المؤتمر العربي- التركي للعلوم الاجتماعية

مؤتمر 2010

الثقافة ودراسات الشرق الأوسط

10-12 ديسمبر، 2010. أنقرة، تركيا

الإطار الفكري للمؤتمر

مهمة المؤتمر

بينما تستمر العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين العرب والأتراك في النمو والتوسع، فإن العلاقات الفكرية  والأكاديمية  بين المفكرين والعلماء العرب والأتراك عموما، وعلماء الاجتماع على وجه الخصوص مازالت ضعيفة وهشة. ومن هنا تبرز أهمية تقوية هذه العلاقات الفكرية والأكاديمية من أجل تعميق العلاقة وترسيخها، وكذلك ترشيد وتنوير العلاقة في المجالات الأخرى.

فخلال الجزء الأكبر من القرن العشرين اتخذ العرب والأتراك مسارات متنوعة من جهة التحالفات السياسية والعلاقات الاقتصادية والعسكرية بالإضافة إلى التوجهات الثقافية. وكنتيجة لهذا نشأت فجوة كبيرة بين المجتمعات العربية والتركية في كافة المجالات بالرغم من التشابه بل والتطابق الكبير في العديد من الأمور الفكرية والثقافية والاقتصادية والسياسية.

ويمكن أن توفر التجارب المختلفة لتركيا والدول العربية في مجالات التنمية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية مجالاً خصبًا لدراسات مقارنة بين الخبرتين العربية والتركية أو خارجهما، مما يساعد على فهم أفضل لسياقات كل تجربة وتقييم أدق لنتائجها. بالإضافة إلى المشاركة في اكتشاف منظورات ومناهج وأدوات جديدة وغير تقليدية للتعامل مع الظواهر الاجتماعية المختلفة، وتقييم المنظورات والمناهج والأدوات الحالية وكشف تحيزاتها المعرفية وقصورها المنهجي من ناحية قدرتها التفسيرية والتنبؤية، وبناء منظورات ومناهج متوائمة ثقافيا وحضاريا مع المنطقة ومشكلاتها ومنطلقاتها وثوابتها.

ويساعد بناء هذا التفاهم والحوار على تجاوز تجارب الماضي، وسوء الفهم المتبادل والاستفادة منها عن طريق نقدها وتفهم أسبابها، والبناء على التجارب الإيجابية والجيدة والتأسيس عليها. مما يخلق حالة من الوصل والتواصل الحميد والمثمر لجميع الأطراف.

ويهدف المؤتمر إلى رأب هذه الفجوة الفكرية والاكاديمية عبر التقاء الاكاديميين والمفكرين العرب و الأتراك بالإضافة إلى الأكاديميين والمفكرين الدوليين المهتمين بالشئون العربية والتركية، من أجل التواصل والتفاهم والتبادل لتحقيق فهم أفضل لمشكلات وممكنات العلاقات العربية التركية بشكل خاص، والمنطقة بشكل عام. ويساعد التجمع على تحسين العلاقات فى المجالات الاخرى. ولسوف يساعد المؤتمر على تحسين الجوانب الفكرية والثقافية فى الحوار العربي التركي بالاضافة الى الجوانب الاكاديمية.

…………..

لذلك يتوقع المؤتمر من المتخصصين في العلوم الاجتماعية بكافة فروعها أن يتناولوا هذا الموضوع في أوراقهم المقدمة من الزوايا التالية (على سبيل التوضيح لا الحصر):

  • مراجعة  المقتربات والمناهج والأدوات المعاصرة في العلوم الاجتماعية لاكتشاف ونقد آثار التحيز مع أو ضد العامل الثقافي على القوة التفسيرية للعلوم الاجتماعية للواقع  والتنبؤية بالمستقبل.
  • اكتشاف آثار التحيز ضد أو مع العامل الثقافي على فشل أو نجاح التجارب التنموية الاقتصادية والسياسية والتربوية والإعلامية واللغوية.
  • إعادة اعتبار العامل الثقافي وفق مكانة ودورة بالنسبة للعوامل الأخرى كمحاولة لبناء منظورات ومناهج جديدة تؤسس لفهم أفضل للقضايا المختلفة.
  • المقارنة بين الخبرات والتجارب المختلفة بالنسبة لدور العامل الثقافي في التطور الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والحضاري.

وتدعو اللجنة المنظمة للمؤتمر الباحثين للمشاركة ببحوث ودراسات في الفروع المختلفة للعلوم الاجتماعية والإنسانية سواء فيما بين فروعها أو في المشترك بين العلوم الاجتماعية والإنسانية وبين العلوم التطبيقية، ………

للمزيد من المعلومات حول المؤتمر، يرجى زيارة الموقع الإليكتروني للتجمع : www.atcoss.org أو إرسال بريد إليكتروني على : [email protected] .

أو الاتصال على الارقام التالية:

التليفون: 35703769 – 37768248                                     الفاكس: 35703769

تعليقان (2) على “المؤتمر العربي- التركي للعلوم الاجتماعية”

  1. السلام  عليكم ورحمة الله وبركاته في اعتقادى أن أهداف وأهتمامات المؤتمر هي خطوة ضرورية ومهمة من اجل بناء أسس التواصل الانساني  سواء علي المستوى الثقافي الحضاري بأبعاده المختلفة أو علي صيعد المستوى الفكرى والاكاديمي بين العرب والاتراك لأجل مواجهة التحديات لاسيما في مجال البحت  العلمي والفكرى .

شارك برأيك