تقرير عن ندوة علميّة فكر أ.د. طه عبدالرحمن: رؤى وآفاق

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على الرحمة المهداة
في طيّ لأقصى الشرق والمغرب، حيث نفضت الشمس النعاس في باكورة سيرها نحو مسجدها، هناك حيث رفع الأذان إثباتاً لوصول رسالة نبينا صلى الله عليه وسلم إلى أقصى جناح الطائر الأيمن، في ماليزيا؛ عقدت ندوة علميّة عن علم مغربي باسم مشرقي بروح إسلاميّة طوت المعاني كما قد طوت الشمس المفاوز والبحار!
بتنظيم من “المعهد العالمي لوحدة المسلمين” في الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا، برئاسة أ.د. وليد فكري فارس، في صبيحة يوم الأربعاء 19 من أبريل 2017، الموافق لـ 22 رجب 1438هـ، الساعة العاشرة صباحاً أفتتحت ندوة علميّة ليوم كامل تحت عنوان “فكر أ.د. طه عبدالرحمن: رؤى وآفاق”، وقد نشرت محاورها لاستقطاب الباحثين على النحو التالي:
المحاور الأساسية الندوة
1- النظريات والمفاهيم والأفكار الأساسية في فكر طه عبدالرحمن
2- القيمة العلميّة والعمليّة لأفكار طه عبدالرحمن.
3- تجديد المناهج الأكاديمية بتفعيل أفكار طه عبدالرحمن
المحاور الفرعيّة الندوة
تحت المحور الأساسي الأول:
– نظريات طه عبدالرحمن الأساسيّة، من: المجال التداولي، التقريب التداولي، الائتمانيّة.
– مفاهيم طه عبدالرحمن المُظّلة لشبكة مفاهيم تنضوي تحتها، مثل: العقل، الإنسان، التداول، الائتمان.
– أفكار طه عبدالرحمن التأسيسية لنقد العلوم وشبكاتها المفاهيمية، وما يلحق بها من منهجيّات، مثل: العلوم الشرعية ومفاهيم التكليف والأمانة، العلوم الفلسفية ومفاهيم العقل والذات والموضوع، ومفاهيم علم النفس التحليلي مثل العرض واللاوعي.
تحت المحور الأساسي الثاني:
– مفهوما العلم والعمل من خلال أعمال طه عبدالرحمن (معناهما في المجال الإسلامي وفي المجال الغربي، العلاقة بينهما، كيفية تفعيل المفهوم المختار عند طه عبدالرحمن لنفع الإنسانيّة).
– المناهج العلميّة التي استخدمها طه عبدالرحمن للنقد، وللبناء، والتي أنشأها إبداعا مما جمع.
– المعايير العلمية التي استند عليها طه عبدالرحمن، والمعايير التي استبدل بها غيرها لنقد بعض العلوم الإنسانية والإسلاميّة.
تحت المحور الأساسي الثالث:
– مفهوم التجديد والمنهج عند طه عبدالرحمن (معناهما، والعلاقة بينهما، وكيفية تفعيل ما اختار طه عبدالرحمن لنفع الإنسانيّة).
– المجالات الأكاديمية التي تشملها مؤلفات طه عبدالرحمن (الشرعيّة واللغوية والمنطقية والفلسفية والإنسانية) ودور أفكاره في تجديدها، وتبيين مناهجها.
– الخطط الدراسية المقترحة وفق رؤية طه عبدالرحمن لتجديد العلوم، أو وفق تجديد العلوم المنقولة على مقتضى نظرية التقريب التداولي.
كانت ناصية الندوة تلاوة من آيات الذكر الحكيم، تلاها افتتاح تشريفي بكلمة البرفيسور محمد الطاهر الميساوي، وثُلِّثت بتعريف مختصر بـ أ.د. طه عبدالرحمن، من تقديم: أ. عبد القدوس الهاشمي.
بدأت أعمال الندوة في الساعة العاشرة والنصف تقريباً والتي سيّرها ابن حافظة العلم وكنز اللغة والفصاحة “شنقيط” الدكتور إبراهيم الدويري، مسيّراً الندوة تقديماً وتوقيتاً،
وقد كانت الأوراق المقدّمة، على النحو التالي:
الورقة الأولى: “النقد الائتماني كمنهج للعلوم الاجتماعيّة”
لطالب الدكتوراه الأستاذ: معتصم إسماعيل، من فلسطين والمقيم في عُمان
والورقة الثانية: “نظرية شمول الأخلاق للعلوم الإسلاميّة عند طه عبدالرحمن”
لطالب الدكتوراه الأستاذ الشيخ: عبدالرحمن عثمان الشنقيطي، من موريتانيا
والورقة الثالثة: “مفهوم تجديد الفكر في فكر الفيلسوف طه عبدالرحمن”
للدكتور هاني عبد الله الملحم، من المملكة العربية السعودية
والورقة الرابعة: “مفهوم الإنسان عند طه عبدالرحمن: مدده وتاريخه”
لطالبة الدكتوراه: سوسن العتيبي، من المملكة العربية السعودية
والورقة الخامسة: “القراءة الإبداعية للتراث عند طه عبدالرحمن: قراءة لتجربة الغزالي من خلال العقول الثلاثة”
للباحث الأستاذ: عبد القدّوس الهاشمي، من اليمن، والسعوديّة إقامة.
والورقة السادسة: “مشروعيّة علم المنطق في التراث الإسلامي عند طه عبدالرحمن”
للباحث الأستاذ: جمال بن داود، من المغرب، ومن ماليزيا إقامة
وفي طيّ هذا السير أثيرت أسئلة ومناقشات، وسط حضور من مختلف القارات، وباللغة العربيّة، ثم ختمت الندوة بعرض تعريفي بكتب أ.د. طه عبدالرحمن، ثم بتوصيّة من أ.د. بإعادة إرسال البحوث لنشرها في المجلّة العلميّة التابعة للمعهد خلال شهر من انعقاد الندوة.
جانب من الحضور، والنقاش:
أما اللجنة التنظيمية فهي:
أ.د. وليد فكري فارس – مصر
د. حسن هنداوي – تونس
سوسن العتيبي –السعودية
تم والحمد لله.

One thought on “تقرير عن ندوة علميّة فكر أ.د. طه عبدالرحمن: رؤى وآفاق”

اترك ردا