرشان حيث طغت الإيديولوجيا على الفكر و الأحكام على الحوار و الاستبعاد على التقارب و العداوة على الفهم و من هنا جاءت فكرة هذا الملتقى : نفهم لنتفاهم! الذي يريد من خلاله مركز الشهاب للدراسات والبحوث التابع لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين أن يفتح الباب للجميع كي يطرحوا فكرهم و أفكارهم و رؤاهم و قناعاتهم و مشاريعهم للنهضة و فهمهم للأزمة و نقدهم للآخر في إطار علمي أخلاقي حواري عالي المستوى متفتح العقل و الصدر مدرك لخطورة الركود الحضاري و خطورة المسؤولية التي تقع على المثقفين بكافة أطيافهم و مدرك كذلك لكل ما يجمعنا في الوطن العربي الذي نحن محكومون بالتعايش فيه وفق منظومة تحتوي الجميع لبناء نهضة يشارك فيه الجميع أيضا.
ثانيا : إشكالية الملتقى
– ماهي الحداثة و ما بعد الحداثة ؟ كيف نشأت الفكرة ؟
– ماهي ظروفها و تاريخها و بواعثها ؟ ماذا صححت من أوضاع سبقتها و ما هي أهدافها؟
– هل الحداثة هي سبب النهضة الأوروبية ؟ من هم روادها في الغرب ، و ما هو مشروعها الفكري ؟
– ماهي الحداثة الاقتصادية و التربوية والسياسية و المعمارية… الخ ؟
– هل تمثل الحداثة الغربية رؤية واحدة أم أنها رؤى مختلفة و ما هي اختلافاتها؟
– هل نحن بحاجة للحداثة الغربية في العالم العربي و ما مدى تلك الحاجة ؟ ما علاقة الحداثة الغربية بنهضتنا وواقعنا و مجتمعنا و منظومتنا القيمة ؟
– هل يقبل الإسلام الحداثة أم يرفضها ؟
– هل يمكن الجمع و التوفيق
أو التلفيق بين الإسلام و الحداثة؟
– هل يحمل الإسلام مشروعا نهضويا قابلا للتطبيق يستوعب الجميع أم أنه مجرد رؤى ماضوية و أحلام يقظة لا تصلح في قليل أو كثير ؟
– ما هي الحداثة الإسلامية ؟
– هل هي مقبولة حداثيا؟
– هل هي مقبولة إسلاميا؟
– ما هو أفق مستقبل الاستقطاب الفكري في العالم الإسلامي ؟
– ماهي الحداثة العربية ؟
– هل هي نسخة طبق الأصل للحداثة الغربية ؟
– هل تحمل مشروعا نهضويا حقيقيا أم أنها مجرد إيديولوجيا معادية للإسلام؟ هل تحالفت الحداثة العربية مع الدكتاتورية و الطغيان ؟ هل قامت الحداثة العربية بعملية مراجعة و نقد ذاتي ؟ من هم روادها و ماهي مشروعاتهم الفكرية ؟
– ما علاقة الحداثة بالاستعمار الجديد؟
– ما هي مفاهيمياً شبكة الدوال الموصولة بالحداثة : النهضة، التجديد ، التحديث ، الأفول ، الابتداع ، المعاصرة ؟
– هل من سبيل لتفادي مشاكل الحداثة الغربية : العنصرية، الاستعمار، انهيار القيم ، التفاوت الطبقي و العبودية الجديدة ؟ ما ومن الذي سيحدّث العرب : الغرب ؟
هل الحداثة حركة داخلية طبيعية تنبع من المجتمع ؟ أم مشروع ينبغي أن يفرض من الخارج؟
– هل هناك خيارات متعددة للنهضة أم سبيل واحد و من يحدده؟ ما علاقة الحداثة بالديمقراطية و الحرية ؟
ثالثا : أهداف الملتقى
1-التعرف على الحداثة الغربية و الحداثة العربية عن طريق روادها و أفكارها .
2- التعرف على الرؤية الإسلامية للحداثة الغربية و العربية و البدائل المطروحة.
3- التعرف على النقد الحداثي للتراث وللحركة الإسلامية.
4- تفكيك إشكالية الصراع الفكري و أسس النهضة الفكرية في العالم العربي.
5- إرساء أسس علمية أخلاقية للنقد و الحوار بين المشاريع الفكرية في العالم العربي تحت شعار: ” نفهم لنتفاهم”.
رابعا : المحاور
المحور الأول : مدخل و مفاهيم
– الحداثة كرؤية كونية : تصور للموجودات ، نظام في المعرفة، منظومة في القيم
– رواد الحداثة في الغرب و متزامنة أسطرة ” الرومي”
– التربية في مجتمع ما بعد الحداثة .
– المرأة في القرن الواحد و العشرون.
– الأدب العربي .. من التراث إلى الحداثة .
– خطاب ما بعد الحداثة و الاعلام والسياسة ….الخ
– الحداثة ما بعد الحداثة و تجديد علوم الانسان: نحو إنسان جديد ؟
– الايديولوجيا و الحداثة.
المحور الثاني : مداخل تاريخية و فلسفية للحداثة العربية
– الحداثة و النظم السياسية في العالم العربي: القول الثقافي المعرفي في الحداثة العربية و إشكالية العداوة للقيم.
– المثقف العربي في زمن الحداثة و ما بعد الحداثة بين تدنيس المقدس و تقديس المدنس.
– رواد الحداثة في العالم العربي .
– الحداثة و صناعة الهوية في العالم العربي.
– الحداثة في العالم العربي : تجارب دامية.
المحور الثالث : المشروع الاسلامي في النظرة الحداثية العربية
– القراءة الحداثية للتراث: اللغة والاديولوجيا والتأويل.
– القراءة الحداثية للوحي والنبوة .
– الرؤية الكونية للحداثة العربية بين التردد المعرفي والبراغماتية الحذرة.
– الصحوة الإسلامية في المنظور الحداثي العربي.
– النهضة الإسلامية في المنظور الحداثي العربي بين العدمية والإنكار.
المحور الرابع: المشروع الإسلامي و الحداثة الاسلامية
– الخطاب الإسلامي في مرحلة ما بعد الحداثة : بين سلفية النص وحداثة التأويل.
– التأصيل الفلسفي للخطاب الإسلامي في مرحلة ما بعد الحداثة : نحو حداثة إسلامية.
– الخطاب الإسلامي المعاصر من مدرسة السلفية الى المدرسة العقلانية.
– رواد الحداثة الإسلامية من محمد عبده الى طه عبد الرحمان.
المحور الخامس : الحداثة العربية في المنظور الاسلامي
– الحداثة و ما بعد الحداثة كمنظومة فكرية لمرحلة ما بعد الاستعمار .
– النظام العالمي ، نهاية الايديولوجيا و الحداثة .
– الانسان و خطاب ما بعد الحداثة.
– الحداثة وسؤال الفكر والقيم والإديولوجيا والعلم والإبداع .
– النقد الإسلامي للحداثة: عبد الوهاب المسيري ، مالك بن نبي ،أبو يعرب المرزوقي ، طه عبد الرحمان ، علي عزت بيغوفيتش ، طارق رمضان…الخ
المحور السادس : نفهم لنتفاهم
المشاركة في الملتقى
– الأساتذة الباحثين المهتمين بمجالات الملتقى و محاوره الأساسية .
– الطلبة الباحثين في مستوى الدكتوراه.
مواعيد هامة:
– 20 مارس 2017 على الساعة 16:00 = آخر أجل لاستقبال الملخصات.
– 20 أفريل 2017 = آخر أجل لإرسال المداخلات كاملة.
– 21 أفريل 2017 = بداية اللجنة في إرسال دعوات رسمية للمقبولين.
– 11 – 12 – 13 ماي 2017 = فعاليات الملتقى.
المكان، و معلومات الاتصال والتواصل:
مركز الشهاب للبحوث والدراسات، حي بوسكين، سطيف، الجزائر
رعاة الملتقى : والي ولاية سطيف .
الرئيس الشرفي للملتقى : الدكتور عبد الرزاق قسوم
رئيس الملتقى : الدكتور علي حليتيم
أعضاء اللجنة العلمية :
د.عبد الملك بومنجل جامعة سطيف 2
د. محمد بوادي جامعة سطيف 2
د. العمري مرزوق جامعة باتنة
د. عبد الحق مراجي سكيكدة
د. الحاج دواق جامعة باتنة
د. ابراهيم بودوخة جامعة سطيف
د. عامر وهاب جامعة تركيا
د. حسن خليفة جامعة قسنطينة
د. عمار جيدل جامعة الجزائر
د. عبد الحليم ماهور باشا جامعة سطيف 2

نموذج المشاركة

تعليق واحد على “مؤتمر دولي الحداثة وما بعد الحداثة وصناعة الانسان الجديد”

  1. السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته يرجى من سيادتكم الرد على المداخلات المقبولة في ارب وقت ممكن حتى يتسنى للمشاركين متسعا من الوقت على البحث

شارك برأيك